أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

صعبة المنال فصل ١٩ بقلم بسنت عبد القادر

 رواية صعبة المنال الفصل التاسع عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر 


رواية صعبة المنال الفصل التاسع عشر    


صعبة المنال فصل ١٩ بقلم بسنت عبد القادر

رواية صعبة المنال الفصل التاسع عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر 


رواية صعبة المنال الفصل التاسع عشر    



❞ رَمَتِ الفُؤَادَ مَليحَةٌ عَذراءُ بِسِهامِ لَحظٍ ما لَهُنَّ دَواءُ مَرَّت أَوانَ العيدِ بَينَ نَواهِدٍ مِثلِ الشُموسِ لِحاظُهُنَّ ظُباءُ فَاِغتالَني سَقَمي الَّذي في باطِني أَخفَيتُهُ فَأَذاعَهُ الإِخفاءُ خَطَرَت فَقُلتُ قَضيبُ بانٍ حَرَّكَت أَعطافَهُ بَعدَ الجَنوبِ صَباءُ وَرَنَت فَقُلتُ غَزالَةٌ مَذعورَةٌ قَد راعَها وَسطَ الفَلاةِ بَلاءُ وَبَدَت فَقُلتُ البَدرُ لَيلَةَ تِمِّهِ قَد قَلَّدَتهُ نُجومَها الجَوزاءُ بَسَمَت فَلاحَ ضِياءُ لُؤلُؤِ ثَغرِه فيهِ لِداءِ العاشِقينَ شِفاءُ سَجَدَت تُعَظِّمُ رَبَّها فَتَمايَلَت لِجَلالِها أَربابُنا العُظَماءُ يا عَبلَ مِثلُ هَواكِ أَو أَضعافُهُ عِندي إِذا وَقَعَ الإِياسُ رَجاءُ إِن كانَ يُسعِدُني الزَمانُ فَإِنَّني في هِمَّتي بِصُروفِهِ إِزراءُ❝


في منزل الحج راشد القناوي :


قام كل من حسناء و رائف زيارة منزل الجد راشد و هنا رحب بهم راشد بشدة و قال : 


يا مرحب بالعرسان .


و هنا جاءت الحاجة شريفة و احتضنت حفيدتها و قالت بحب :


ازيك يا بنت الغالية ؟!


قبلت حسناء يد جدتها و قالت بحب : 


الحمد اللة يا تيتة شريفة .


قالت الحاجة شريفة الي رائف :


مرحب بيك يا بني 


تقدم رائف و قبل يد الحاجة شريفة بعد ان قبل يد الحج راشد و قال :


مرحب بيكي يا ست شريفة .


سأل الحج راشد :


خير يا ولاد ، إيه سبب الزيارة الي تفرح دسه و تشرح القلب ؟!


قال رائف بسعادة :


حج راشد ، انا بحب حسناء و عايز أكمل عمري كله معها .


قالت الحاجة شريفة بسعادة :


يا ألف نهار ابيض .


قالت حسناء الي الجد راشد :


انا حبيت رائف يا جدي ، عايزة جوازنا يكمل مش عايزة نسيب بعض ابدا !!


هنا عالت الزغريط في المنزل و هنا قال رائف الي الحج راشد :


حج راشد ، أنا عايز احدد معاد للفرح !!


قال الحج راشد بمرح :


بالدور يا رائف يابني ، بالدور !!


قال رائف بتعجب :


بالدور ؟! يعني بالدور يا حج ؟!


قال الحج راشد موضحاً:


عشان عندنا افراح كتير ، اولهك كتب كتاب و فرح هاشم و بعد كدة فى فرح واحد من حبيبنا اسمه صالح عابدين علي مراته ميادة و دول عشرة عمر يابني و بعد كدة فرح راضية و طارق حفيدتي و بعد كدة كتب كتاب روح حفيدتي و بعد كدة خطوبة حامد و صفية احفادي و بعد كدة هجوزك حسناء قصدي هنعمل فرحك انت و حسناء .


قال رائف بمرح : 


أيه ده أيه ده كله يا حج !! ده كدة ولا خمس شهور تطلع من فرح تخش من فرح ، ماشي و ماله يا حج الي تأمر بيه .


قام الحج راشد بمهاتفة الجميع حتي عائلة حسان الرشيدي ، عائلة عماد ابو الفتوح ، رعد و صالح العابدين.


في المساء :


جاء الجميع و هنا قال الحج راشد : 


يا جماعة ، حسناء و دكتور رائف هيكملوا مع بعض و جوازهم قصدي فرحهم يووه عليا كمان خمس شهور بظبط !!


هنا عالت الزغريط و الجميع يبارك حسناء و الرجال و الشباب يباركون الي دكتور رائف.


قال الحج راشد :


انا عملت وليمة و عزومة عشان السنة ديه غير كل سنة سنة السعد و الهنا كل شوية تحصل حاجة ترد فيا الروح !!


بعد انتهاء الوليمة قام الشباب و الرجال و جلسوا مع رائف و هنا قال عمار :


ما تعرفنا بيك يا دكتور رائف !!


قال رائف الي عمار : 


نشيل الالقاب انا رائف بس ، انا رائف زلط دكتور عضام و عندي عيادة كبيرة في المعادي و درست طب برة .


قال طارق بانبهار:


ما شاء الله يا رائف 


قال رائف :


اقولكم حاجة ؟! 


قال الجميع :


قول !!


قال رائف بتكبر مصطنع:


أنا شربت قهوة الحج راشد !!


اندهش الرجال و قال سيد :


نعم ، ده أنا ابنه و مرضاش ابدا إني ادوقها 


قال الحج راشد :


اه شربها لأني أول ما شوفته حسيت انه مش أي حد 


تركهم صالح و توجه الي ميادة التي كانت تجلس في الشرقة بمفردها و توجه صالح و جلس أمامها و قال : 


مفيش شبب لنظارات الحقد لحور و مفيش أنك تتجمبي حورية خلاص عمار صفحة و اتقفلت !!


قالت ميادة بأسي:


حاضر يا صالح 


قال صالح بتحذير :


عايزك تقعدي جنبي طول العزومة و لو لمحت بس أنك بصيتي لعمار مش هرحمك !!


قالت ميادة بوجه خالي من المشاعر:


خاضر ، انا مش خاينة و مش هعمل كدة و أنا علي زمتك !!


قال صالح بسعادة و حنان :


طب حلو اوي ، ما تيجي يا بنت الناس نفتح صفحة جديدة ، عارفة يا ميادة يوم ما هتحبيني عمري ما هقسي عليكي و ده وعد مني ، انا ريدك و عشقك يا ميادة !!


قالت ميادة بكره :


و أنا بكرهك يا صالح يا عابدين ، علي فكرة الحب و العشق الي في عنيك دول هخليهم يتحوله لكره هكرهك فيا و عيشتك و الاخر حد فينا هيموت التاني و يطلع روحه يا أنا يا أنت !!


ثم ذهبت و تركته لم يصدق صالح ما قالته ادمعت عينيه و لكن قاوم و توعد لها لما فعلته بقلبه .


لاحظ حسان الرشيدي نظرات عمار المستمرة الي حور و أدرك ان باقة الورد و العاشق الولهان هو عمار القناوي !!


قال حسان الي عمار بغموض :


عمار ، عايزك في كلمتين !!


تعجب عمار و قال :


تحت أمرك يا حسان باشا !!


توجه كل من عمار و حسان الي الشرفة و هنا قال حسان :


عمار ، هو أنت بتحب حور و انت الي جبتلها الورد من غير لف ولا دوران !!


قال عمار :


ايوا ، انا يا حسان باشا مش بس بحب حور لا بعشقها !!!


قال حسان بغضب :


إزاي تعمل كدة !! لو كنت عايز حور كنت تخش البيت من بابه لكن ورد و عاشق ولهان !!! مكنتش اتخيل أنك كدة ابدا !!


قال عمار بندم :


حقك عليا ، أنا كنت عايز اديها فرصة تحبني و أنا قدامك أهو و بقولك أنا طلب ايد حور 


قال حسان :


طلبك مرفوض يا عمار الا إذا


قال عمار بأرتباك:


الا إذا ايه ؟!


قال حسان بغضب :


الا إذا بعدت عن حور لا تكلمها و لا تقرب منها و هعرف لو حصل ساعتها اللة في سما عمرها ما هتبقي ليك لو نفذت شرطي هجوزك حور ، قولت ايه ؟!


قال عمار بأسي:


موافق يا حسان باشا 


قال حسان :


تمام يا عمار لما نشوف !!


تركه حسان ووهنا عمار كان حزين لرفض حسان له و عنف نفسه أنه كان يجب أن يطلب يد حور و لكن خوفه في رفض حور و هذا ما كان لن يقبله ابدت اراد ان تعلمه جيدا اراد ان تحبه رضخ عمار و قرر الابتعاد عن حور حتي يأذن له حسان الرشيدي الزواج من حور .






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-