ستعجبك

رواية زوجة اخي الفصل الاول

 


ما تيجي نرتبط 

حبيبة بعصبيه : انت ازاي تقول الكلام ده في وشي انت عبيط 

بيلف من وراها 

- ما تيجي نرتبط اهو مش في وشك 

بتضحك 

روح شوف شغلك بالله عليك عندي ملفات عايزة تخلص اد كده مش فاضيه لهزارك 

ابراهيم : انتي الخسرانة ،اه صح انهاردة يوسف بيه جاي الشركه خلي بالك عشان ده بيرفد علطول 

حبيبة : يرفد مين ما يجي اهلا وسهلا هخاف يعني 

بيدخل يوسف من الباب كانت اول مره تشوفو 

كان صارم جدا وسكوت رهيب حل على المكان 

حبيبة بصدمه : 😳 هو ده لا مش ممكن 

بيرفع النضارة بتاعتة و بيبص عليها من فوق لتحت 

دخل اوضته وقفل الباب 

بتقعد على مكتبها في ذهول بتفتكر من 3 سنين اللي حصل وازاي حياتها كلها خربت بسببه 

واهلها رموها 

ابراهيم : يا ههههو حبيبه مالك تفكيرك راح فين 

نزلت دموع من عينيها وفضلت باصه بحقد ناحيه اوضته 

حبيبة : تعبانة ممكن اروح 

صاحبتها ازهار : مالك ايه اللي حصل انتي تعرفي يوسف بيه قبل كده 

حبيبة : لا 

لسه هتمشي 

نجلاء : حبيبة استني يوسف بيه بيناديلك 

مسحت دموعها وراحت لاوضته فتحت الباب من غير استئذان 

و دخلت وقفت قدامة 

يوسف : السجل بتاعك نضيف شغلك حلو جدا و خبراتك عاليه 

حبيبة بغل : انت رجعت تاني ليه 

يوسف باستغراب : افندم 

حبيبة : مش كفايه اللي عملتوا معايا زمان راجع تعيدو تاني وبتتعامل كانك مش عارفني 

بيقوم يقف و هو متعصب : انتي نسيتي نفسك ولا ايه ازاي تكلمي اللي مشغلك كده 

مسكت الملف من أيده و طيرتو في الهوا 

و دفعته بايديها 

مسك ايديها و بعدها عنه 

حبيبة : انا مستقيلة 

سابته في حيرته و مشيت 

راحت بيتها فضلت تعيط 

في نفس اليوم كان الفضول هيقتله 

عرف عنوانها و راح بيتها 

مكنش في حد بيجيلها غير صاحبتها بس 

فتحت الباب وهي بلبس البيت لقيته هو قفلت بسرعة 

من ورا الباب 

انت ايه اللي جابك هنا امشي بدل ما اصوت وألم عليك الناس 

يوسف : انا جاي اتكلم معاكي بكل احترام انا مش فاهم اللي حصل الصبح 

لبست اي حاجه و فتحت الباب 

دخلته وسابت الباب مفتوح 

يوسف : انا مش فاهم عملتلك ايه 

حبيبة : يمكن الصور دي تفكرك 

رمت الصور في وشه 

كانت ليهم مع بعض 

يوسف : مين ده ده مش انا 

حبيبة : انت كداب 

يوسف : انتي فاهمة غلط 

حبيبة : لا انت وغيرت اسمك اطلع بره 

- طب كان ايه اللي بيننا كنا بنحب بعض 

بقولك اطلع برررره 

مسك ايديها بقوه و شدها وراه كان ضخم 

نزل بيها وهي بتبعده عنها 

ركبها العربيه وصلوا فيلا 

دخل كان الكل قاعد دخل على اوضته علطول وراها صور ليه هو و اخوه 

حبيبة وهي بتعيط : لا انا متاكده أن انت عمرك ما كان ليك تؤام 

يوسف : ده ياسر انا كنت بدرس برا طول حياتي لسه راجع من شهرين 

دخلت أمه : ابني في ايه 

يوسف : دي حبيبة شغاله معانا في الشركه سيبينا شويه وانا هاجي افهمك كل حاجه 

حبيبة : و فين اخوك 

يوسف بحزن : اتوفى من 3 سنين 

قعدت تعيط 

كان باين على يوسف أنه مش فارق معاه كتير عياطها 

حبيبة : اخوك اتجوزني في السر و في اليوم اللي اهلي عرفوا فيه طردوني 

قعد جنبها كان بيحاول يعمل نفسه مستغرب بس تمثيله فاشل وهي كانت بتدقق في أقل التفاصيل 

يوسف : انا معرفش حاجه عن الكلام ده 

حبيبة : بس مش باين عليك انك مش عارف مش مستغرب 

يوسف وهو متوتر : كان ياسر بيحاول يحكيلي عن مغامراته كنت مش بركز بس أوقات كان بيجي اسمك 

حبيبة : ازاي عمل فيا كده كان سني 19 و هو 30 اوهمني أنه بيحبني عشان يضحك عليا كنت هبله و ساذجه رحت ضحيته انا و .....

_ مين 

- ابنه 

يوسف : ايييييه انتي كنتي حامل لما سبتك 😱 

الفصل التالي

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -