ستعجبك

حوار صحفي مع الكاتبة المجهولة بقلم مريم حسن

 حوار صحفي بقلم المحرره مريم حسن (كيان) مع الكاتبة المجهولة.



كتبت المحررة/ مريم حسن (كيان) 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

صباح الخير أو مساء الخير أينما كنت عزيزي القاريء، مرحبًا بك معنا في موقع المجد للقصص والحكايات ، نتشرف اليوم بإجراء حوار مع الكاتبة المُبدعه؛ لنكتشف معًا إبداعها وموهبتها الرئعة؛ لنجوب معًا بين أسطور كلماتها البراقة أنه لشرف لي بإجراء هذا الحوار مع هذه الكاتبة المُبدعة، ونتمنى لها دوام الإبداع، والتقدم، ونتمنى لكم قرآة ممتعه .

فلنرحب معًا بالكاتبة العظيمة.

فى بداية الحوار أخبرينا من هي 

(الكاتبه المجهوله)؟ 


حوار صحفي مع الكاتبة المجهولة بقلم مريم حسن



كم عمرك؟16.




محافظتك؟الجيزه.






متى بدأتِ الكتابة؟ من شهور طويله.




وهل واجهتكِ أي صعوبات؟الأنتقاد.


 وماذا كان ردك عليها؟

اتهزيت شويه ومع ذالك قولت هكمل.




هل تعتقدِ أن الكتابة تندرج تحت مسمى الهواية أم الموهبة؟موهبه أگيد ثم الهوايه.




مَن أكثر الشخصيات المحببة أو التي تمثل كاتبتنا في الواقع؟بحب رحمه نبيل أوي حرفيًا.




ما هي صفات الكاتب الناجح من وجهة نظرك؟مش أي كاتب يبقي هو كاتب لو فعلًا هو كاتب يبقى الناس بتحبو مش تكون عامله إنها بتحبه.





من الذي شجعكِ على خوض هذا المجال؟صحبتي.




ما هو الشيء الذي يلهم قلمك عادة؟الكتابه في الروايات.





ما هو سر لقبك أو كيف تم اختياره؟حبيت أني أبقي مجهوله گده‍ محدش يعرفني أبدا ودا اللي يخلي المتابع ينجذب ليا ولكتباتي.


حوار صحفي مع الكاتبة المجهولة بقلم مريم حسن



ما الذي ينتظره المجتمع من كاتبتنا المبدعة؟ عمل ورقي ليا ودا هيبقي لو في العمر باقيه قريب بأذن الله.




كيف توفقين بين حياتك، وعملك الإبداعي ؟ في دراستي بحاول علي قد ما أقدر أوفق بينها وبين الكتابه لأنها أدمان.





هل لديكِ موهبة أخرى؟

كاتبه روائيه.





ما الاعمال او المراكز التي حصلتي عليها؟أخدت لقب أفضل كاتبه لعام 2021وكذا شهاده من كذا كيان علي الخواطر بتاعتي.





ما رأيك بمؤسسة المجد للقصص والحكايات؟روعه حرفيا يعني وشكرا علي مجهودهم معانا.




مارأيك بمؤسس الجروب وفريق العمل التابع للجروب؟ والله معرفوش بس شكلوا محترم وكويس.




كما نعرف أن كاتبتنا المبدعة، فتاة في عُمر الوردات تميزت بالإرادة القوية والنجاح الباهر لم تعرف الفشل قط، ولايعرفها الفشل ، واجهت الصعوبات وتحدتت نفسها، وأصبحت ذات موهبة مرموقة.


حدثينا عن إنجازاتك؟جحيم الفراعنه والجزء التاني منها عشقت شبحا وعشقت ظابط ومجنونه حياتي وقريبا في مفاجات كتيره جدا.



سعدت جدا بالحوار معك يا أستاذة(الكاتبه المجهوله )

 ممكن كلمة أخيرة نختم بيها الحوار؟ أسعي ورا حلمك ديما أوعي تسيبوا أبدا هتقابل الوحش والحلو بس في الاخر انت اللي هتكسب مش هما.









بقلم: مريم حسن (كيان)

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -