ستعجبك

رواية اماريس لكاتبه حنين عادل

 

رواية اماريس لكاتبه حنين عادل

اسم الرواية: رواية أماريس 

اسم الكاتب/ة: حنين عادل Haneen Adel 

الناشر: دار العنقاء للنشر والتوزيع والترجمة 

تصميم الغلاف: غادة عبدالرحمن 

عدد صفحات العمل: ١٣٢

______________________________

في بادئ الأمر و عند رويتي للغلاف أول مرة لم أفهم المراد منه أو غاية الكاتبة في اختياره، و لكن أثار هذا فضولي و فكرت هل حقًا ستنال تلك الرواية محل إعجاب عندي، وسرعان ما تصفحتها، علمت أنها جاذبة لعقل وذهن القارئ، فكل ورقة كانت تتشبث بيدي و تخبرني أن أكمل القراءة. 

رواية اماريس لكاتبه حنين عادل 

_______________________________

استخدمت الكاتبة مجري كتابة بسيط، لمراعاة شعور القارئ أثناء القراءة، فأخذت تجعل الرواية مشوقة إلى حد الجنون و بالتالي إبعاد الملل عن من يقرأها. 

________________________________

واستخدمت أيضًا اللغة العربية البسيطة التي تثير ذهن القارئ و تبعده عن التشتت واستخدمت حس الفكاهة في أجزاء من الرواية. 

_________________________________

أقتباس من الرواية 


كان ينتظر تشكيل الثقب الأسود وقد بدأ يتسلل الخوف إلي قلبه والتوتر يجتاحه  


نظر إلي السماء بدهشة كبيرة فاللون الأخضر الغامق تحول إلي لون أخر نفس اللون الأخضر ولكن بدرجة أفتح بكثير ثم بدا وكأنه يتلألأ 


أخذ ينظر بدهشة كبيرة كانت كحديقة لامعة ما هذا الجمال 


بدأت نقطة سوداء باحتلالها.  


كبرت وكبرت ..حتي أصبحت تتوسطها 


اشتد الهواء أكثر فأكثر فلم يعد يري شيئا أغمض عينيه فكانت الرمال تدخل بها.


مسح عينيه ثم نظر مرة أخري بدأ الثقب الأسود بالإتساع كان صوت الهواء قويًا جدًا


أمــــــــــــــــاريـــــــــــــس


 فزع فجأة ونظر حوله يمينًا ويسارًا من الذي أصدر هذا الصوت المخيف فلم يجد أحدًا


تعجب أنه كان الوحيد أين البقية الذين قادهم فضولهم .


أصبح يشعر بإهتزاز الأرض من تحت قدمه


نظر إلي الثقب الأسود فرأي دخان أسود علي شكل دوامة تتطاير به اوراقًا زرقاء كأوراق الشجر..

رواية اماريس لكاتبه حنين عادل 

دب الرعب في قلبه فأصبح يتراجع خطوة تلو الأخري ثم ركض سريعًا وهو يلوم فضوله ، يا لـفضوله القاتل الذي يلقي به في أحضان الكوارث. 

___________________

______________

و إن إعتقدت أنك رأيت غرائب فاعلم أنك لم ترَ الغريب بعد، وإن ظننت أنك تتوقع ما سيحدث فاسمح لي أن أخالف توقعاتك. 


فإياك أن تتسرع في الحكم علي ظواهر الأمور و تذكر دائمًا أن ماخفي كان أعظم!


وإياك و الغرور فهو يدمر صاحبه وإياك والإنجراف وراء مشاعرك فهي كفيلة أن تؤدي بك إلي الهلاك! 

رواية اماريس لكاتبه حنين عادل


      

            فلا تخف ولكن احذر! 


#أماريس. 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -