ستعجبك

حوار صحفي مع الكاتبة بسمة اسامة انور بقلم ياسمين ربيع

 المجد للقصص والحكايات 

السلام عليكم ورحمة الله معاكي ياسمين محررة من موقع المجد وحابين نعمل مع حضرتك حوار صحفي.

_ أنا تحت أمرك يافندم

الأمر لله 

ممكن تعرفيني بنفسك

_ أنا الكاتبة بسمة أسامة أنور 

من محافظة القليوبية مدينة بنها 

تالتة تربية عام بنها قسم فلسفة 

وعندي 20 سنة 


مفيش حد بيتولد كاتب فمشوارك في الكتابة كان إيه النهج اللي ماشية عليه

بمعنى أوضح اكتشفتي موهبتك ايمته وإزاي وقدرتي تنميه لأي حد


_ أنا بسمة أسامة أنور من محافظة القليوبية، بدأت كتابة وأنا عندى 13سنه، من صغري بحب أشارك في الإذاعة المدرسية وكنت ديمًا بدعي ربنا أدخل كلية الإعلام قسم صحافة، عرفت الكتابة عن طريق مجموعة خواطر لكُتاب صحابي بما فيهم أروى طاهر كانت بتديني شغف، كنت بتابعها في جروب على الواتساب وكان حلمي أبقا كاتبة فيه، وحاليًا بكتب فيه، الحقيقة كنت علطول بكتب أي حاجة بتحصلي وأحتفظ بيها سواء موقف عابر، أغنية بتفكرني بحاجات ناسياها كل حاجة كنت بحب أكتبها، وفي فترة كدا كنت أدمن لجروب كتابة كبير فهمت فيه حاجات كتير فالكتابة، لما كنت بكتب خاطرة والأقي إقبال عليها وناس كتير وأخدينها اسكرين بأسمي كنت بفرح أووي وبفرح بكونهم مسجليني الكاتبة، فضلت فترة كبيرة على كدا لحد ما حصلي موقف في حياتى مش هقول كنت هفقد الشغف لا كنت حرفيًا هموت. 

هى دي بقا بسمة أسامة.


من هو أكثرِ شخصٍ كان داعمٍ لكِ في مثل هكذا مجال لا يوجد له أُفق؟


_ شخص معرفوش أكيد هتستغربي.

بس فعلًا هو شخص معرفوش وبوجه ليه إهداء لأني عمري ما نسيته 

"إلى ذلك القريب البعيد الذي يحاوطني ونجتمع دومًا دون لقاء.


أكثرُ شيء بإمكانه إسعاد الكاتبة بسمة أسامة 

_ لما أحصل على لقب أفضل كاتبة شابة 

ولما أقابل الكاتب محمد طارق


لماذا وقع اختيارُكِ على الكاتب محمد طارق؟


_ بالمختصر هو مُـلهمي الوحيد، أسلوبه واقعي وكلماته بتلمس القلب


هل سبق وكانت لكِ تجارب من المسابقات مع إحدى الكُتاب الآخرين؟


_ أيوا وكنت بأخد شهادات تقدير كتيير


سبق لكٍ المشاركة في معرض القاهرة أم لم يسبق لكي بعد؟ وما هو نوع الكتابات التي تعتمديها؟ هل تقتصري على نوع معين أم لا

_ يا أول مرة أشارك في المعرض كنت مقتصرة على خواطر بنزلها في الأستوري وكمان على الفيس بوك

إنا بكتب من تجارب حياتي، مجبتش جديد، وواثقة إنها بتلمس قلب كل قارئ


شيء من كتاباتك؟


لا يصيبني منك إلا الهزائم والخيبات، كلما آويت إلى قلبك لأغفو، أصحو وأنا على الأرض: أتقلب في الفراغ، وتصطك ضلوعي من فرط الهواجس، والانتظار. متى أفهم أن الأمر لم يعد متعلقًا بي، وأن فتنة أخرى حلت بك، أخذتك مني، وطوحتك في حكاية بعيدة، بينما أنا بلا داعٍ، أتخفى في بلاغة الصمت، كعَدَمٍ لا يُرى، أُذَرْذِرُ الملح على تعبي، وأتهاوى على أطراف الوقت، أمحو برمادي كل حريقٍ يرسمه غيابك.

رواية مجرد شعور بقلم بسمة اسامة


بكل ما بيننا 

من جفاءٍ

وعمرٍ فينا يحترقْ

ما زلت في الحب 

لا أعصاكِ

ما زلت أخاف

أن نفترقْ. 

ل #بسمة_اسامة


ما هو اسم الكتاب  وهل هو مفرد أو مجمع؟


اسمه مجرد شعور وهو

مفرد

كلمة للكُتاب الآخرين،

وما مبدئك في الحياة؟


_ عايزة أقولهم إنهم يخلقوا لنفسهم طريقة معينة بلاش تقليد لأن أفكار الكتب تحس مفهاش ابتكار فخلق الشخصية بيبقا سبب كبير للوصول.

مبدئي هو: رغم إنهم سبب حزني إلا إنهم سبب نجاحي. 

متخليش الحزن والعقبات يهدوك خليها تبنيك


إهداء لأي شخص؟



لنفسي

أيوا لنفسي لأنها مبقتش مستوعبة أي حاجة حلوة تحصل، لما بنفقد حاجة غالية علينا أو عزيز مبنقدرش نستمتع بنجاحنا وبنفضل في معاناة.


شكرُا للكاتبة بسمة أسامة كان لقاء ممتع وليس آخر لقاء بإذن الله ونسأل الله لكِ التوفيق والسداد في جميع خطواتكِ القادمة 

بقلم المحررة الصحفية: ياسمين ربيع 'رحيل.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -