القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية حب في طي النسيان , الفصل الحادي عشر

 حب في طي النسيان

الفصل الحادي عشر 

الكتابه /اسراء اياد


عشان نتكلم بهدوء!

سيف:اديني قعد اتفضلي احكي؟

حنان بارتباك ولخبطه:بص انا مش..

هقدر اكمل في موضوع الجواز،

عشان..عشان

سيف:بغضب عشان ايه يا هانم؟ ردي

نهضت حنان مسرعه في الابتعاد عنه

ذهب وراها سيف ومسكها من يدها..

انتي ايه انا بحبك وبعد كل ده عايزه تسبيني..لا

ياهانم.. 

حنان:بدمع سبيني بقي؟

ودخل ماجد في

فرح ايه ده انتي سبيتي سيف!

سيف: متفرحش اقوي كده دي هتروح لدرتنا..مش لي اولك..اسمعي انت مش هتكوني لغير الا..

يفكر يخدك مني هقتله، سمع هقتله..وخرج سيف،

حنان في قمة الانهيار يقترب منها

ماجد ويمسكها من كتفها وينظر في 

عينها نظرت حب واشتياق..

ماجد:كنت واثق ان قلبك مش هيقدر يبعد عني اكتر منك كده احنا لازم نجوز

حنان بعصابيه ودموع:ابعد عني وبعدت عنه خطوات قرب ماجد بعدت اكتر

كان لسه هيقرب..

حنان:بغضب خاليك عندك لا تقرب اكتر فوق بقي حبك ده في طي النسيان مستحيل..يكون في بنا حاجة 

يقترب ماجد بكل خطوه يقتربها تتسرع دقات قلبها تكاد ان تقف..وان تضغط ماجد لا كانت ضعفت واستجابت له وعندما رأت اياد جريت ولا اعلم

كيف بقيت في احضانه وكأني اختبئ في حصني..

وفعلا احتواني بحب وهدأ قلبي بين ضلعه وسمع.

نبض قلبه وضمني بقوة وكأنه يحمني من جرح زمني

لاول مرة اشعر بأمان وراحه!

ماجد:بعصابيه ابعد عنها؟

يخبئني اياد وراء

ظهره..فتخبئت به بكليه..

اياد ينظر لماجد بقوه وتهديد،

يبادله ماجد النظرة اياد:اظن وجودك هنا غير مرغوب به حاول ماجد ان يكلمني لكن..بلا

جدوي وخرج لن اتركها لك تذكر ذلك

يمسكني من يدي 

ونجلس علي الكرسي ويضع يده علي خدي وينظر لي

بحب وحنان..

فيدخل بابا.

سامح:نهار ابوك اسود انت بتعمل ايه هنا؟

اياد بضحكة صفرة:يا عمي انا مش هخاف زي زمان وهجوزها؟

سامح:علي جثتي امشي ياله من هنا؟

اياد:لا..

سامح: مش هتجوزها؟

^قبل الفرح بيوم^

طبع بابا وافق بعد عذاب وايام في محاولت اقناعه واقتنع بس ..بشرط اننا نعيش معاه واياد 

اكيد زرجن بس انا عرفني بقي سقوت عليه دلعي فوافق.

اصله ضعيف قدامي

لاول مره قلبي يكون سعيد وياه متي يجه بكره عشان. اكون معاه ولسه

بفكر فيه لقيت الا

بيحضني من خلفي وحط ايده علي ايدي متتخيلوش كنت سعيده ازي..

حنان:اياد يا مجنون فال مش كويس انك تشوفني بفستان  قبل الفرح وفضل يقبلني في كتفي وخدي وانا في قمة كسوفي وجريت منه وجري وراي

والضحك ملي الغرفه حنان:انت عايز ايه اياد:عايز.

يتبع

تعليقات