القائمة الرئيسية

الصفحات

 👈 القصة كاملة 👉

خلفه البنات




بنت تاني يا زينب ....!!!


دي رابع بنت تجيبهالي مش قولتلك انا عاوز الولد....


_ هي دي حاجه ب ايدي دا رزق من عند ربنا....


دي اول كلمة بابا قالها بعد ما ماما ولدت ب دقايق وبعدها رزع باب الشقه وخرج برة ...


دخلت علي ماما الاوضه لقيتها منهارة من العياط...


طبطبت عليها وحاولت اواسيها ....


_ معلش يا ماما بابا اكيد ميقصدش....


_ ابوكي مش فاهم ان دي حاجه مش ب ايدي ودا رزق من ربنا ... دا فيه ناس بتتمني ضفر عيل...


_ وريني كده يا ماما اختي الصغيرة ...

الله دي حلوة اوي زي القمر...

ها هنسميها ايه؟؟؟


_ سميها انتي يا فاطمة علي زوقك انا مليش نفس ل حاجه....


_ خلاص يا ماما انا هسميها ليلي


_ ماشي ياحبيبتي لما ابوكي يجي خليه يروح يسجلها


_ طيب خدي ياماما رضعيها دي ياعيني عمالة تعيط


_ مليش نفس والله يافاطمة 


_ حرام ياماما دي طفلة ملهاش ذنب...


الليل جه وبابا مظهرش منعرفش راح فين انا قلقانة عليه يا ترا هيكون راح فين ....


نزلت اسأل فالشارع عليه لكن كلهم قالوا انهم شافووه وهو نازل الصبح وشكله متدايق جدا...


عدا يومين وبابا مظهرش ولا حتي اتصل....

اد كده يابابا انت بتكرهنا ومش عاوزنا ونفسك في ولد..


ماما مش مبطلة عياط ومش راضية ترضع ليلي ...


خدت ليلي الصيدلية وجبتلها لبن صناعي بدل ما يجرالها حاجه وفضلت شيلاها طول الليل...


انا اه عندي ١١ سنة لكن مهما كان انا اختهم الكبيرة الي المفروض اشيل عن ماما شوية وهي حزينة....


الله يسامحك يا بابا علي الي عملتوا فينا وفيها....


عدا اسبوع وبابا ولا حس ولا خبر سايبنا من غير مصاريف....


الجيران بقوا يساعدونا كتر خيرهم بيجبولنا اكل...


_ ماما انا قلقانه علي بابا يكون جرالوا حاجه اروح ابلغ انه مختفي


_ لا يافاطمة ملوش لزوم ابوكي خارج وهو عارف بيعمل ايه وشكله كدا مش ناوي يرجع تاني...


_ ما يمكن واقع في مشكلة ياماما وعاوزنا نساعده...


_ كان حتي اتصل وقال يابنتي سيبيه براحته....


عدا شهر وبابا مظهرش وليلي بتكبر قدام عيني وتعلقي بيها بيزيد ....


لكن بعد يومين لقينا الباب بيفتح جريت وانا هطير من الفرحه اخيرا يا بابا جييت وحشتني اوي...


لكن شفت حاجه مكنتش متوقعاها صدمتني صدمة عمري....👇

الجزء الثاني 👇


لقيناه داخل علينا وفي ايده واحدة ...


_ مين دي يابابا...


_ سلمي علي سامية مرات ابوكي يا فاطمة...


_ انت اتجوزت علي ماما يابابا انت ازاي تعمل كده...!!!


_ ايوة اتجوزت عليها سامية هتجيبلي الواد الي نفسي فيه...


_ وجايبها هنا كمان معاك عشان تقهر ماما...


_ وتتقهر ليه انا راجل والشرع محلل اربعه....


وخدها ودخل بيهة علي جوة ....


ماما جوة الاوضه وسامعه كل الكلام بس مدتش اي رد فعل خالص فضلت فالاوضه مخرجتش منها....


_ يلا يا فاطمة لمي هدومك من اوضتك وفضيها عشان مرات ابوكي تعد فيها وانتي اعدي مع اخواتك في اوضه واحدة....


_ هنعد ازاي في اوضه واحدة دي اوضه صغيرة خالص...


_ اسكتي يابت مش عاوز اسمع صوتك الي اقولهولك تنفذيه....


انا بصراحه استغربت جدا من رد فعل امي انها متكلمتش خالص وفضلت قاعدة في اوضتها....


ومرات ابويا العقربة ازاي جالها جرأه تيجي تعد في بيتنا ....


فضيت الاوضة ودخلت حطت هدومها وبابا راح اعد جمبها وامي في اوضتها هتموت بحسرتها ....


وانا شايله اختي الصغيرة بجهزلها الرضعه لقيت مرات ابويا طالعه تقولي ....


_ انتو طابخين ايه النهاردة ....


_ مش طابخين حاجه الي عاوز اكل يعمل لنفسه...


_ اما انتي بت قليلة الادب صحيح بتردي عليا ازاي...


وبدأ صوتها يعلي و جه بابا علي صوتها ....


_ في ايه يا سامية ايه الي حصل....


_ بنتك الي متربتش بسألها عالاكل بتقولي كل واحد يعمل لنفسه....


_ عيب يا فاطمه تكلمي مرات ابوكي كده....


امي سمعت الصوت وخرجت من اوضتها .....


_ اسمعي يا ست انتي عاوزه تعيشي معانا ملكيش دعوة ب بناتي ومين دي الي مش متربيه الي متربتش صحيح الي تيجي ببجاحه تعيش في بيت مش بيتها....


_ ماشي يا أم البنات.....


وسابتنا ودخلت الاوضه .....


وبابا واقف مبيتكلمش ....


ماما قالتله....


_ انت جايب واحده تهزقنا فبيتنا ....


خدها وامشي من هنا انا مش عاوزاك تعيش معانا...


_ دا بيتي واجيب فيه الي انا عاوزه....


فضلنا عالحال دا شهر ومرات ابويا كانت بتعمل معانا مشاكل كتير .....


وفيوم كانت امي واقفه فالمطبخ راحت وقعت من طولها اغمي عليها طلبنا الدكتور بسرعه ....


لكن حصل حاجه مكنتش عاملة حسابي عليها....

يتبع...👇

الجزء الثالث

الدكتور طلب تحاليل واشعه لكن للأسف النتيجه ان امي مصابة بمرض الكانسر وفي حاله متأخرة كمان.....


كلنا كنا في ذهول خصوصا ان ماما مكنش باين عليها اي اعراض قبل كده ليه المرض ظهر دلوقتي.....


رجعنا عالبيت وامي كانت بتوصيني علي اخواتي...


_ انا يا بنتي خلاص كلها شهور ومش هبقي موجوده اوعديني يا فاطمه تخلي بالك من اخواتك البنات...


_متقوليش كده ياماما ان شاء الله هتبقي كويسه وانتي الي هتربينا انا واخواتي ...


_ انا حتي لو مش هاموت من المرض هموت بحسرتي من الي ابوكي عمله فيا يا بنتي....


عدا اسبوع وامي مش بتخرج من اوضتها كأنها خلاص قررت تدفن نفسها بالحيا ومرات ابويا واخدة راحتها فالشقه عالآخر كأنها شقه ابوها....


وفيوم جهزت ل امي الفطار وبصحيها لقيتها مش بتصحي 

فضلت انده عليها بصوت عالي بس خلاص مفيش فايدة ...


كلمت بابا جه بسرعه وجاب دكتور لكن الدكتور قال كلمتين 

_ البقاء لله وحده...


بقيت اجري زي المجنونه فالشقه كلها ازاي دي لسه كانت كويسه ازاي حياتنا اتقلبت في لحظه....


ربنا ينتقم من اي حد ظلمها .....


بابا كنت شايفه في عنيه الندم لكن مكنش مبين ...

مكنش عاوز يطلع نفسه غلطان في حقها لكن هو السبب في كل الي حصل 


ومراته العقربة كانت مزهوله من الي بيحصل وكانت كويسه اول كام يوم كده لكن بعد اسبوع رجعت زي ما كانت


لقيناها خارجه من الاوضه وبتزغرط وبتقول ل بابا انا حامل...


بابا في لحظه نسي موت ماما ولقيناه فرحان اوي...


_ بجد انا مش مصدق نفسي يارب ولد ان شاء الله ولد


_ انتي ازاي تزغرطي و امي لسه ميته من اسبوع هو الناس مبقاش عندها دم


_ اسكتي يابت وانتي مالك مفرووسه مني ليه يلا يا ماما قومي شوفي شغل البيت انا واحدة حامل والحركة غلط عليا...


_ قومي معلش يا فاطمة يابنتي مرات ابوكي حامل جديد...


بكرة يا سامية نروح للدكتور نتطمن عالحمل....


راحوا للدكتور وانا بقول في سري يارب يا شيخه متطلعيش حامل ولا يجيلك مصيبة تشيلك


لكن المفجأة ان الدكتور قالهم انها حامل في توأم....


بابا الفرحه مكنتش سيعاه وراجع الضحكه علي وشه...


_ اد كده يا بابا فرحان ونسيت موت ماما....


_ يا فاطمة امك ارتاحت من المرض الي كان هياكل في جسمها...


_ طيب وفرحان كده ليه ما يمكن التوأم يطلعوا بنتين...


= لا ريحي نفسك انتي انا هاجبله الولديين الي نفسه فيهم ...

روحي انجري هاتيلي مية وجهزي الاكل...


رحت اجبلها تطفح وانا بدعي عليها يارب يحصلها حاجه تقهرها زي ما قهرت امي خليتها ماتت...


عدا اول خمس شهور من حملها وانا الي شايلة البيت كله ومخليه بالي من اخواتي زي ما امي وصتني....


وجه اليوم الموعود الي هيعرفوا هي حامل في ايه....


وكله مستني كلمة الدكتور في صمت تام....


_ المدام حامل في ......👇👇👇👇

الجزء الرابع


_ مبروك يا استاذ المدام حامل في ولدين....


لقيت بابا بيتنطط من فرحته وبيحضن مراته ونسي خلاص ماما الي ماتت من قهرتها بسببه....


رجعنا عالبيت ولقيته بيقولي...


_ اسمعي يا بت يا فاطمه اوعي تزعلي مرات ابوكي ولا تخليها تقوم تعمل حاجه خالص وتجبلها الاكل لحد السرير ....


_ هو انا هخلي بالي من اخواتي ولا من تنضيف البيت ولا الاكل ولا مراتك....

حرام الي بيحصل فيا دا انا لسه عندي ١٣ سنه...


_ وايه ياعني ١٣ سنه الي زيك بيتجوز ويفتح بيت...

اسمعي الي بقولك عليه من غير مناقشه


_ حاضر يا بابا👇


فضلت شايله البيت طول شهور حملها وشيلاها وجت ميعاد الولاده وبالفعل جابت الولديين...


ومن ساعتها وبابا معاملته اتغيرت خالص معانا انا واخواتي ومبقاش شايف غير ولاده بس ...


يروح يشتريلهم اللعب واحسن هدوم وميجبلناش حاجه انا واخواتي البنات....


كانت مراته تعد تلعب مع عيالها واحنا قاعدين نبصلها ...


عمرها ما كانت حنينه علينا وعلي طول كانت بتقوم بابا علينا وتخليه يضربنا وتقول حاجات مش بتحصل....


عدا سنتين عالحال دا وولاده كبروا واختي كبرت كمان...


وفيوم لقيتهم جايين يقولولي ان جايلي عريس قريبنا من بعيد....


انا بصراحه قولت اخلص منهم ومن قرفهم واعيش بعيد عنهم 


لكن في نفس الوقت مكنش هاين عليا اسيب اخواتي البنات معاهم ....


_ لا يا بابا انا لسه عندي ١٥ سنه مش هتجوز دلوقتي ومقدرش اسيب اخواتي واتجوز...


_ هو مش بمزاجك وبعدين اخواتك قاعديين معززين مكرميين في بيت ابوهم انتي يعني عامللهم ايه...


ومش عارفه ليه مرات ابويا كانت بتقنعني بالجواز اكيد في حاجه وراها خليتني قلقت اكتر....


العريس جالنا بعد اسبوع عشان نشوف بعض....


وانا اصرييت فترة الخطوبه تكون طويله سنتين....


عشان الحق اعد مع اخواتي واشوفه كويس ولا لا واعرف ايه الي ورا مرات ابويا وليه بتقنعني بالشخص ده....


هو بصراحه مفيهوش عيب وحسيته انسان كويس...


بدأنا نتكلم فالتليفون وبدأ يحكيلي عن نفسه وانه عاش يتيم الام زيي وبنا نفسه بنفسه...


وانه اختارني انا عشان كان عارف ماما كويس انها ست محترمه والكل كان بيشهد بأخلاقها وسأل عني وعرف اد ايه انا في حالي ومليش في اي مشاكل وسمعتي كويسة فالمكان ....


ميعاد الخطوبة جه وكنت بجهز نفسي والعريس وصل...


كنا عاملين الخطوبة فالبيت عشان المصاريف لكن جاتلي رسالة عالتليفون خليتني اعيد ترتيب المواضيع خالص...


الرسالة كانت بتقول .......


ابعدي عن الجوازة دي يا فاطمة مرات ابوكي مش ناويالك خير انتي واخواتك....


قفلت الرساله بسرعه وجريت اتصل بالرقم بس للأسف الرقم اتقفل في ساعتها....


قررت اني اعدي اليوم ده بس هاخد بالي من الي بيحصل كويس عشان اعرف في ايه....


العريس جه هو واهله والخطوبة بدأت وفي نص الخطوبة طلبت ادخل الحمام لكن مدخلتش وفضلت واقفه من بعيد اراقب الي بيحصل .....


بس اتفاجئت ان مرات ابويا بتقرب ع خطيبي وبتكلمه في ودانه مش عارفه بتقوله ايه وهي تعرفه منين اصلا عشان تتكلم معاه...


الشك بدأ يتملك مني وعرفت ان في حاجه مش طبيعيه


لكن انا مش هتكلم ولا هقول ل بابا لحد ما اعرف ايه الموضوع.....


الخطوبة خلصت والناس مشيو وانا قاعدة سرحانة في الي بيحصل....


وانا قاعدة وببص جمبي لقيت تليفون مرات ابويا جمبي خدته بسرعه خبيته عشان اكيد هيوصلني ل حاجه ....


بصيت ل سجل المكالمات عندها لقيت اخر حد مكلمها هو اخوها الي بيكلمها ع طول بس احنا عمرنا ما شوفناه...


طلبت رقم خطيبي بسرعه وبدوس اتصال لقيته متسجل ب اسم لكن ملحقتش اشوف مسجلاه ب ايه لانها خرجت من الحمام وانا قفلت بسرعه وسيبت التليفون مكانه....


_ قومي يا بت يا فاطمه جهزي العشا يلا....


_ حاضر يا مرات ابويا....


دخلت المطبخ وانا دماغي عمالة تفكر هعمل ايه الخطوة الجاية هكشفها ازاي وانتقم منها وادفعها التمن غالي....


تاني يوم خبطت عليها باب الاوضه كانت قاعدة تتكلم فالتليفون وقولتلها اني نازلة اشتري حاجات من السوق


وفتحت باب الشقه وقفلته كأني نزلت وانا منزلتش...


وقولت هحاول اسمع اي حاجه من مكالمتها....


لكن الصوت مكنش باين خالص والكلام مكنش واضح...


بعدها بشوية دخلت من الباب كأني جيت لقيتها قفلت التليفون بسرعه وبتسألني 


_ جبتي ايه....


_ مجبتش حاجه انا لقيت الخضار بايت فا مرضتش اجيب حاجه ....


_ طيب ادخلي يلا شوفي هتعملي ايه عالغدا علي ما ادخل اخد دش


_ حاضر ...


انتهزت الفرصه ومسكت تليفونها بسرعه اتصلت برقم خطيبي لقيتها مسجلاه بإسم اخوها اتصدمت معقولة خطيبي يبقي اخوها!!!!!


فضولي خلاني اتصل عشان اتأكد من الصوت اول ما رنيت كان قلبي مقبوض مش عارفه ليه لكن اول ما رد ...


لقيته بيقول....


_ ايوة ياحبيبتي هي نزلت تاني....


قفلت السكه بسرعه ومسحت الرقم وطلعت برة وانا جسمي كله بيترعش ....


وفنفس الوقت بابا فتح باب الشقه....


_ ايه يا فاطمه مالك وشك مخطوف ليه....


_ بابا هو انت عرفت.....


يتبع....


_ بابا هو انت عرفت احمد خطيبي منين...


_ جالنا وقابلني وقال انه قريب امك من بعيد بس مكنش ليه علاقه معانا يعني وبعدين يا فاطمه انتي بتسألي ليه....


_ مفيش عادي اصلي استغربت عشان عمرنا ما شوفناه قبل كده...


_منا قولتلك قريب امك من بعيد....


فجأه لقيت تليفوني بيرن .....


ايه دا ...دا نفس الرقم بتاع الرساله....


دخلت اوضتي بسرعه رديت


_الو...


صوت واحده ست...


_ انتي مين وليه بعتيلي الرساله دي...


_ مش مهم انا مين انا جايه انصحك يابنتي مرات ابوكي مش ناويالك علي خير ابعدي عن الجوازه دي


_ ارجوكي قوليلي انتي مين او حتي قابليني افهم منك ووعد مني انا مشوفتكيش ولا اعرفك....


_ طيب بصي قابليني بكرة الساعه ١١ عند .....


_ ماشي هجيلك في المعاد....


قفلت التليفون وانا بفكر يا ترا انتي مين وهتقدري تفيديني ب حاجه ....


جه معاد المقابلة....


لقيتها واحده ست اربعينيه تقريبا بس انا عمري ما شوفتها ....


_ انتي مين


_ انا اخت احمد خطيبك وجبت رقمك من عنده....


_ طيب وعوزاني ابعد عنه ليه وايه علاقه مرات ابويا بالموضوع....


_ انا عارفه ان كلامي دا صعب عليكي بس هي دي الحقيقه يا فاطمة .....


اولا انتي طبعا مشوفتينيش لاني مجتش الخطوبه ولا انا ولا اهلي والناس الي انتي شوفتيهم دول كلهم دول ناس تبع مرات ابوكي....


احمد كان علي علاقه ب مرات ابوكي....


وانا سمعتهم ب وداني وهما بيتفقوا عليكم وانها عوزاه يتجوزك عشان يفضلوا قريبيين من بعض وجمب بعض علي طول....


احنا ياما نصحناه لكن هو مكنش بيسمع .....


ابعدي عنه يا فاطمه انا عارفه انك واحدة محترمه ....


_ يعني ايه يعني مرات ابويا في علاقه مع اخوكي طب ازاي دا اصغر منها بكتير....


_ احنا ياما قولنا الكلام ده وهو مكنش بيسمع.....


لحد ما طلعت حامل منه ساعتها سمعتهم بيتفقوا انها تتجوز وتلبس العيال دي ل اي حد وبالفعل اتجوزت باباكي....


انتي ملاحظتيش انها ولدت علي طول في اول التاسع 


دي كانت خلصت الشهر وهي عاملة نفسها ولدت بدري ....


انا قلت مستحيل اسكت واسيبها تعمل فيكم كده...


فجأة انهارت من العياط وافتكرت ماما والي جرالها ...


وبقي كل تفكيري دلوقتي ازاي هفضحها قدام بابا واخليها يطردها طرده الكلاب...


_ انا مش عارفه اشكرك ازاي ...


سيبتها ومشيت واعدت افكر هعمل ايه ....


قولت مفيش حل غير اني اسجلها المكالمات بتاعتهم عشان يبقي فيه في ايدي دليل قاطع ....


رجعت البيت فتحت الباب بهدوء لقيتها واقفه بتتكلم فالبلكونه...


حطيت ودني علي باب البلكونه وسمعت كلام صدمني صدمه عمري....


لقيتها بتقوله....


_ شفت الواد ادم (ابنها) شبهك ازاي دا نسخه منك والتاني شبهي....


اخيرا هشوفك ع طول .....


ساعتها صدقت كلام اخته كله واتأكده انهم فعلا عياله....


عملت صوت راحت اتخضت وقالتلي...


_ انتي جيتي يا فاطمه دنا كنت واقفه اكلم اخويا كان بيتطمن عليا ....

ودخلت جوة....


وبليل دخلت نامت وهي سايبة تليفونها برة عالشاحن....


قلت دا انسب وقت احطلها فيه برنامج تسجيل المكالمات واخفيه ....


وهي كده كده جاهله مش بتفهم فالحاجات ددي...


حطيته بسرعه وسيبت التليفون مكانه ودخلت نمت وحلمت ب ماما الله يرحمها وكانت بتعيط ب حرقه وخدتني في حضنها....


صحيت من النوم وانا بقول...


متقلقيش يا ماما كل حاجه هتتحل وحقك هجبهولك وزياده...


تاني يوم كنت قاعدة في اوضتي ولقيت خطيبي بيتصل ...


_ انتي فين يا فاطمه مش بتكلميني ليه....


_ معلش اصلي تعبانه شويه وعندي دور برد جامد ومش قادرة اتحرك من السرير


_ الف سلامه عليكي طيب ارتاحي انتي....


_ ماشي انا هنام....


قولت اقوله كده عشان يتطمن اني مش هقوم ويتكلموا براحتهم فنفس الوقت لقيت تليفونها رن وبتفتح باب اوضتي بتأمن علي نفسها لقيتني نايمه ومتغطيه واعدت تتكلم حوالي ساعه وصوت ضحكتها اد كده ومتعرفش الي مستنيها....


اول ما بابا جه راحت قفلت بسرعه وانا قومت من عالسرير...


_ ايه عاملة ايه يا ساميه والولاد عاملين ايه


_ اهو من الصبح بنضف وبنتك نايمه....


= ولاد مين يا بابا الولاد الي كنت فاكرهم ولادك...


_ ايه الي بتقوليه دا يابت احترمي نفسك ماتلم بنتك...


_ قبل ما تزعقلي ولا تقول اي كلمه انا هعرفك كل حقيقتها...


رحت شاده من ايديها التليفون وفتحت المكالمه المتسجله الي كانت كلها عبارة عن ذكرايتهم مع بعض وازاي هي بتحبه وفرحانه انه هيفضل جمبها وان بابا هو المغفل وكان فيها كل الحقيقه....


انا ساعتها حسيت ان بابا هيجراله حاجه وطلع يجري عالمطبخ يجيب سكينه وعاوز يقتلها ....


_ لا يا بابا احنا محتاجينلك خليها تغور بعيالها من هنا متضيعش نفسك عشانها يا بابا....


امشي اطلعي برة البيت....


_ انا هفهمك كل حاجه انت فاهم غلط....


_ امشي برة بدل ما افضحك وسط الناس...


لمت هدومها من سكات وخدت عيالها ومشيت ...


لقيت بابا قاعد يعيط زي العيل الصغير وبيقولي 


_ انا عاوز اروح ازور امك يا فاطمه وديني عندها يابنتي...


خدته وخدت اخواتي ورحنا لقيته قاعد قدام قبرها وبيعيط بحرقه وبيقول....


_ انا عارف اني مليش عين اجيلك يا زينب انا اسف ياحبيبتي انا غلطت في حقك وعرفت قيمتك 

انا اتكسر ضهري من بعدك...


انا جاي عشان اوعدك اني هخلي بالي من بناتنا وعمري ما هزعلهم ولا هزعلك لحد ما اجيلك....

سامحيني يازينب....


رحت حضناه ورجعنا عالبيت ومن ساعتها بابا بقي واحد تاني معانا واتغير خالص وبقي كل حياته بناته وبس....

النهاية 

قولولي رأيكم وارفعوا البوست بعشر تعليقات ❤❤

 👈فضلا منك لا تقرأ وترحل إدعم القصة ببعض الملصقات  واعملوا مشاركة للقصة بجميع المجموعات حلمي يصلل للجميع وعدد كبير يتابعني من اعضاء المجموعات الي مش متابعني لسه يتابعني مثلكم  لكي يستمر وصول منشوراتي إليك ويصلك المزيد من أروع القصص الواقعية والمعلومات المفيدة. أدخل لحسابي ربما تجد ما يفيدك  وينفعك  وأترك لي بصمتك بإعجاب أوتعليق  ..

القصه التانيه 

تعليقات