القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية قصر الاسرار ,الفصل الثالث


 قصر الاسرار

الفصل الثالث 

قلبي في خوف ودقاته تسرعت..ونظرة

لباب كان لونه روز واول مرة.

.اخد بالي ان كل باب..

بلون مختلف..

وكان الاسم المكتوب عليه اميلي..

وحصلت حاجة غريبه

 نور الغرفة نورة وسمعت صوت انين وتوسولات..ورجا انه يرحمها.

.واتفتح الباب ودخلت شوفت الفتاة الشقراء كانت منزوعت الثياب 

ومربوطه علي السرير وكان فيه رجل شكل بشع كان اقرع وبقرش 

وعنده وشم علي شكل ثعبان.

.كان ماسك كرباك ونازل 

ضرب فيها ويسكوب عليها 

الوسكي..حتي يعذبها فكان ينزل علي الجروح يحرقها

شعرت بألم في صدري من

 بشاعت مارايت..كان نفسي

اساعدها بس كان في حاجة يمناعني

وبصتلي بصه انتقام وتهديد وفجأة.

طارت في الهواء وهي

 تنظر لي بعين حمره..

حاولت اجري مقدرتش

 زي ما يكون حد مسكني..

 تسرعت دقات قلبي وكاد ان

يقف واقتربت مني وهي تصدر اصوات ضحك مخيفه وتقول سأنتقم 

منك وجرحتني في صدري 

بأظافرها وبعد ذاك

لا اذكر ماحدث استيفظت

 مجددا لاجد نفسي في غرفتي

وعلي سريري وكمان بلبشامة

 والجرح مضمم..

وصدري يؤلمني بشد....

جن جنوني وصممت اكتشف ماذا يحدوث

هنا حاولت النهوض لكني كنت متعب جيد.. وفتح الباب وكان في الاصوات انين عاليه ظننتها في البدايه ربيكا

..لكن كانت الفتاه الشقراء ولست.

ولست اعلم انها معها اصدقاء..

فجأة الغرفة امتلئت باطياف

 فتيات معذبات لا اسطتيع 

ان احصي عدهم.

.وانينهم يخلع القلوب..

وكل خطوة..يقتربوا فيها مني،

يصفر وجهي وتبرد يدي..وانا لا اسطتيع الهروب..

وظهرت ربيكا ملاكي الحارس.

. باشاره من يدها اختفي كل ذاك.. وتحررت انا وذهبت لها بنرفزة شديدة ووقفت امامها ....

سامر:ومسكت ايدها وبصتلها.

.بحدة هو فيه ايه هنا؟

لاول مره اراي الصفاء في عيناه ونسيت شتي مخوفي فامسكت يدي بحب ومشيت معها وجلسنا.في شرفه الغرفه وقالت فيه ايه؟

سامر بصوت هادئ ورقيق:

انا عايز اعرف ايه حكاية القصر ده؟

بابتسامة رائعة ربيكا:حاضر.

.احنا وقفنا لحد فين....

اه افتكرت.. لحد ما لقيت نفسها في غرفه من غرف احادي هذا القصر.. 

الذي هو قصر،الغانيات...

والذي اسمه غانيه في رحله الانحلال يعني تأتي فتاه هنا تقتل برائتها..وتدرب

 ان تكون غانيه>اي فتاة ليله<

وتوزع علي القصور وبيوت الهوا..

لا تعلم كيف كان حالها هي وباقي

 الفتيات الذين خطفن من شتي البلدان.. ليبعوا اجسادهن..ويقتلن برائتهن..

والتي ترفض اما تقتل وتباع قطع غيار او تعذب حتي تستلم..

وهذا مقسم لعددت ملذات الاول متعي و

الثاني شغف واثارة والثالث لذت القتل 

تبع

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق