القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجه الآخر للقمر الفصل التاسع عشر و العشرين

 حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات 

فريده احمد فريد

الوجه الآخرللقمر

الفصل التاسع عشر و العشرين

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات   فريده احمد فريد  الوجه الآخرللقمر  الفصل التاسع عشر و العشرين


ف فيلا أكتوبر


نور  ف  غرفتها  ترقص  ع  ألحان  عذبه... أهداها   محمود اسطوانات  راقيه  لتستمع إليها  و تحاول  الرقص  عليها بأنوثه


نور  كانت  سعيده جدآ... أحيانا  الموسيقي  الدافئة.. تعطي  قدرا  من  الأمان  والسعاده  والنشوي  العذبه


كانت  تدور حول  نفسها  ك حوريه  تتمايل  مع  نسيم  البحر... نور  ف  حاله  انسجام  تام... ترقص  وهيه  تاركه


الخيال  يسرح  بها... و ينعشها . ويدب  ف قلبها  الحنين  المفقود


لم  تشعر  انها  مراقبة... كانت  لاتزال  تتمايل  بنعومه... عندما  رأته  بطرف  عيناها... وقفت  فجأه  وهيه  توليه  ظهرها


استدارت فجأة... محمود  أبتسم بسرعه  ليداري  خجله  من  مراقبتها.... كانت  يستند  ع  باب  الغرفه... انتصب  واقفا


اقتربت  منه  بغضب  وقالت

(بتراقبني)


محمود(آه)


نور(ليه أن شاء الله)


محمود  بسخريه(انا  استاذك... لازم  اتابعك  من  بعيد لبعيد)


نور  بتملق وسخريه(استاذي... حلوه الكلمه.. طب يا  استاذ  يا  استاذ  لو  سمحت... انا  جعانه... هنقضيها  رقص  وغنا... ولا  ف  أكل  وخروج  من  السجن  ده  وكده  بقا)


برق لها  بعيناه... شعر  انه  لن  يفهم  تلك الفتاه  ابدا... اقترب  منها  كثيرآ... شعرت  بالخطر  من قربه... قالت  تمازحه


(ايه يا باشا  انت  زعلت  ولا  إيه... خلاص  هصوم  مش هأكل.... تحب  ارقص لك  عشان تفك)


تمايلت  بسخريه... وحركت  جسدها  ف  رقص  شرقي  ع  ألحان  الموسيقى الغربيه


محمود  انفجر  من الضحك  ع  هيائتها  الساخره..... ضحكت  بدورها... وأخذت  يده  تشده  للرقص  معها


لم  يتمالك  نفسه  من  الضحك  عليها... ضربها  بخفه  ع  كتفها... أعادت  له  الضربه  بقوه  ع  كتفه... كشر  بمزاح  ونظر  لها  بغضب  مصطنع


خافت  منه.... و قالت  بسرعه

(انا  نازله  احضر  الفطار)


ابتسم  محمود  بعد  خروجها... لكنه  نظر  للفراغ  تجاه  الباب... وسأل نفسه  لأول مره


(غريبه  انتي  يا  نور... ف  لحظه تضحكيني  وف  لحظه  تعصبيني... بت  لكن  بميه راجل... شجاعه  وانتي  وسط  أربعين  راجل... و جبانه  وانتي  لواحدك  معايا.... عمرك  ما  طلبتي  مني  حاجه  زي  باقيه  الحرس  اللي  شغلتهم  عندي.... ما  فكرتيش  مره تستغليني... حتي  بعد  ما  اتجوزتك... اي  واحده  مكانك  كانت  هتستغل الموقف  ده... وهتطلب  كتير... ااقل  حاجه  كانت  هتطلب  مني  أأمن  لها  مستقبلها  بقرشين ... إنما  انتي.. ما  بتطلبيش... بتحاول ترضيني  طول  الوقت.. ولما  بتعصب  عليكي  بتضحكيني  عشان  ما  افضلش  متضايق  منك... مفيش  مره  شفتيني  زعلان  او  مهموم... غير  و سألتيني  مالك... واقترحتي  عليا  حلول  عشان  احل  مشاكلي... غريبه  اوي  أنتي... بس.. بس  ياخوفي  من  اللي  جاي... مين  عارف  ممكن  ايه  اللي يحصل... اكتر حاجه  مخوفاني  منك... هوه  اني  اتعلق  بيكي.. او  الأسوء  اني..... أحبك)


سمعها  تنادي  عليه  بأسلوبها  الرجولي  من  الطابق السفلي


(الفطار  هيبرد  يا  باشا.... انزل  بقا ... لأحسن  لو  اتاخرت مش  هتلاقي  حاجه تأكلها)


ابتسم  وهوه  لايزال  مكانه  ف  غرفتها.... ضرب  كفيه  ببعضهم .... وخرج  من  الغرفه.... هبط  إليها


وجدها  تأكل بشراهه... أول  ما  لاحظت  اقترابه... تركت  الطعام.. لكن  فمها  كان  محشوا  ع  آخره


محمود  كتم  ضحكته... وجلس  بقربها... ظل  يراقبها  لتمضغ  طعامها... نظرت  له  واضطرت ان  تبتسم


ظهر  الطعام  ف  فمها  المنتفخ... ضحك  بصوت  عالي  وقال  لها


(كلي  كلي... بس  ياريت  تأكلي  زي  البني آدمين... يلا  كملي  أكلك)


اكملوا  طعامهم... لكن  محمود  كان  يختلس  النظر  إليها  كل بضع لحظات... ليس  ليتأكد  من  تناولها  الطعام  برقي


بل  لأنه  أراد فقط  رؤيتها... كره  ان  يبعد  عيناه  عنها  ولو  للحظات... مخاوف  محمود  كانت  تكبر  بداخله


حاول  السيطرة عليها.... لكنه  غضب  من  نفسه.. ترك  الطعام  ونهض  فجأه... نظرت  له بأستغراب  وقالت


(مالك يا  محمود باشا.. هوه  انا  ضايقتك  ف  حاجه)


محمود  بأقتضاب

(لأ  مش متضايق  منك... بس  انا  شايف  ان  كده  كفايه... خلصي  اكل  ووضبي  شنطتك... لازم  نرجع  القصر... عشان  اشوف  شغلي... وياريت  تبطلي  كلمه  باشا  دي... خليها  محمود  بس )


نور(حاضر... بس  هرجع  القصر  معاك  بصفتي  مين... نور.. ولا  نور الهدي  مراتك)


فكر  قليلاً... ثم  قال  بغضب

(خليها  نور  الحارس  دلوقتي.. لما  يخلص  الشهر  ده... نبقا  نروح  البلد..وابقي  اقلعي  التنكر  تاني.... يلا  خفي نفسك)


تعجبت  نور... لكنها  اؤمت  موافقه... ونهضت  تنظف  الفيلا  قبل  أن  توضب  الامتعه


محمود  كان  غاضب  من  نفسه  وليس  منها... أراد أن يضع  حدا  لمخاوفه... وان يرغم  نفسه  عن  الإبتعاد عنها


خرج  ليستنشق  الهواء..... ويحاول  تصفيه  ذهنه... ليعود  لحياته.. واعماله  التي  تركها  بسبب  هذا  الموضوع


انتهت  نور... و  خرجت  إليه وهيه  بزي  وتنكر  الرجل... و بحقيبتها ... قالت له

(باشا  انا  وضبت  البيت  وبقا  اشطه... اديني  المفتاح  أما  احط  شنطتي)


نظر  لها  بغضب... و أعطاها  المفتاح... نور  لم  تتذمر من  غضبه.. هيه  الان  تعرفه  جيدآ.. وتعرف  انه  مزاجي  الطباع


ركبوا  السيارة  وانطلق  محمود  عائدا  لبيته... حاول  تجاهل  نور  طوال الوقت... هيه  لم  تحاول  التحدث معه


لأنها  شعرت  انه  ليس  ف  حالته  الطبيعيه... فضلت  الصمت ... لأنها  هيه  أيضا  مشوشه  الأفكار.. و المشاعر

********************

ف  فيلا نورهان


نورهان  اختارت  بيتها  ف  مكان  هادي   شبه نائي  ع  طريق  سفر... لأنها  تفضل  الوحده  والعزله 


الآن وهيه ف حالتها  الكئيبة تلك... شعرت  انها  أحسنت  الإختيار... منزلها  كان  مبني  من  طابقين  قديم الطراز قليلاً..... له  حديقه  صغيره  تحيط  به


كان  منزل  هادي  دافئ بالنسبة  لها.... كان  يشبه  البيئه  التي  كبرت  وترعرت  فيها.. وهيه  المدرسه الداخلي 


كانت  توضب  حقيبتها  لتذهب  لشركتها... لتبدأ  العمل...خرجت و  ركبت  السياره... كانت  تتصرف  كالاليين 


لم  تنم  منذ الليله الماضية... كلام  عمار  وقسوته  ف  الحكم  عليها... جعلها  تبكي  بلا  رحمه  طوال الليل


الأن  انتبهت  لنفسها.. ورأت  ان  عملها  هوه  الوسيله الوحيده  التي  ستخرجها  من  حاله  الشفقه  ع  نفسها


وخيبه  الأمل  التي  تعيشها  بسبب  زوجها... وصلت  لمقر  شركتها  المتواضعه... كان  مهندس  الديكور والعمال يعملون   بجد


رأت تقدم  كبير  ف  العمل.... تجولت  بين  العمال وهيه  تتابعهم... وتتخيل  الشركه  بعد  انتهاءها  


نورهان  اندمجت  مع  المهندس والعمال.. نجحت  مؤقتا  ف  طرد  زوجها  و  اي  شئ اخر  من  رأسها 


كانت  تتحدث مع  المهندس  عندما  فأجاتها  حنين من  خلفها... فزعتها... ضحكت  حنين  و المهندس  ع  رعب  نورهان


ابتسمت  لها  وأخذتها  من  ذراعها.... اعتذرت  للمهندس.. و ذهبت  بعيد  بصديقتها... قالت  حنين بسعاده 


(حلو  أوي  أوي  يا  نونه... الشركه  دي  هتبقا  أجمد شركه  محاماه  ف  البلد  كلها) 


نورهان بجديه(انا  خلصت  التصريحات... وكمان  خدت شهاده خبره  من  استاذ احمد عيسي..... يعني كله تمام  واقف بس  ع  التشطيبات هنا .. هتخلص  ف ظرف  يومين  وهنبدا شغل  بقا) 


حنين  نظرت  لصديقاتها  رأت  أنها  غير  متحمسه  بل  حزينه  مهمومه... قالت  بجديه


(إيه الحكايه  يا نورهان.... شكلك  حزينه  مكسوره... ف حاجه  حصلت  مخبياها عليا... اتكلمي  يا  حبيبتي) 


نورهان  شعرت  كم  هيه  شفافه... لم  تتمالك  اعصابها... نظرت  لصديقتها  بحزن.... تجمعت الدموع  ف  مقلتيها 


تكلمت  كأنها  تحدث نفسها  بشرود

(عمار  طردني... عرف  الحقيقه  وطردني... حكيت له   ع كل اللي حصلي  وعانيته... حكيت  له  انا  تعبت  ف حياتي  إزاي... وإزاي  كنت  محتاجاهم  هوه  وأبوه  وجده.... عمار  ما بصش  غير  لنفسه... زعل اوي  اني  مثلت عليه.... زعل  ع  نفسه وبس... وكمان  مطلع  جدي  بطل  و انا... انا  اللي  طلعت  الوحشه ... زي  امي... انا  مخنوقه.. تعبانه  اوي  يا  حنين.... ياريتني ما  سمعت كلامك.. ولا  رجعت  له... ياريتني  فضلت  شغاله عند أستاذ أحمد ف  مكتبه  ولا  إني  أتعرض  للذل  ده) 


لم  تتمالك  نفسها  أكثر... قصت  ما  حدث  وكيف  حدث؟؟؟ مع  عمار... حنين  ضمتها  بحنان


أرادت ان  تهدأها... لكنها  لم  تري  اي  مبرر  لعمار... هيه  تعلم  أن  نورهان  أخطأت  ف  تنكرها  أمام زوجها  وعائلتها 


لكن  نورهان  ايضا  لديها  أسبابها  القويه  لتفعل هذا.. ولولا  حنين   لما  نزعت  تنكرها  أبدا 


حنين  شعرت  انها  يجب  أن  تقول شيئاً 

(مش مهم... نورهان  كل  ده  مش  مهم... المهم  إنك  تخلي  الموضوع ده يعدي عليكي  زي  الذوبعه ف الفنجان... يعني  ما  يخدش  وقت طويل معاكي... بلاش  تفضلي  عايشه  تعيسه  بسببه... أنسي... كده ولا كده انتي  كنتي  عايشه  من  غير  عمار  وأهلك... حاولي  تنسيهم... بكره  ان شاء الله شركتك  هتفتح  ومش  هنبقا  فاضيين  لوجع القلب ده.... انتي  دلوقتي  عايشه لوحدك... هتنشغلي  وهتنسي... الزمن  كفيل  ينسي  كل حاجه  يا  نورهان... سيبيه  ما تفكريش فيه.... ويوم  ما جدك  ياخد  العموديه دي... وعمار يطلبك  عشان  يطلقك... روحيله... روحي له  وانتي  انسانه  تانيه.... ماتخليهوش يحس  انه  أثر فيكي  ولا  انه  كان  سبب  ف  حزنك  وتعاستك... معلش... معلش  يا  حبيبتي... يلا  أمسحي  وشك  وتعالي  نروح للعمال... ونشوف  لو  محتاجين  مساعدتنا  ف  حاجه) 


تنهدت  بألم.. و اؤمت  لها ... مسحت  وجهها... و ذهبوا سويا لمتابعه سير العمل

******************

ف احراش لبنان 


منذر  يلتف  حول  نفسه  بجنون... ينظر  ف كل إتجاه... رجاله  وصلوا  بعدما  بحثوا  عنها  ف  كل مكان  قريب


قال أحدهم 

(مالها  اي  أثر... بعتقد  أنها  هربت  يا  منذر) 


منذر  بصراخ(هربت... سما  هربت... انت  عم  تكذب علي.. سما  ما  راح  تتركني ... ما  راح  تتخلي عني... حدا  منكم  أذاها... وربي  إذا  أتأكدت  أن  حدا  منكم  قرب منها... لاقتله.. و اسوي  جسمه  بالتراب.... روحوا  من  وشي  هلأ... روحوووووووا) 


نظروا  الرجال  لبعض... وتركوه... منذر  ظل  يدور  حول  نفسه... لم  يصدق  انها  تركته... لعبت  الظنون  بعقله... حتي  صرخ  بأعلي  صوته 


(سمااااااااااااااااااا... وينك) 

.................... 

ف فيلا حسن 


سما  جلست  ف  فراشها... وهيه  تشعر  بدوار  و  إرهاق  ف  كل  جسدها... دق باب  غرفتها.. وفتح


ظهر  حسن... نظرت  له  بتعجب .. ثم  تذكرت  ليله  أمس.. ابتسمت  بتعب... اقترب  منها  وجلس ع  طرف  الفراش 


مسك  يدها... وتحسس  حراره  جبهتها.... خفضت عيناها  خجلا... قال  بصدق


(انتي  كويسه) 


سما(الحمد لله... الفضل ليك  يا مستر  حسن... لو  مكنتش  لحقتني... ما كنش  هيطلع  عليا  نهار تاني) 


حسن (بعد الشر عليكي يا  سما... بصي  لو  حاسه  باي  تعب.. قولي لي  وانا  اجيب لك دكتور) 


سما(لأ انا كويسه... بس  شويه دوخه  وإرهاق... هكون  كويسه  ما تخافش عليا) 


نظر لعيونها  طويلا... أراد أن  يتحدث .. لكنه  صمت... وقف  وقال  بهيبه


(خلاص  قومي  خدي  دوش  دافي.. وتعالي  نفطر  سوا...) 


اؤمت له.. لكنها أرادت ان  تسترسل  معه  ف الحديث... قالت

(والشغل اخباره ايه يا مستر حسن) 


نظر  لها  و تعجب  أنها  تسأل عن العمل... رد  بجفاء

(الشغل... واقف  طبعاً  من  ساعه ما اختفيتي... ما  انتي  خلتيني  مضطر  اعتمد عليكي  ف كل  حاجه... يلا  قومي  عشان  نشوف  ايه اللي  ورانا... يلا) 


شعرت  بقلبها  يغوص  ف  معدتها... قالت له  بحده

(الشغل  وقف  بسببي... عشان كده حضرتك  كنت  بتدور  عليا... عشان   الشغل  اتعطل بسببي) 


شعر  أنها  ناكره للجميل... وأنها  تجرح  كبريائه... رد عليها بعجرفه

(أكيد طبعا  اومال  دورت عليكي  ليه... وعايزك  تعملي  حسابك.  كل  الشغل  اللي انتي  حفظاه  وعارفه  مواعيده... عايزك  تدونيه  ف  ملفات  و  فلاشه.. عشان  لو  حصل لك  حاجه  تاني... مبقاش  انا  مضطر اقلب الدنيا  عليكي  واوقف  حالي  بسببك... يلا  اتفضلي  قومي) 


نظر  لها  بغضب  وتركها  وخرج.. وقف  عند  باب  غرفتها  من  الخارج... سند  رأسه ع الحائط  بندم 


لم  يعرف  لما  قال  لها  هذا... هوه  يعلم  لما  بحث  عنها... وعرض  حياته  للموت  من  أجلها.. لكن  غروره  وكرامته 


ابوا  ان  يقولا  الحقيقه.. ظنا منه  أن  اعترافه  لها  سيجعله  ضعيفا... او  متنازلا... هوه  لا يعرف  حقيقه  مشاعرها  نحوه


لا يعرف شئ.... فقط  يعرف  انه  تعلق  بها... و عرف  ما  تعنيه  هيه  له  منذ  اختفائها

............. 

أرادت  بشده  ان  تبكي... إن  تندب  حظها  العاثر... لكنها  كانت  مرهقه... أبت  الدموع  ان  تصل  لعيناها  وتريح  قلبها


نهضت  بوجه  عابس... دخلت  الحمام... وقفت  تحت  الدوش.. لكنها  فجأه تذكرت  منذر... قشعر جسدها  عندما


تذكرت  وجهه... تذكرت  عندما  احتضنها  ف  المياه... تذكرت  كلماته  عندما قال لها  سيشتري  لها  بيتا يليق بأميره مثلها


تتخيل  وجهه  عندما  يستيقظ  ولا  يجدها  بجواره... تتسأل  

(ياتري  رد  فعله  هيكون إيه... ياتري  هيرجع  يدور عليا... ولا  هيفتكر  اني  هربت منه  ومش عايزاه... ف  هيسبني  وينساني... طب  هوه  انا  عايزاه  يدور عليا... انا  تايهه... مش  عارفه  افكر  ولا  أقرر  انا  عايزه إيه) 


كلامه الأن وهيه  تتذكره  جعلها  تحزن  انها  تركته... مشاعرها  أصبحت  مشوشه


هيه  تعشق  حسن  حتي الجنون... لكنه  قاسي  حتي  بعدما  انقذها  لم  يقل  كلمه  واحده  تشعرها  بأنها مميزه  او  مهمه  عنده


كلامه  لها  له  معني  واحد.. وهوه  انها  فقط  تلزمه  للعمل  ليس إلا... دبت  الكآبه  قلبها ... وانسابت  دموع  مقبضه  ع  وجهها  مع  المياه  الجاريه


خرجت  بعد  فتره  من  الحمام... وارتدت ثيابها  المعتاده..ورفعت شعرها  ف  كعكه نظاميه


و ذهبت  إليه ف  الحديقه... كان  يتصفح الجريده... شعر  بأقترابها... تعمد  تجاهلها... اقتربت  منه  ووضعت  الطعام  أمامه 


نظر  لها  أخيراً..... لم  تبادله  نظراته... عادت  لتحضر  له  عصيره  المعتاد... عادت  له  ووضعته


قال لها  بجفاء

(مش هتفطري معايا  ولا إيه) 


ردت  بنفس  الجفاء... وبقسوه  أيضا 

(لأ حضرتك... دا  مش  مكاني... انا عارفه مكاني  كويس.. وعارفه  انا  بفطر فين  هنا... بالمناسبة حضرتك تحب  ادون  فطار حضرتك  ف  ملف  برضو.. عشان  لو  اتخطفت تاني  أو  رحت  ف ستين داهيه... حيات حضرتك ما تقفش عليا) 


كان ينظر  لها  بصدمه... لم  تنتظر  رده  و عادت  ادراجها للداخل... وقفت  ف  المطبخ... وبدأت  تجهز  لطعام الغداء  


لتحضره  بعدما  تعود  من  الشركه  معه... لكنها  لم  تحضره  بحب  ورغبه  كعادتها... بل  شعرت  انها  متلبده  المشاعر  حالياً 


لكن... رغم   شعورها  الذي  جف  فجأه.. واصبحت  مشوشه  لا تعرف   ماذا  يريد  قلبها؟؟؟ كانت  تبكي  بلا  توقف


********************

ف  قصر محمود 


ف  غرفته... بدل  ثيابه  استعداداً  لذهابه   للعمل.... خرج  للشرفه  وهوه  يعقد  ربطه عنقه


رأي  نور  تقف  مع  الحرس  يتحدثون... شعر بشئ  يتحرك  بداخله.... شيئآ  ينهش  قلبه... شيئآ جعله  غاضبا


من  رؤيتها  مع  رجال آخرين... زفر  بضيق  واحتقان.... خرج  من  غرفته وتوجه  للطابق  السفلي... نادي  فهد


دخل  فهد  مسرعا... خلفه  نور ... قال محمود  بعصبيه 

(حضر  العربيه) 


نور( انا  يا  باشا  ولا  فهد) 


محمود(لأ  انت  خليك  هنا  يا  نور) 


تعجبت  نور... ظن  محمود  انها  ستعترض... لكنها  صمتت.. فهد  خرج ... نور  نظرت  لمحمود  كانت  تريد   الحديث معه... لكنها  صمتت


نظر  لها  منتظر  منها  ان  تتحدث  ان  تسأله  لما لايريدها  معه... لكنها  لم  تتفوه  بكلمه


تركها  غاضبا... و توجه  للخارج... لكنها  لحقت  به... وقفت  بجوار السيارة... ركب محمود  سيارته... لكن فجأه 


نور  فتحت الباب  ودخلت  بجواره  ف  الخلف... نظر  لها  متعحبا... قالت  له  بحده


(انا  جاي  معاك  يا باشا... معلش  انا مش  هقدر  أسيبك... دا  شغلي  وانا قلت قبل  كده  انا  مش  كلب  حراسه  عشان  افضل  هنا... انا  جاي  معاك) 


ظنت  انه  سيفتح  باب السيارة  ويلقي بها  خارجا... لكنه  صمت... نظر له  السائق  منتظرا  رده  ع  نور... لكنه  أشار 


للسائق  بالانطلاق... تعجب  لكنه  انطلق... نور  ابتسمت ... اشاحت  بوجهها  بعيد  كي  لا  يري  ابتسامتها 


محمود  نظر  للملفات  ف  يده... كي  يصرف  انتباهه عنها... لكنه  كان  يشعر  بقربها  منه  بشده


كان  يختلس  النظر  إليها ... وهيه  أيضا  تفعل  المثل... وصلوا  الشركه... نزلت  نور  وفتحت له  السيارة 


نزل  بشموخ  كالمعتاد... و دخل  شركته... لكنه  وقف  عند البوابه.. ونظر  لها ... كانت  تقف  بجوار  الحرس


أشار  لها  أن  تتبعه... ركضت  خلفه  وهيه  سعيده.... صعدوا  لمكتبه... دخلت  خلفه  وقالت 


(عايزني  ف  حاجه  يا  باشا  هنا) 


محمود  بضيق

(ياريت  يا  ابله  تخفي  كلام  وهزار  مع  الحرس  شويه... كتر   كلامك  معاهم  ممكن  يفضحك... خليكي  مرزوعه  هنا ... بس  مش  عايزه  دوشه  منك... عايز  اركز  ف  شغلي) 


تركها  وجلس ع  مكتبه... جلس  ع  اريكه  بعيد  قليلا  عنه.... محمود  غضب  من  نفسه  لأنه  جلبها  معه  لهنا  أيضا 


لكنه  سرعان  ما  توغل ف  عمله... ونسي  وجودها  نسبياً... نور  ظلت  تراقبه  بصمت.. شعرت  بحزن  ينهش قلبها 


كم  تمنت  ان  تتعلم... إن  تكون  متعلمه  معها  شهاده عاليه... نظرت  له  وهوه  يتصفح  الملفات  أمامه 


اقتربت منه بحذر... رفع  رأسه  ونظر  إليها  بتعجب... قالت  له  بتردد


(محمود باشا... ينفع  اطلب  منك  خدمه) 


محمود  (خدمه... خدمه  ايه... عايزه  ايه  اتكلمي  ع طول) 


نور  بحزن  وخجل(ينفع... ينفع  يا  باشا  وقت  فراغك  تعلمني  القرايه والكتابة) 


نظر  لها  مصدوم  ونهض  واقفا... ارتعبت  منه  وعادت  للخلف... لكنه  امسك  بها... قربها  منه  كثيرا... نظر  لعيناها... وقال  بصدق


(انتي  مش  متعلمه... ما   تعرفيش  اي  حاجه  عن  التعليم) 


هزت  رأسها بحزن... و انسابت  دموع  حاره  ع  وجنتيها... محمود  مسح  دموعها  برقه... وقال  بحنان  


(خلاص  ما  تزعليش.... شكلك  كان  نفسك  تتعلمي  اوي... خلاص  يا  ستي  ولا  تزعلي... انا  هعلمك... و هخليكي  تقدمي  ف  محو الاميه... بس  توعديني  انك  تحاولي ... مش  زي  حوار  الانثي  كده  تتعبيني  معاكي) 


نور  بسعاده (هحاول  وربنا  هحاول  دا  انا  ناصحه  واعجبك  أوي) 


أبتسم  برضا  وقال وهوه  يربت  ع  كتفها

(خلاص  يا  ستي... هنزل  لك  تطبيق  ع  تلفونك  تسمعيه  وتركزي  فيه... وانا  لما  نرجع  البيت  النهارده  اوعدك  هخصص لك  وقت  طويل    اعلمك  فيه  أساسيات  اللغه... تمام) 


نور  قبلته  ف  خده  بقوه... صدم  محمود... وصدمت  هيه  أكثر  لفعلتها... ابتعدت  خطوه  للخلف  وهيه  تنظر  له  برعب 


لكنه  جذبها  من  يدها  بقوه... احتضنها  وقبلها  بعنف ... نور  لم  تعي  ما  يحدث... توقف  قلبها... لم  تستطع التنفس


محمود  ابعدها  قليلاً... ونظر  لها ... كانت  لاتزال  مصدومه... مسح  بيده  ع  شفتاها... ضحك  وقال


(يخربيتك... تخيلي  لو  حد  دخل  علينا  وشافني ببوسك  هيقول  عليا  إيه... ع  اخر  الزمن  انا  ابوس  راجل... يلا  يا  نور  هاتي  تلفونك.. وروحي  اقعدي  بعيد عني... هخلصه  واديهولك... يلا  عشان  اركز  ف  شغلي) 


نور  اخرجت  الهاتف  بيد  مرتعشه  واعطته  له... لم  تكن  سعيده  بكلامه  بعد  أن  قبلها


شعرت  ان  قبلتها  له  لم  تعني  شيئآ  والدليل ع هذا... انه  سخر  منها... لم  تؤثر  فيه... حزنت  لأنها  تمنت  ان  يشعر


بها... إن  يشعر  بما  يفعله  قربه منها   بها... تمزق  قلبها  ظنا  منها  انها  يتسلى  بها  ليس إلا 


أعطاها  هاتفها  وشرح  لها  ما  ستفعله مع  تطبيق  المعلم... أعطاها  سماعات أذن... جلست  بعيد  وهيه  تعبث  بالهاتف


لم  تركز  فيه.. بل  كل  تركيزها  كان  عليه... ع  محمود ... مالك  قلبها  وعقلها  وتفكيرها 

**************************

ف  شركه  عمار


كان  ف  مكتبه... كان  متألما  لكنه  فضل  ان  يتألم ف عمله  أفضل  من  بيته.... كان  حانقا  ع  نفسه


لم  يرد  ان  يظل  وحيدا  حتي  لا  يظل  عقله  يؤنبه... انشغل  ف  عمله  سريعاً.... دق  الباب... قال


(ادخل) 


موظف  شئون الجمارك 

(السلام عليكم  استاذ  عمار) 


عمار (تعالي  يا  بهي... ايه الاخبار) 


بهي(وحشه اوي  الصراحة... حضرتك  استاذ  سيف  ما  بعتش  اي  حاجه  لحد دلوقتي.... جالنا  إتصال  من  المعرض  السنوي  منتظرين  تأكدينا... هنشترك  فيه  زي  كل  سنه  ولا  لأ... حضرتك  احنا  لينا  سمعه  ف  السوق... والتأخير ده  من  سيف  بيه  غلط  كبير... انا  كل  يوم  ف  المينا  منتظر  البضاعة بتاعتنا... و لسه  ما  وصلتش... مش  فاهم  فين  سيف  بيه... كل  ما  ابعت  لمصنعنا  ف  بيروت... يقولوا  لي  الشغل  واقف  عليكم  انتوا... فين سيف بيه  يا  عمار بيه) 


عمار  نهض  غاضبا.... مسك  هاتفه  وهوه  يلعن  ف  أخيه  المستهتر... اتصل  به  عده  مرات  لكن  هاتفه  مغلق  دوماً 


اتصل  ع  ابيه... لكنه  قال  ل بهي

(روح انت دلوقتي  وانا  هبعت لك) 


خرج  بهي... رد  إسماعيل 

(إيه يا عمار) 


عمار(ايوا  يا  حج... ابنك  فين... ابنك  معطل لي  الشغل  كله... هوه  ف انهي  داهية.. تلفونه  مقفول  ع طول) 


إسماعيل بغضب

(معرفش  ومش  عايز  اعرف... اسمع  يا عمار... سيف  ده  شيله  من  دماغك  ومن  حساباتك  ف  الشغل   وما  تعتمدش  عليه  تاني.... كلم  محمود  يسافر  هوه  و يخلص لك  شغلك  هناك... هوه  ليه  معارفه  ف لبنان) 


عمار  بغضب (محمود... ملقتش  غير  محمود  اللي  اعتمد  عليه  انا... لأ  طبعاً... وبعدين  ليه  بتقولي  كده ع  سيف... حصل  إيه) 


إسماعيل  بعصبيه(البيه  بيزعق لي  ف التلفون.. بيقولي  اتجوز  من  السنيورة اللي  نجدته  ف  روسيا... و انه  مش  عايز  يعرفنا  تاني.. قالي  هيسافر  لبنان  ومش  هيرجع..تاني. قال  ليه  كل ده  عشان بقوله  هجوزك  وافتح لك بيت  وانسي  البت  دي... عشان  بقوله  اهتم  بشغلك  اخوك  شايل  كل  حاجه... راح  مبهدلني  يا  عمار... وقعد  يقولي  انا  عارف  انك  بتكرهني  وانك  كان نفسك  انا  اللي  اموت  وحسن  هوه  اللي  يعيش... انت  معندكش  غير  عمار  وحسن... وكلام  خايب  زيه... عايل  فاشل  مفيش  منه  امل... بس  عنده  حق... ياريت  حسن  كان  عايش  وهوه) 


عمار  بصراخ

(اباااااااا.... انت  بتقول ايه انت... انت  بتدعي  ع  سيف  يا  حج... ف  إيه.. انتوا  كلكوا  عليه ليه   كده.. انت  وجدي  وعمي  ومحمود... ف  إيه  يا  حج... هوه  عشان  مش  شغال  ف  الشمال  معانا  يبقا  وحش.. ايه  يا  حج) 


إسماعيل  بغضب

(عمار  انت  كمان  هتخرف  معايا... اسمع  انا  مش  عايز  وش  منكم  انتوا  الاتنين.... واعمل  حسابك  اخر  الشهر  ده  تجيب  مراتك  والبيه  اخوك  يجيب  مراته... وترجعوا  البلد..... عشان  نخلص  من  حوار  جدك... وتكلم  محمود  يسافر... قول له  جدك  اللي  عايزك  تسافر.... خليه  يغور  عشان جدك  يغضب  عليه  لما  ما  يرجعش البلد  زي  ما جدك  آمره... و بكده  يحرمه  من  ورثه... وانت  تبقا  عنده  فرخه بكشك... يلا  يا بني  اسمع الكلام.. وابقا كلم  أمك  عايزه  تطمن عليك) 


عمار  بأختناق  وغضب

(حاضر يابا... هكلم محمود  يجي.. او  هروح  له  قصره... المهم   البضاعة بتاعتنا اللي  هتيجي  مع  الهدوم.... كله  تمام  فيها  ولا  لسه  ف كلام تاني) 


إسماعيل (عمار  هوه  الكلام ده ينفع ف التلفون برضو... يلا  يابني  سلام.. انا  هبقا  ابلغك  بطريقتنا... سلام) 


عمار  شعر  انه  سينفجر  من  الاختناق.... ألقي بالهاتف  ع المكتب  بأهمال....لكنه  أخذه  ثانياً و أتصل  بقصر   محمود


علم  من  الخدم  انها  ليس  هناك..... فكر ان  يذهب إليه ف  شركته... لكنه  رفض ان  يذهب إلى محمود  وقدمه  مصابه...كره  ان  يبدو  ضعيفا  أمام  محمود  ابن عمه

فجأه تذكر  كلام ابيه عن  سيف... قطب  جبينه  غضبا من  أخيه  المستهتر.... صمم  ان  يذهب إليه ف  فيلا  أبيه 

ويعنفه  بشده... بالفعل تحامل ع نفسه.. وخرج


         يتبع ف الفصل 20

  


الوجه الآخر ***للقمر 

الفصل العشرون........


وصل عمار  الي  فيلا  ابيه... لكنه  لم  يجد  سيف... سأل الخدم  عنه.. وعرف  منهم  أنه  متغيب  منذ  فترة عن المنزل


عمار  لم  يعد  الي  شقته... فضل  المكوث  ف  فيلا  ابيه  حتي  تشفي  قدمه...

‏&&&&&&&&&&&&&&&&&

‏مرت  عده  ليالي  ع  الجميع


ف  البلد..... محمود الجد  رفض  ان  يتركه  اسماعيل  ويعود  هوه  وزوجته  القاهرة  الأن... أصر  ان  يظل  أبناءه  حوله  ليكسب  إحترام  اهل  البلده


إسماعيل  كان  يتصل  بعمار  ليسأله عن  سير  العمل... وان  كان  فعل  ما  طلبه  منه  و  كلم  محمود  ليسافر  بدلا  من  سيف  ابنه 


عمار  أبلغ  ابيه  بغياب  سيف  الغامض.. وكان  رد  الأب  جاف... قاسي... مما  زاد  غضب  عمار  و اكتئابه 

ولا  يعلم  احد  الي الأن... إن  سيف  قد  توفي

&&&&&&&&&&&&&&

ف قصر  محمود..... محمود  مشاعره  كانت  مشتته... كان  يغضب  لوجود  نور  بجواره  طوال الوقت


لكنه  يسعد  بتعليمها  وتقدمها  الممتاز  ف  التعلم  والتأقلم.... كان  يأخذها  معه  صباحاً  للعمل


كي  لا  يتركها  مع  الحرس.... غير  انها  مصممه  ع  حراسته  وحمايته... ف  المساء  يقضي  الليل  معها  ليدرس  لها... وليتأكد  من  أنها  تتقن  دور  الانثي


ف  تلك  الاثناء  قد  أبلغ  محمود  رجاله  بأنه تزوج  أثناء  سفره... وزوجته  ستصل  خلال  أيام... فعل  هذا  كي  لا  يفاجئ  رجاله  بنور  وهيه  تعود  معه  لبلدته


نور  كانت  سعيده  بوجودها  معه  طول الوقت.... مشاعرها  نحوه  كانت  تزيد  كل  يوم  عن الآخر... لكن  كان  هناك... شعور  مقبض  بداخلها


شعور بتأنيب الضمير لأنها  تخفي  هويتها  عنه  الي الأن... خافت  ان  تصارحه  بالحقيقة... خافت  من  رده فعله... خاصا  انه  حاد الطباع... مزاجي... دوما  يغضب  منها  ع  اتفه الأسباب


لكن  شعورها بالسعاده  بقربه  كان  اقوي من  شعور  الذنب.... حتي  انها  نسيت  مؤقتا  هدفها  الرئيسي  من  إخفاء هويتها .. وهوه  انها  تبحث عن  أختها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ف  لبنان.... حال  سما  كان  يسوء  كل  يوم  عن ذي قبل... مشاعرها  كانت  تخنقها  معظم  الوقت... حسن  بسبب  قسوته  عليها


