القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عين الحب الفصل الثامن عشر والتاسع عشر

 

رواية عين الحب معرض الكتاب مي محسن

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

الفصل الثامن عشر و التاسع عشر

روت لهم سارة وهن يتناولن الغداء ما حدث فى الجامعة 

سارة : كانت مظاهرة كبيرة اوى نظمتها أسرة الغد المشرق ، مع انها كانت صامته بس معظم الطلبة شاركوا فيها 

رغد : ازاى صامتة؟

سارة : كنا قاعدين ، معلقين يفط لا لتهويد الاقصي ، لا للاحتلال 

الام : طبعا صامته وانا فى الجامعة كان الأمن بيتعامل مع المظاهرات بغباء والطلبة تتحول للتحقيق ، بهدلة

رغد : المفروض يكون فيه حرية 

سارة : ساعات مجلة الحائط بتصادر بسبب المقالات الاذعة ، فى دكاترة كانت مشاركه فى المظاهرة واحد منهم وقف وقال هما اللى باعوا أرضهم وجايين دلوقتى يشتكوا

بس الطلبة كانوا هياكلوه فانسحب بسرعة

الام: فى الاول اشتروا بيت فبيت وكانوا جيران مفيش مشاكل بس فجأة أعلنوا دولة وجيش وشرطة وبدأوا ياخدوا بيوت بالقوه وضرب وقتل زى ما حصل يوم ١٩يناير ٢٠٠٢ احتلوا مدينة طولكرم وقبلها بكام يوم ضربوا مبنى الإذاعة والتلفزيون

رغد : وزى يوم ما قتلوا محمد الدرة كلنا شفنا ازاى بباه شاور عشان يوقفوا الضرب بس العسكرى ما وقفش غير لما الولد مات 

سارة : يعنى لما احتلوا سيناء كانوا محترمين يوم ٨ابريل ١٩٧٠ ضربوا مدرسة بحر البقر استهد ٣٠طفل

الام : لسه فى حتة محتله ما خدنهاش ، يوم ٢٥ابريل٨٢ خدنا طابا وغنينا سيناء رجعت كاملة لينا ومصر اليوم ف عيد 

رغد : وليه سايبنها بقي أن شاء الله؟

الام: فاكرين فيلم الطريق الى ايلات ؟ هى دى ام الرشراش كاتبين فى خرايطهم أنها تبعهم واسمها إيلات بس الحقيقة دى تبع مصر واسمها ام الرشراش

انتهى الغداء ولم ينتهى الحديث  ، بعد اذان المغرب طلبت رغد من امها نقود ذهبت للمكتبة واحضرت دفاتر واقلام  اشترت كل الكشاكيل دون اهتمام بغلافهم الخارجى الا دفتر واحد اختارت غلافة بعناية  ، غلاف ابيض مرسوم علية ورود وقلب احمر ، حين عادت بيتها ارت امها ما أحضرت 

الام : حلو اوى النوت ده رقيق

سارة ؛ تحفة أنا هنزل اجيب واحد

رغد : ده مش نوت ده كشكول لمادة الانجليزي

سارة : حرام ينكتب فيه حاجة ويترمى آخر السنة

ذهبت سارة المكتبة واحضرت لها واحد 

كتبت رغد اسمها بالداخل بقلم الوان الطيف ثم رتبت حقيبتها

فى اليوم التالى وقت تحية العلم رفعت رغد يدها لتحيته لأن الولد المسؤل عن تحيته لم يكن حضر بعد ولكن مستر بهى رد بسرعة : لا أنا اللى هاحييه

بداء اليوم الدراسي ، بعد الحصة الثانية استأذنت رغد المعلمة حين خرجت من الفصل وجدته يجلس على المكتب 

مستر بهى: راحه فين؟

رغد : الحمام ، انت مشرف الدور انهاردة؟

تبتسم دوما وهى تتحدث اليه

مستر بهى : اه عندك مانع

رغد: لا دى حاجه حلوة انك تكون معانا فى الدور طول اليوم ...عن اذنك

توجهت للحمام ، وحين خرجة منه وهى على السلم أوقفها إيهاب : ممكن تتكلم معاكى؟

رغد: ليه؟!

إيهاب : أنا آسف ممكن تدينى فرصة تانية ومش هازعلك تانى أبداً

رغد : عن اذنك

تركته واكملت الصعود فلحقها ، تجمدت حين وجدت بهى على رأس السلم لم يقل شيء ، قبض قلبها بشدة من نظرته لها 

رغد : والله ما كلمته

مستر بهى : اتفضلي على فصلك وما تخرجيش تانى لوحدك .

دخلت فصلها وهى تكاد تبكى ، روى له إيهاب ما حدث فامره مستر بهى أن يذهب لفصله 

لا تفكر رغد فى شيء سوى ماذا سيقول عنها بعد انتهاء الحصة وقفت على الباب نظرت له وجدته يجلس فى صمت فعادت لمقعدها ، لم يحضر المدرس ، علىّ صوت حديث الطلبة 

مستر بهى : اية يا شباب نتكلم بس بصوت وأطى فى فصول شغالة 

سماح : ما تيجي تعد معانا 

مستر بهى : اعمل اية؟

سماح : قول لنا شعر 

مستر بهى : لا أنا قرفان منكم 

شعرت رغد أنه يعنيها هى على الرغم من أنه لم ينظر نحوها ، دمعت عيناها دون إرادة ، ولكن سرعاً ما تمالكت نفسها قبل أن يراها احد 

توجهوا للمعمل كما أمرهم المعلم 

منى : مالك يارغد وشك احمر قوى ؟

رغد : إيهاب كان بيعتذر لي ومستر بهى شافنا ، برقلي ودلوقتى بيقول قرفان اكيد يقصدنى أنا

منى : أهدى عشان ماتتعبيش ، ما فيناش صحة نشيلك الله يسترك احنا ما شيين بالعافية.

برغم القلق الا أنها ضحكت 

منى : فكى احسن فى ناس عيونهم هتاكلك

رغد : ليه اذيتهم فى اية؟maymohssen

منى : غيرانين منك سيبك منهم

فى الفسحة جلست فى مكانها المعتاد ، رأت منى مستر بهى يقف فى نافذة الفصل يراقبهم 

منى : تعالى نقعد فى مكان ما يشوفناش فيه ، خلية يغير عليكِ شوية

رغد : لا خلينا ولا كأننا شفناه

بعد انتهاء الفسحة تأخرت رغد فى العودة للفصل 

اتاخرتى ليه ؟ كنت فين ؟ طبعا كنت بترغى ومش حاسة بالوقت !!

هكذا استقبلها بصوت عالى وبأسلوب حاد جداً 

سالت دموعها انهاراً ، تماسكت قليلا وردت بصعوبة وسط دموعها

رغد : كنت باشرب والله ما كلمت حد لو على إيهاب هو اعتزلى وانا مردتش علية غير قلتله عن اذنك ، هو اللى مشي ورايا ، والله العظيم ولا باكلمة ولا ليا اى علاقة بين خالص 

اخذ نفس عميق ، وقال لها بهدوء

مستر بهى : بعد كدا هاتى ازازة ميّة وانت جاية. اتفضلي على فصلك 

حين دخلت الفصل كانت لاتزال تبكى

هبة: مالك بتعيطى ليه؟

رغد : مستر بهى زعق لى 

قفزت ابتسامة سعادة بالغه على وجه سماح 

تشرح المعلم وعقل رغد فى بهى كيف تثبت له انها لم تتحدث مع إيهاب ،  انتهت الحصة وبدأت أصواتهم تعلوا بالحديث فدخل لهم مستر بهى ، المعلم لم يحضر اليوم 

سماح : تعالى انت وقول لنا قصيدة

منى : انت تانى؟!

بعد إلحاح من سماح وباقي الطلبة وقف فى منتصف الفصل وبداء يلقي عليهم قصيدة بإحساس طاغى شعر به كل المستمعين تراقبه عيونهم نظر نحو رغد وقال 

( خطوط الشمس ف عنيها بتغير

فبتحير ما بين عاشق اسير 

ليها وعاشق خمرها ف كاسي)

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

الفصل ١٩

احساسه ونظراته خلقا لها جناحان حلقت بهم لعنان السماء 

تلك القصيدة التى أهداها إياها ، هى فقط التى تعرف انها المقصوده بكل كلمة وحرف 

سماح : يا بختها بنت عمك بالكلام الحلو ده!!

سقطت كلماتها على مسامع رغد كالنيران المتطايرة من البراكين ، انتظرت أن يرد بهى على سماح ويقول للجميع أنها المقصوده ولكنه تجاهل سماح وفتح حوار مع الاولاد .

همست سماح لهبة: تستاهل هى طمعت فى حاجة مش ليها 

هبة : هى مين دى؟

سماح : رغد أنا قاصده افكرها أنه بيحب ومش هيبصلها

هبة : انت زعلانه ليه؟ هو انت بتحبيه؟ عشان كدا عيزاها تبعد عنه؟!

ارتبكت سماح وهى ترد : لا . أنا بس مش عيزها تحلم 

هبة: طب خلينا فى حالنا عشان المشاكل 

انتهى اليوم الدراسي وعادت رغد بيتها كلما اتصلت ببهى لا يرد صلت ودعت الله أن يرد عليها ، أرهق عقلها من التفكير فخرجت من غرفتها وشغلت عقلها بمساعدت والدتها ، بعد عودة سارة من الجامعة وتناولهن الغداء عادت غرفتها كل هذا الوقت لم يكرر الاتصال بها فاتصلت به بعد رنين طويل رد 

مستر بهى : نعم

قالها بأسلوب حاد 

رغد : انت مش بترد عليه ليه؟ انت كويس؟

مستر بهى : لا مش كويس , وهاكون كويس ازاى؟

سمع بكائها ، هداء صوته 

مستر بهى : انت بتعيطى ليه ؟

لم يستطع تفسير كلمه من ردها 

مستر بهى : بطلى عياط عشان افهمك والا هقفل

تمالكت نفسها قدر استطاعتها

رغد : أنا آسفة ، بس انا ما كذبتش عليك ، أنا ما كلمتوش  حتى أسأله من ورايا

مستر بهى : اتمنى اللى حصل ده ما يتكررش ، والا هيكون ليا تصرف تانى مش هايعجبك

رغد : حاضر 

مستر بهى : اتفضلي اغسلي وشك وذاكرى 

حاولت التركيز فى دروسها بعد أن هدأت ولكن لم تستطع كانت سارة أيضاً لا تستطيع المذاكرة فجلستا فى الشرفة 

سارة: أنا قلقانه على احمد جه متأخر والدكتور دخله بالعافيه وبعد نص ساعة كان عايز يخرج ، طبعا الدكتور اتعصب فرد عليه الدكتور حلف يشيلة المادة

رغد : ليه كدا؟

سارة : خرجتله بعد المحاضره اتخانق معايا  قال ايه؟ الدكتور بيبصلي كتير وعايزنى ما احضرلوش 

ضحكت رغد :  غيران عليكِ

سارة : لو شال المادة هيبقي معيد ازاى ؟ المفروض ما يديش اى رياكشن ، لانى بحبه هو وما بسمحش لاى حد أنه يتجاوز حدوده المفروض عنده ثقة فيا وف نفسه اكتر من كده

رغد : ماتخافيش أن شاء الله الدكتور ينسي 

سارة : يارب 

هدأت وخف توترهن فعدن للمذاكرة ،

رن هاتف رغد فردت بسرعة 

مستر بهى : عاملة ايه؟

واضح من صوته أنه عاد لطبيعته الهادئه معها 

رغد : الحمد لله ، بحاول اذاكر 

مستر بهى : قراتِ القصيده 

رغد : اه جميلة جداً

مستر بهى : فهمتيها؟

رغد : اه بس هو أنا المقصودة ولا واحدة تانية؟

مستر بهى : انت حسيتِ ايه؟

رغد : حسيتها ليا ...بس بعد ما قلتها النهاردة ، وكلام سماح شكيت... انت ليه ماردتش عليها؟!

