القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عين الحب معرض الكتاب الفصل الاخير

رواية مي محسن عين الحب معرض الكتاب


مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


حصري ع المجد للقصص والحكايات

 ملخص اخر فصلين 

النهاية

أحضرت هبة حقيبتها روت لها والدت رغد كلام الطبيب واكدت عليها إلا يحاول أحد أن يذكرها بما حدث

الام : أنا بس بقولك عشان تنبهى اى بنت مستر بهى يقرب منها

هبة : والله ياطنط هو بيعاملنا كلنا زى اخواته الا رغد كان ببعاملها غير وكلنا لاحظنا حبه ليها

فى موعدها عادت سارة من الجامعة روت لها والدتها ما حدث ودموعها شلال لا يتوقف على ما الم بابنتها من ألم may

بعد وقت طويل استيقظت رغد بحثت عن هاتفها وجدته ولكن لم تجد اى اتصال او رسالة من بهى

فى المساء فتح باب الغرفة دخل والدها بلهفة وخوف ضمها بقوة

الاب : كدة تخضينا.. انت حاسة بأية دلوقتى

رغد : الحمد لله ..ما كنش ينفع ماما تقولك عشان ما تسوقش بسرعة ولا قدر الله تعمل حادثة ..انت الهواء اللى بنتنفسه ربنا يحفظك

الاب : أنا بخير طول ما انتوا بخير 

التفوا حول المائدة يتناولون العشاء  رغد تطعم والدها فى فمه وهو يطعمها ويضاحكها بينما والدتها وسارة يتهامسون عليهما 

فى وقت النوم جلس والديها معهن فى الغرفة 

الاب : كل حاجة بتحصل للإنسان بيكون ربنا رايد بها خير ، ساعات بنحب حاجة وعايزنها بس ربنا بيمنعها عننا لسبب هو بس اللى يعرفه

رغد : قلبي مقبوض شايفة صورة منغمشة مش عارفة ايه ولا مين ؟ حاسة انى عايزة اعيط

الاب : ماتجهديش نفسك 

*********

فى الصباح أصرت رغد على الذهاب الى المدرسة ولكن رفض والديها ،بعد توسلات منها أوصلها والدهاmay

انتظر حتى صعد الجميع الفصول وبحث عن مستر بهى بالمدرسة ولكن لم يكن وصل بعد , انتظره

الاب أنا عارف كل حاجة لحظه بلحظه ، من غير كلام كتير انت عارف الحالة اللى بنتى وصلت لها بسببك اتمنى تعاملها  زى ما الدكتور شرح لك خليك كويس معاها بس بعيد 

مستر بهى : أنا آسف بس حضرتك عارف العادات عاشوا عليها سنين 

انفعل 

الاب: انت عارف كل ده ومع ذلك غلطت ، عموما انا فى البيت لو حصل حاجة كلمنى هتلاقينى هنا فى ثانيةmay

مر اليوم الدراسي وهى يتحاشب النظر لرغد أو التواجد بقربها ، حتى اتت له بعد انتهاء المدرسة ،دخلت له غرفة المعلمين ، وقفت أمامه مبتسمة ، نهض من مكانه ابتسم لها 

مستر بهى : بقيتِ احسن ؟

رغد : شكرا على السؤال المتاخر 

صمتت قليلا 

رغد : حسة انى زعلانه منك بس مش عارفة ليه ؟

مستر بهى :أنا آسفة  ، يلا الحقي اصحابك وخدى بالك من نفسك 

مر عدت ايام ترى صورة متقطعه ، لا تتحدث مع بهى كثيرا حتى حين تتصل بهى يقول لها

مستر بهى : لا مش زعلان منك، بس احنا فى فترة امتحانات وانا وعدت ماما انى مش ها عطلك عن المذاكرة

أنا عايزك الاولى 

رغد : حاضر ربنا يخليك ليا وما نحرمش منك ابداmay

دعائها يؤلم قلبه كثيرا دمعت عيناه ولكن لا يستطيع أن يتحدث أو يظهر لها شيء 

مرت الايام ، وفى أحد الليالى بعد منتصف الليل استيقظ الجميع على صراخها ، تبكى وتصرخ بكل ما أوتيت من قوة بكى والديها وسارة على بكائها ، تلاء والدها بعض الايات القرآنيه حتى تهداء

بعد أن هدأت قليلا مع ضمت والدها لها

رغد : بقالى  كام يوم بحلم أن بهى ماسك قلبي وبيقطع فيه  ...دلوقتى افتكرت بباه رفضنى من غيرنا يشفنى ولا يعرفنى ليه ؟ ليه؟!