جعلها  تفكر  بمنذر... وتفكر  إذا كانت  معه  الأن  كيف  كان  سيعاملها؟؟؟ ... هل  كان  سيتزوجها...؟؟؟ هل  كان سيشتري  لها  البيت  الذي  تستحقه؟؟؟؟ هل  كان  سيحبها  و ويعشقها  كما  كانت  تري  ف  عيناه؟؟؟؟ 


اسئله  قاسيه  كانت  تدور  ف  عقلها... لكنها  لم  تكن  تملك  إجاباتها.... وهذا ما  يحزنها.... قلبها  ملك  لحسن


لكن  عواطفها  التي  تشعر  بالحرمان... وتتوق  لسماع  كلمه  طيبه... كانت  تحزنها... خاصا  كلما  قارنت  بين  منذر  وحسن


حسن  لم  يحاول  ولو  قليلاً  ان  يغير  طريقته  معها... سما  حاولت  الخروج  من  الروتين  المعتاد... و قررت  ان


تفسح المجال  لنفسها  ولحسن... طلبت  منه  أن  يوظف  خدم... و سكرتيرة  لمكتبه.. وهيه  ستهتم  بأعمال  المعارض  والمصنع... و التوريد والاستيراد 


حسن  لم  يعترض  وهذا  ما  مزق  قلبها... سما  قررت  أن  تنظر  لحياتها  بشكل  أخر.. وان  تفكر  جديا  ف  البحث  عن وظيفه  أخري... و  منزل  صغير  لها


وبدأت  تتردد  ع  مكاتب  التوظيف... و  مكتب  الإسكان... و أيضا أصبحت  تتجول  وحدها  كثيرآ  خارج  العمل  لتصفي  ذهنها  من  التفكير ف  الحب  و اوجاع القلب 

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نورهان  كانت  تعيش  اسوء  ايام  حياتها... رغم  أنها  افتتحت  شركتها  الصغري... وكان  هناك  موكلين  كثر  وقضايا عديده 


عمل  معها  صديقات  الدراسه... و أيضا  محامين  مخضرمين... لكنها  كانت  المسؤوله  عن  القضايا  المهمه


ذات  يوم  سمعت  ضجه  خارج  مكتبها.... خرجت  لتري  ما  الأمر... وجدت  ف  مكتب  استاذ حسام ... احد  المحامين  لديها... كان  يتحدث


بصوت عالي.. وأسلوب  غير لائق  مع  رجل  وامرأة  كبار ف السن... كان يقول


(وإحنا  هنا  مش  شركه  إحسان... دي  شركه  محاماه... و إذا  كنتوا  عايزنا  نترافع  لابنكم  ف  قضيته.. لازم  تدفعوا  الاتعاب... احنا  مش  فاتحينها  سبيل.... و  لا بنشتغل  لله وللوطن... اتفضلوا  بقا  قرفتوني  ورايا  شغل كتير)


هنا  صرخت  فيه  نورهان

(استاذ حسام..... ف  إيه... إزاي  تتكلم مع  ناس  ف  سن  والدك ووالدتك  بالاسلوب ده... انا  ما اسمحلكش  تتكلم  بالأسلوب ده ف  شركتي... حسابي  معاك  بعدين... تعالوا  اتفضلوا  ف  مكتبي)


مسحت  المرأه العجوز  دموعها.... ونهضت  مع  زوجها  خلف  نورهان.... فسحت لهم  المجال  ليتقدموها  الي  مكتبها.... دخلوا ... نادت نورهان  ع  الساعي  وطلبت  منه 


عصير  لهم  وقهوه  لنفسها.... دخلت  وجلست  ع  مكتبها  ونظرت لهم.. قالت  بجديه


(انا  بعتذر  جدا  ع الأسلوب  اللي  اتكلم  بيه  استاذ حسام  معاكم... بس  انسوا  لو  سمحتوا... اتفضلوا  انا  سامعكوا)


قال  الرجل  بحزن  وبكاء

(يا بنتي... قصدي  يا  استاذه  معلش  ما تأخذنيش... انا  راجل  كبير  وعاجز.... يابنتي  إحنا  ناس  غلابه  اوي  أوي... ماكنش لينا  ف  الدنيا  غير  ابننا  كرم  الله يرحمه... الحكايه  كلها.. إن  ف  بلطجيه  اتلموا  عليه  وقتلوه.... جرجروه  ع  الأرض  زي  الدبيحه... قتلوه  عشان  دافع  عن  واحده... كانوا  بيضايقوها... طلب  منهم يرحموها  ويعتبروها   أختهم... لكنهم  بلطجيه معروفين  ف  السويس.... هوه  كان  هناك  ف  شغل... راح... راح  وما  رجعش... احنا  مش  عايزين غير  حق  ابننا... البلطجيه  دول  هيخرجوا... هيطلعوا منها  زي الشعره من العجين... عشان  الناس  خافت  تشهد  عليهم.... لكن  ف  واحد  صور  الجريمه  بتلفونه... كلمنا  وهوه  خايف... قالنا  نروح له  ناخد  الفيديو  منه... من  غير  ما  نجيب  سيرته... بس  إحنا  متراقبين.. و ناس  قالت  لنا  دا  شغل  المحامين.... بس  كل  محامي   نروح له... يطلب  مننا  فلوس  كتير... واحنا غلابه  اوي.. انا  مش  عايز  غير  حق ابني... حق  ابني  يارب... حقه  عندك  يارب... الرحمه  يا  مالك الرحمه.... صبرنا  ع  فراقه  يارب... دا  لسه  ما  شفاش  ضناه... مراته  لسه  ما  ولدتش... حفيدي  اتيتم  من  قبل  ما  يشوف أبوه... يارب  ارحمنا برحمتك يارب)


انهار  الرجل العجوز  من  البكاء... هوه  وزوجته... نورهان  تمزق  قلبها ... شعرت بالاسي  والحزن  لأجلهم


قالت  بجديه

(ولا  تشيلوا  اي  هم... البقاء لله أولا... بإذن الله هجيب لكم  حق  ابنكم... اتفضلوا  ده  الكارت بتاعي... اعملوا لي  توكيل  وانا  هطير  ع السويس.. واشوف  شغلي  بقا...)


المرأه العجوز  بحزن

(طب... طب  هتاخدي  كام  يا  أستاذه)


وقفت  نورهان  واقتربت منها...جلست القرفصاء بجوارها.... مسكت  يدها  وقالت  له


(انا  مش  عايزه  منكم  غير  دعوه  حلوه  تريح قلبي... وتنور  بصيرتي)


انهالت  المرأه عليها  بالدعوات  هيه  وزوجها... مسكت  يدها  لتقبلها... نورهان  سحبت  يدها  بسرعه  ونظرت  بعتاب  للمرأه


مسكت  هيه  يدها  وقبلتها... المرأه ربتت  ع  رأسها... و عادت  تدعو  لها  بصدق  وحب

**************************

ف البلد... ف  سرايا  عوض البطيشي

يجلس  عوض ...   وأخواته  الرجال  وأبناء اعمامه... و  محمود  الجد  وأبنائه  عبد العزيز وإسماعيل


عوض(يعني ايه  الكلام ده يا  حج محمود ... العمده  أيامه  معدودة  ف  الدنيا... واحنا  ف  بينا  اتفاق... يكون  ف  نسب  بينا... اسيب لك  العموديه... مفيش  نسب  مش  هتراجع... وانت  عارف  اني  هخدها  يعني هأخدها.. دلوقتي كله  ماشي  بالانتخابات.... والناس  هنا  بتحبنا... و بتحترمنا... وانت  عارف  ده... بص  يا حج محمود  انا  مش  هرجع عن  اتفاقنا.... شور  ع  ولادك  وانت  حر)


نظر  محمود  بغضب  ل  إسماعيل  إبنه... و ل عبد العزيز أيضا... قال  لعوض  بصرامه


(لأ  هيكون ف  نسب  يا  عوض....)


نظر  عبد العزيز  وإسماعيل  لابيهم  بصدمه... قال  عوض

(ودا  مين  بقا  اللي  باقي  ف  احفادك... مش  قلت  محمود  اتجوز... وسيف  مسافر   ومش  هيرجع  قريب  عشان  الشغل... يبقا  مين  بقا... اوعي  تفكر  اني  هخلي  حفيدتي  تبقا  دره... لأ... انا  ما اقبلش... حفيدتي  لازم  راجلها  يكون  ليها  هيه  وبس)


محمود  بحده  وهوه  ينظر  لابناؤه

(انا... انا  يا  عوض)


أولاده (اييييييييييييييه)


عوض  بصدمه(انت... انت  يا حج  محمود)


محمود  بثقه(ايه  فاكرها  راحت  عليا  ولا  إيه... انا  لسه  ف  الخمسينات  يا  عوض.... لسه  بصحتي... انت  ناسي  اني  متجوز  صغير  أوي... ها  رأيك إيه  يابو عبدالله)


نظر  عوض  لاقاربه... وجدهم  موافقين... تحمس  ونظر  بخبث ... وقال

(وانا  موافق.... ع  خيره الله... يبقا  الخميس الجاي ان شاء الله  كتب الكتاب  والدخله... ولا  حد  ف  عيالك  عنده  اعتراض)

&&&&&&&&&&&&

ف سرايا الأنصاري


عبد العزيز  بحده(انت  إزاي  تعمل  كده... ازاي  يا  حج)


محمود  بصراخ (ايه  يا  واد... انت  هتزعق لي  ولا  إيه... انا  حر ... انتوا  فاكريني  عجزت... لأ  فوقوا  انا  اقدر  اجيب  زيكم  واكتر  منكم .... انتوا  هتتنططوا  عليا  انتوا  وعيالكم.. انا  بقا  هتجوز... واخد  العموديه... وبالمره  يبقا  معايا  ست  تاخد  بأيدي  وتسليني)


إسماعيل  بحرج

(محدش قال حاجه  يا  حج... بس  تاخد واحده  تناسبك  مش عيله  ف  دور  احفادك)


محمود  بحده(والنبي  انت  بالذات  تتلهي  ع  عينك... لأ  عرفت  تربي  ولا  تعلم.... ابنك خرج  عن  طوعك... واتجوز واحده  صايعه  ما نعرفلهاش  اصل ولا  فصل... انت  تخرس  يا  اسماعيل... وتشوف  وكستك  ف عيالك)


عبد العزيز بغضب(وشكلنا  قصاد الناس... وشكلك  انت  قصاد  كبرات البلد  يابا... هتقولهم  إيه  ولا  هتقف  قصادهم  إزاي  وانت  متجوز  حته  عيله  صغيره)


اسماعيل (اسكت  يا  عب عزيز... اسكت  بدل  ما  يبهدلك  ويعايرك  بأبنك   انت  كمان.... ما  خبتك  من  خبتي)


عبد العزيز (إسماعيل.... ما تنساش  نفسك  وأنت  بتكلمني... انا  ابني  راجل... راجل  شايل  اسم  وسمعه  العيله  كلها... شايل  شغله  لوحده... مش  حته  عيل  لا  يعتمد عليه... اسكت  احسن  لك  خالص)


إسماعيل نظر  للأرض  بغضب... أبيهم  نظر  لهم  بخيبه امل  وقال  بسخريه


(عيله  غم  وقرف.... انا  قايم  اشوف  مصالحي... واعملوا  حسابكم  انت  وهوه.... بلغوا  عيالكم  يجيبوا  نسوانهم... ويجوا... لازم  نلف  البلد... ولازم  يحضروا  فرحي... فاهمين  يا  بهوات)

***********'*****************

ف  قصر محمود


أسرعت  الخادمه  ل محمود  ف  مكتبه  لتبلغه  ان  ابن  عمه  ينتظره  ف  الخارج.... نهض  محمود  متعجب


لكنه  خرج  لعمار.. عمار  نهض  واقفا... و قال له

(محمود  انا  جايلك  ف  شغل... جدك  هوه  اللي  جبرني  اقولك  كده... لازم  تسافر  بيروت  عشان  تمشي  الشغل  هناك... و  كمان  تستلم  بنفسك  شغلنا... ما  ينفعش  اي  حد  يروح  يستلمه)


هز  محمود  رأسه  وجلس  بشموخ  أمام  عمار  جلس  عمار... محمود  قال  له  بتهكم


(اومال  حيلتها  اخوك فين)


عمار  بغضب(معرفش)


محمود بأهتمام(يعني ايه  ما  تعرفش... مش  شغلانه  السفر  دي  بتاعته... فينه)


عمار(قلت لك  معرفش... مختفي  من  فتره)


وقف  محمود  وقال بغضب

(ازاي  يعني  وانت  ما  بتسألش  ع  اخوك  الوحيد ليه  يا  عمار)


عمار  بغضب  مماثل(انا  مش  فاضي  لتفاهات  سيف... وعمايل  المراهقين  بتاعته  دي... كفايه  المصيبه  اللي  جدك  عايز  يعملها... انا  مش  ناقص  يا  محمود... جدك  كبر  وخرف)


محمود  جلس  وقال  بأحتقار

(جدك  ما  خرفش... هوه  حر  ف  تصرفاته)


عمار(يعني  انت  موافق  ع  تصرفاته  دي)


محمود  بلامبالاه( لا  موافق  ولا  معترض.. هوه  حر  ف  تصرفاته)


عمار(انت  اتجننت  انت  كمان.... يعني  مش فارق  معاك  انه  يتجوز  عيله  أصغر  مننا... يدخل  واحده  غريبه  تشاركنا  ف  ورثنا... بتتكلم  إزاي انت)


محمود  كأنه لم يلاحظ  تلك  المعلومه.... ظهر  الغضب  ع  وجهه... لكنه  لمح  نور  تقف  بعيد  تستمع لحديثهم


لكنها  اختفت  ف  لحظه... كانت  تختبئ  خلف  الستاره.. محمود  ظن  ان  عيناه  تخدعه... لكنه  تأكد  مما  رآه  بعدما  لاحظ  حركه  الستاره... شعر


بغضب  من  تصرفها.... لكنه  لم  يعلق  او  يلفت انتباه  عمار... وقف  فجأه  وقال


(ماشي  يا عمار.... انا  هسافر  النهارده... واخلص  الشغل... و ابقي  اكلمك  من  هناك... اعمل  حسابك  لازم  بعد  ما  ارجع  من  السفر.... نروح  ع  البلد  ع طول  انا  ومراتي  وانت  ومراتك  نورهان  بنت عمك)


عمار  بصدمه(انت  اتجوزت)


محمود(آه... بس  هيه  مسافره  ف  شغل... بس  ما  تشغلش  بالك...هيه  هتوصل قريب و  هترجع  معايا  ع  البلد)


محمود  لاحظ  للمره الثانيه  ان  نور  تراقبهم.... لكن  نور  لم  تلاحظ  ان  محمود  رآها... لأنها  كانت  ستنفجر


من  المفاجأة... سمعت  بأذنها... إن  أختها  متزوجه  من  ابن  عمها  عمار.... قلبها  يدق  بعنف... لم  تتمالك  اعصابها


صدمت  بمحمود  يقف  ف  وجهها... انتفضت  مكانها.. سألها بحده


(بتعملي  ايه  عندك.... بتتصنتي عليا  انا  وابن عمي)


نور  قالت  له  بأرتباك

(بتصنت... هتصنت  عليكم  ليه... انا  بس  استغربت  منه  لما  جه... لقيته  حافظ  المكان  وبيتصرف  بعنتظه  زيك... ف  حبيت  اعرف  هوه  مين... انت  ناسي  اني  لسه  الحارس  بتاعك.. ولازم  اتأكد انك  ف  أمان... اش عرفني  انا  انه  مش  هيأذيك)


ضربها  ع  مؤخره  رأسها... مسكت  رأسها  ونظرت  له  باستغراب... قال  بغرور


(كلامك   زفت... غوري  من  وشي... جهزي  نفسك  عشان  هنسافر  لبنان  النهارده.... و هتيجي  معايا)


تركها  و خرج ... عمار  كان  غادر ... لكن  نور  لم  تلاحظه  بسبب  شرودها... نظرت  لمحمود  وهوه  يخرج


كانت  ستطير  من  السعادة... ركضت ع  السلالم... وهيه  تشعر  بشمس الأمل  تشرق  ف  حياتها.. وف  قلبها

**********************

ف لبنان

بداخل  السوق.... سما  كانت  تتسوق  لبيت  حسن... كانت بداخل  هايبر ماركت.... تسير  وتبحث  بعيناها  عن  كل  ما  يلزم  البيت


اقتربت  من  رف  الخضروات... أمسكت  بالطماطم تتفحصها..... وفجأه... مسكتها  يد  سمراء  قويه


صدمت  ونظرت  لصحاب اليد... ارتجفت  من  قمه رأسها  لاخمص قدمها... كان  أمامها ينظر  لها  بعينه الحاده... نظراته  تخترق  روحها


قبض  بقوه  ع  يدها ... قالت  بفم مرتجف

(من... منذر... انت)


منذر  بغضب(بتهربي  مني  يا سما ... بتعتقدي اني ما راح  لاقيكي... انا  بقلب الأرض ع السما  لو ما  لاقيتك... لشو فليتي... انا  قلت لك  راح  اتغير مشانك... ليش... ليش  عملتي فيني هيك)


سما  بصدق(منذر  كفايه... كفايه  بالله عليك... أولا انا  ما هربتش... حسن  مديري  اللي  لقاني... دور   عليا  ولقاني  وخدني)


منذر(وانتي  ليش  رحتي  معه)


سما(وليه  ما  اروحش... منذر  انا  مش  هقدر... مش  هينفع  افضل  معاك)


منذر  بصدق  وحب(سما  انا بحبك... انا  بعشقك... سما  ما  ف  مره  ف  الكون  قدرت  تهز  قلبي  متلك... انا  مو بعرف  شو  جرا  لقلبي  من لما  شفتك... كنت  اقدر  اقتلك  محلك  بعد  ما  لقيتك  ف  المطعم... بس  انا... انا  مو قدرت... انتي  سحرتني  بعيوناتك  ها دول.... قولي لي  انتي... شو  بعمل بلاكي... حياتي  بلا  طعمه  من  دونك  سما... انا  عرفت  قيمه  الحياه  بسببك.... ارجعي لي سما... ارجعي معي  وانا  راح  عوضك  البهدله اللي  شفتيها  معي... بس  مو  تتركيني  حبيبتي)


سما  شعرت  بدوار... شعرت  بالهواء  يختفي  من  حولها... ضربات  قلبها  تتسارع  بعنف... لم  تسمع  كلام  مثل هذا  من  قبل


كم  تمنت  ان  تسمعه  ذات  يوم... لكن  الأن... مشاعرها  مشوشه... شعرت  انها  ستفقد وعيها  من  الرجفه... لكن فجأه


يد  أخري  قبضت  ع  يد  منذر  التي  لاتزال  ع  يدها... نظروا  الاثنين لصاحب اليد... كان حسن... ضرب  منذر  بالرأس  ف  وجهه


منذر ارتد للخلف  ونظر  بصدمه  وغضب لحسن... قال  له  حسن  بصراخ


(سما  مستحيل ترجع  معاك  يا  مجرم.... وحسك عينك  تقرب  منها  تاني  انت  فاهم... انا  اقدر دلوقتي  اقتلك  ومش  هاخد  فيك  ساعه... انت  واثق ومتأكد  ان  الحكومه  هتكرمني  ع  قتلك  يا  حقير.... بس  هنا  ف  أطفال  وحريم... تعالي  بره  وواجهني  راجل  لراجل  وانا  اعرفك  قيمتك  يا  كلب)


منذر  اقترب  من  حسن وع  وجهه  ابشع علامات  الغضب... مد  يده  ليلكم  حسن  ف  وجهه


لكن  سما  وقفت  بينهم  هما  الإثنين... قالت بحده

(كفايه... كفايه.... ايه  اللي بتعملوه  ده... منذر  امشي  لو  سمحت... وانت  يا  حسن.. انت  بتعمل ايه هنا بالظبط)


حسن(انا  مراقبك  ع طول يا هانم.... كنت  متأكد  ان  الكلب  ده  هيرجع  يحوم  حواليك تاني... فاكره  اني  هسيبه  يخطفك  تاني)


منذر  بغضب(وربي  لو  كنا ف  مكان  تاني  لكنت قطعت  لحمك  و طعمتك  لحيوانات الغاب.... انت  يا  حقير  عم  تتحداني  انا... انت  مو  بتعرف  مين  انا  يا  حقير)


حسن بغضب  مماثل

(لأ عارفك  كويس... انت  سفاح... مجرم... حكومات  العالم  بتدور  عليك  يا  كلب  انت  وامثالك  انت  إرهابي  مجرم... خارج عن القانون)


سما  رأت الأمن  يقترب.... نظرت  لمنذر  وقالت له بحده

(منذر... منذر  لازم  تمشي... اهرب  قبل  ما  يقبضوا عليك)


حسن  برق  لها  مصدوم... منذر قال  له  وهوه  يستدير  ليهرب


(راح  نتقابل تاني   ووقتها  ما راح  خلي  فيك  قطعه  سليمه... انت  عن  جد  ما  بتعرفني... وانتي  يا  سما  راح  ارجع  اخدك  بعيد)


نظر  لها  بقوه... وركض  بين  الناس... ضرب  حارس أمن  كان  يقترب منه.... وركض  للخارج  بسرعه.... حسن


شدها من  يدها  بعنف... نظرت  له  بخوف... قال  لها  بغضب

(هربتيه... خايفه  عليه  يتمسك.... لييييه... ليه  يا  هانم... مش  ده  اللي  خطفك  وعذبك... خايفه  عليه  ليييييه)


سما  نزعت  يدها  من  يده  بقوه... قالت  له  بحزن  وغضب

(لأنه  حبني... لانه  حس  بيا... لانه  قالي  الكلام اللي اتحرمت منه  سنين طويله.... لانه... لان...)


لم تستطع تكمله  كلامها... الدموع  حرقت  عيناها... هطلت  ع  وجهها  بلا رحمه... نظرت  له  بحزن  عميق


وركضت  للخارج... حسن لم  يستوعب  شيئآ... هل  أحبت  سما  المجرم القاتل؟؟؟؟


هرعت  سما  لسيارتها... وعادت  بها  لبيته.... دخلت  غرفتها  وارتمت  ع  سريرها  وانهارت  بكاءا


        يتبع ف الفصل 21

تعليقات