مستر بهى : مش مطلوب منى اشرح لهم ولا أفهم هم المهم انت ...طب حسيتِ بأية لما سمعتها ؟

رغد : كان احساسك عالى قوى ، طيرنى فوق السحاب

خصوصا المقطع

تحدثه وهى تخرج الورقة من الحقيبه ولكنها لم تجدها ، انفعل حين أخبرته أنها لم تجدها 

رغد : كنت حطاها فى الشنطة عشان ادهالك بس بعد اللى حصل ماجتش فرصة 

مستر بهى : يعنى اتسرقت

رغد : الفلوس والتليفون موجودين الورقة بس هى اللى مش موجوده 

مستر بهى : حد شافها

رغد : هبة وسماح بس مش معقول ياخدوها من ورايا ، عموما انا كتبتها عندى هنقلها لك واجبها لك بكره .

بعد أن أغلقت الهاتف بدأت تكتبها له فى ورقة أخرى وحين انتهت وضعتها فى جيب چاكيت المدرسة

نسيت كل شيء وبدأت تذاكر

تلك الليلة دعين كثيرا أن تغمر السعادة حياتهن 

فى اليوم التالى استيقظن بأمل وتفاؤل أن يكون اليوم افضل من امس

مستر بهى : برضوا نزلت ِ

هكذا استقبلها بعد أن ترجلت من التاكسي لتسير معه وحدهم 

رغد : يعنى اسيبك تمشي لوحدك دى حاجة حلوة انى اشوفك اول حاجة

مستر بهى : جبتِ القصيدة ؟

رغد :ده اللى همك اه جبتها

قدمتها له 

مستر بهى : لا تضيع ، مع انى متاكد انك حافظاها زى كل القصائد ولا انا غلطان؟

لفت وجهها الجانب الآخر حتى لا يري ابتسامتها

رغد : واحفظها ليه قران؟

مستر بهى : بالنسبة لقلبك اه

رغد : مش شايف انك مبالغ فيها شوية ، بخصوص احساسي بيك ، مين قالك انى با عشقك ؟ وصوتك بيطيرنى فى السماء

مستر بهى : انت قلتِ ، بعيونك ، وصوتك المليان احساس وانت بتكلمينى ، دقات قلبك اللى بسمعها من بعيد ولا احلى سيمفونية maymohssen

خجلت بشدة ونظرت للأرض 

رغد : كل ده باين عليا وانا مش واخدة بالى ؟

مستر بهى : الحب احساس جميل يأتى فجأة دون استئذان وصعب رفضة او تأجيل أو السيطرة عليه ، زى نسمة الصيف أو شمس الشتاء

رغد : الحب يحيي القلب أو يموته

وصلا المدرسة 

سماح : انت مش بتيجى معانا ليه؟

تحدثها بضيق ظاهر فى نبرة صوتها 

رغد : أنا بركب من جانب بيتى

هبة : كدا مصروفك ضايع على التاكسي

رغد : بابا بيدينى ثمن المواصلات غير المصروف

استاذنهم بهى وتركهم ودخل المدرسة 

بدأ اليوم الدراسى بحصة علم نفس ، بعد انتهاء المعلم من الشرح ، فتح حوار عن الحب يتبادل الأسئلة والاجابات مع طلابه

ياسر : الحب الصادق نادر جداً...ممكن تحب حد وما يحسش بيك؟

همست منى لرغد : ده قاصدك

رغد ربنا يرزقه باللي تحبه 

منى : كان لسا بيقولى اكلمك بس انا ما قلتلكيش لانى عارفة حقيقة احساسك 

رغد : بعد كدا قولى له مرتبطه بس ماتقوليش مين

المعلم : يا بنات بلاش كلام جانبي ،ممكن اسمع رايكم ، فى ناس بتقول مفيش حاجة اسمها حب اصلا؟

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

الفصل التالي

تعليقات