ظلت تصرح حتى اغشي عليها حملها والدها وتوجهوا لأقرب مشفي 

الطبيب : الحمد لله فاقت بس ضغطها عالى قوى ، هاننزلة 

وبعد كدا تدخلولها

بعد وقت طويل عاد الطبيب لهم 

الطبيب : الحمد لله ضغطها نزل بس فيه شعيرات دموية انفجرت فى عينها 

صرخت الام : بنتى

الطبيب : ما تقلقيش عينها سليمه ، هاكتب لها برشام يصرف الدم وقت وها يختفى خالص ابعدوها عن اى توتر

*******maymohssen

بينما هى فى المشفى راود بهى منام ( يراها تغرق وهو يحاول انقاظها ولكن لم يستطع يراها تغرق امامها وهو  يقف مكتوف الايدى لا يستطيع مساعدتها )

استيقظ من نومه مفزوعاً يصرخ باسمها

لم يستطع النوم ذهب للمدرسة مبكرا ولكنها لم تحضر هاتفها ولكن هاتفها مغلق ولا احد من زميلاتها يعرف عنها شيء 

بعد أن عادت منى بيتها اتصلت بها أخبرتها والدتها ما حدث وأنها لن تعود المدرسة حتى الامتحانات may

فى اليوم التالى عندما وصل المدرسة قبل أن يلقي السلام سال منى عن رغد 

منى : تعبت قوى وراحوا المستشفى عينها باظت ادعلها تعدى على خير 

كلام منى خناجر تطعن قلبه

حين فتح والدها الباب وراه حاول تمالك نفسه قدر استطاعته خرج له واغلق الباب خلفة

الاب : نعم ؟ خير ؟

مستر بهى : أنا آسف بس كنت عايز اسال على رغد وتليفونها مغلق 

الاب : احنا ما صدقنا تقدر تأكل هى خلاص افتكرت كل حاجة .احنا هانعدى بيها الازمة دى ، لغاية كدا خلاص شكرا ليك 

غادر دون أن يراها ، ولكنها استنشقت عطرة آخذت نفساً عميقاً ونهضت تبحث عنه فى الشقة ولكن لم تجد فعادة غرفتها وقلبها يتالم بشدة ، فتحت النوت وأخرجت الزهرة وكتبت 

أعلنت الحداد  على قلبي وروحي

تواجدى فى هذا الحياة يثقل كاهلِ

مرت الايام ، اول ايام الامتحانات العملى ، أوصلها والدها

الاب : هاستناكِ هنا

رغد : ما تحسسنيش انى طفلة أو انى هموت هنا 

ملاءت الدموع عينيه

الاب : تليفونك ف ايدك اول ما ترنيلى هاتلاقينى هنا 

ضمته والدموع منهمرة من عينها 

رآها بهى يبن الطلبة فى الطابور اطمئن قلبه 

حين دخل الفصل اختلطت فى قلبها مشاعره السعادة والحزن والألم ، لم تنظر نحوه مد يد واخذ من وجهها النظارة ، اعتصر قلبها الماً ، أغمضت عينها 

مستر بهى : الشمس مش ساطعة للدرجة دى  

لم ترد، الالم الذي بقلبها اقوى من سخريته 

كتب بعض الأسئلة على السبورة حين التفت نحوها وجدها لازالت مغمضة العينين ، وقف أمامها ، والألم يعتصر قلبه ، تتلألأ دموعها على خديها ، كاد يبكى ، انحنى أمامها وهمس 

مستر بهى : لو وجودى مضايقك امشي ، ارجوكِ افتحى عيونك عشان خاطرى may

فتحت عينيها ، رآها عبارة عن بقعتى دماء كبيره ، فزع ، خطأ للخلف ، شعر باختناق شديد لم يستطع تمالك نفسه دموعة عيناه ، أعاد لها النظارة ارتدتها بسرعة 

مستر بهى :لا اله الا الله ، اية ده؟!.

انهارت فى البكاء احتضنتها منى ، التف حولها الفتيات حاولن تهدئتها 

انتفضت من مكانها وخرجت من الفصل لحقاتها منى ، جلس بهى لم يستطع الكلام أو الحركة 

انتهى العام الدراسي ، وانتقلت رغد مع أسرتها للعيش فى شرم الشيخ 

مرت السنوات ، فى يوم كانت تجلس فى المشفى حين فتح الباب فجأة اقتحم أنفها عطرة دون أن تشعر ابتسمت

رغد : بهى ....لا...لا...انسي!!

 راته، هو بهى ، لم تخدعها أنفها ولا قلبها 

رغد : اتفضل يا مستر 

حين سمع صوتها ورأى وجهها تجمد مكانه

مستر بهى : رغد ....انت رغد صح؟!

رغد : اه اتفضل

حين رأت الطفل بين يديه انتفضت من مكانها ، وضعة على السرير قامت بالكشف عليه

رغد : ده ابنك؟ حرارته عالية قوى ازاى ماممته تسيبه كدا؟!

مستر بهى : مامته ماتت من سنة 

دونت له الادويه ، طلب منها رقم هاتفها  فدونته له 

فى اليوم التالى بداء ابنه يتعافى ، فى المساء ارسل لها رسالة

( عيناك عالم مكتمل الأركان...أسبح فى بحر عينيك الهادىء والغوص فى أعماقه ، ولا أبالى الغرق)

حلقت فى السماء حين قرأت رسالته ، ولكن ارسلت

( لم يعد بالقلب مكان لخنجر جديد

تاهت روحى فى عالم مظلم ولن تعود)

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق