القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية حنين الماضي وامل المستقبال الفصل الرابع

 الرابع

باهر يجنن ويحمر وجه ويقترب منها انتي ازي تعملي كده حياتك هتكون جحيم 


عشق بقوه وصلابه انت فاكر ان خيفه منك لو اتجرئت ولمستني تاني هقتلك


باهر بضحكه ماكره يجذبها لهو ويهمس لها بس يا حلوه ده مكنش احساسك وانا.. ببوسك

بلعكس كنتي مستسلمه وشكلك كان مستمتع قوي

وكان هيحصل سحر بس


عشف انت سافل وبزقت في وجهه


يمسكها باهر من يدها انتي حسابك معاي بعدين اتزفتي البسي ولا البسك انا


عشق مش لبسه 

باهر كده طيب واخرج الهاتف ها هتلبسي ولا اطياف واهلك تقري الفتحه عليهم


عشق خلص هلبس باهر يلا يا انسه بس مش هتني كتير كلها ساعه وهتكوني مدام باهر ووعد همتعك متعه عمرك ماعشتيها


عشق سافل واطي انت بتحلم

باهر عيزك تكوني شراسه كده


سلام يا عشقي

عشق اما وريتك ولبست وكانت زي اميرات الروايات


في المساء بعد كتب الكتاب


باهر دخل الاوضه وقلاع هدومه بلكامل اصل عشق كانت في الحمام

عشق بصدمه بتعمل ايه هنا

وازي تبقي كده


باهر بسخرية اصل انا قليل الادب يلا اقلاعي وتعالي مش هتندمي


تنظر لهو عشق وخطر في بالها فكره شيطانية


حاضر بس غطي وجهك الاول وانت هتشوف


باهر

 ايواه كده حاضر واول مغطي وجهه اتسحبت عشق واخدت كل هدومه وخرجت بره البيت 

ومر اسبوع بعد ما فعلت عشق مقلب في باهر بأن أخذت ملابسه ومفاتيحه واخذت سيارته وسابت لهو فقط الهاتف فاصل شحن وسبته يشحن


باهر في مكتبه هيجنن عشان عشق مختفيه ومش عارف يوصلها


سامر فتسان علي نفسه من الضحك علي حال باهر وشكله الا هينفجر من الغضب


باهر رايح جاي يتمتم بكلام نصف مش مفهوم من شدت العصبيه كده يا عشق تعشميني وتخلعي وفجأه صرخ عشق


وهبد يده علي المكتب عشق 

سامر يجري عليه اهدي يا باهر اكيد لو ظهرت اطياف هتصل بيه اصل انا ظبطها


باهر ياتره عشق فين


في نفس اللحظه كانت عشق تخطو اجرء واخطر خطوة في خطتها لكشف ما حدث في ماضي عيلتها


رن جرس قصر عيله الاصول وفتحت الخادمه

اشجان الخادمه مين حضرتك


عشق ببسمه مصتنعه صباح الخير انا عشق باهر اصول مرات باهر باشا


اشجان متنحه وبتبص لشنطه الا معا عشق نعم


عشق اه زي ما سمعتي وسعي كده واقتحمت عشق القصر


واو قصر كبير اشجان بصوت عالي ميصحش كده يا انستي


عشق انسه ايه قولتلك مدام باهر اصول وتعالت الاصوات


ويقطعهم صوت غليز فيه نظرتاه عشق انتي بقي مدام سلمي حسابك معي سواد انتي وعيلتك ده كان حديث عشق لنفسها

اشجان برعب واهتزاز دي وحده كده بتقول انها مرات باهر باشا

سلمي بزهول

تبع

الفصل السابق

تعليقات