ستعجبك

رواية فتاة العمليات الخاصة بقلم ندي ممدوح

المجد للقصص والحكايات 

 الفصل اﻷول 

رواية فتاة العمليات الخاصة بقلم ندي ممدوح


روايةفتاة العمليات الخاصه 

بقلم ندى ممدوح 



{ ربنا يا واسع الفضل والرحمة تول أمرنا وأحسن خلاصنا كن لنا وليا ومعينا وظهيرا ونصيرا انصرنا بما تنصر به أولياءك استعملنا فيما تشغل به أحبابك دلنا بهدايتك لما يرضيك عنا وخذ بنواصينا إليه حل بيننا وبين مايغضبك واصرفه عنا}


تبدء قصتنا بتلك البنوته الجالسه وشارده بحزن تستمع لطرق على باب الشقه تقف وهي تهتف : هيكون مين دلوقتي وتحرك كتفيها ... تفتح الباب وتصيح بفرحه "أدهم" لتعانقه بمحبه

ليتفأجأ هو بفعلتها وسرعان ما يبعدها عنه وكأنها قمامه أو شئ نكره ! !وهو يقول باشتمزاز : أبعدي عني !

لتنظر هي إلي يده التي تدفش يدها من عليه وتنظر إلي عيناه بحزن شديد وكأنها تعاتبه بعيناها لماذا تعاملني هكذا ألست أختك ؟ 

لياتي صوت من الداخل : حبيب قلبي أنت رجعت 

ليدفع أدهم تلك الواقفه أمامه بحزن ، ويترك تلك الحقيبه التي بيده ويبتسم بحب ويدلف داخل المنزل ويحضن والدته بمحبه وسعاده 

وحشتيني يا هدهد ويلتقت يدها ويقبلها بشوق

هدي : بتحتضن وجهه بيدها وتقبل كل أنش بوجهه بحب ... ولكنها سرعان ما تزعر وتجزع بغضب وتشده من أذنه بحده " ولا برضه مسمعتش الكلام وعاملتها بجفا لتشاور عليها وهي تقول ، يلا لعندها دلوقتي وصالحها" 

أدهم بضيق وحنكه : بس يا أمي 

هدي بجمود وتحذير : قولت دلوقتي ، وأياك تعاملها كدا تاني ، لا أنت ابني ولا أعرفك ! فاهم ؟ دي اختك وهتفضل كدا غصب عنك 


أدهم يلتفت لها ليجدها متسمره كما هي لم تتحرك من مكانها : نور 

بتلتفت إليه بفرحه : نعم 

أدهم بحنان وهو يشاور لها : تعالي 

لتقترب منه وتقف أمامه ليعانق وجهها ويقبلها قبله خفيفه علي جبينها وهو يقول "حقك عليا"

ومن ثما يلتقط حقيبته ويدلف أحدي الغرف 

لتنظر نور إلي الاشئ بحزن وهي تتذكر معاملته لها لم تشعر مره أنه يحبها او يعتبرها اخته حقاً 

بتنظر هدي إليها بحزن وتربط علي كتفها بحنان : حبيبتي اخوكي بس عشان شغله تعبان شويه ومش حاسس بنفسه وأنتي عارفه طبيعة شغله والمأموريات الصعبه 

نور بحب وتفهم : عارفه يا ست الكل ربنا معاه

هدي : يلا بقا نحضر اﻷكل سوي عبال ما أبوكي يجي من الجامع 

نور : حاضر 

يدلفو إلى المطبخ سوياً ويجهزوا اﻷكل ع الطاوله ليست سوى دقائق ليدلف الوالد وهو يقول "السلام عليكم" 

لترد نور وهدي السلام ويجلس ع الطاوله وهو يقول : أدهم مرنش يطمنا عليه 

لتجيب نور سريعاً : أدهم جه يا بابي 

الحج إسماعيل بفرحه : بجد ، طب يلا هاتي أخوكي وتعالي 

نور : حاضر يا كبيرنا ،

لتذهب إلى غرفة أدهم وتطرق علي الباب وليس سوى ثواني وياتيها اﻷذن بالدخول ، لتفتح الباب وتدخل وتقول ببراءه : حبيبي يلا تعال عشان تأكل

ليقاطعها هو بنهوضه بغضب وهو يصيح بصراخ : أنتي ازاي تدخلي اوضتي كدا هااا 

نور بتلعثم والدموع بعينها : أ ن ا أنا ، لترفع وجهها وتتقابل مع عيناه لتخرج من غرفته بكسره وتمسح دموعها وتتجه لطاولة الطعام 

شعر بغثه شديده بقلبه لما رأي عيناها مليئه بالدموع ليزفر بضيق وهو يقول : ياربي أفهمها ازاي دي ويتجه للطاوله ، يتجه لوالده ويقبل يده بحب وحنان 

ليربت والده علي كتفه : ربنا يحفظك يا بني ويطمن قلبي عليك عامل أي في شغلك 

أدهم وهو يجلس : زفت يا بابا زفت من مهمه المهمه وكل وحده أصعب من التانيه 

هدي بحزن وضيق : ما تسيبها يا بني الشغلانه دي اي اللي حببك فيها بس انا كل ما بتطلع مهمه يبقي قلبي بيتقطع عليك من الخوف والقلق ومش بهدي غير لما أشوفك قدامي 

وتنظر إلى نور بوجع ، صدقني يا حبيبي اللي بيدخل السكه دي بيطلع منها خسران كتير يا هيخسر نفسه من شئ مهمه او العزيزين على قلبه 

أدهم باطمئنان : مين بس اللي قال كدا يا ست الكل ربنا موجود ولن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا وأنا بحب شغلي ده ومش هسيبه 

أسماعيل باقتضاب : بس كلام ع الأكل وكلوا 

بعد اﻹنتهاء من اﻷكل يجلس أسماعيل مع ابنه وهدي 

أسماعيل لأدهم : كويس أنك خلصت المهمه دي عايزك تاخد يومين اجازه عشان فرح بنت عمتك وعمتك مأكده عليا ننزل 

أدهم بحب : أن شاء الله يا بابا امال حبيبه فين مشفتهاش 

هدي : حبيبه في المستشفي يا ابني أنت عارف دي أخر سنه ليها في الكليه 

ليدلف أدهم لدنيتها عند سماع صوتها المحبب لقلبه

الذي يجعل دقات قلبه تذيد بسرعه جنونيه لاعزوفة حب صوتها الذي يترنم بلحن الحياه لينعش قلبه للحياه من جديد لينظر إليها بعشق وهي ممسكه بصونية الشاي وتقدمه لامه و والده ليفيق علي فرقعة أصابعها أمامه وهي تقول بنفاذ صبر : أدهم أدهم أنت يا بني سرحان في أي 

أدهم بإحراج : ها لا ولاحاجه ويأخذ كوب الشاي وهو يقول بحنو ، شكراً 

(للنشر والإعلان والتواصل معنا)

                (اضغط هنا)

لتاتي أن تجلس بجواره لتسمع دق ع الباب لتعود للقيام مره اخرى وهي تصفق بفرحه وتهلهل بيديها وتصيح بصراخ : حبيبه جت ، وسرعان ما تفتح الباب وتحتضنها بشوق بجد 

حبيبه : أي يابت لحقت أوحشك ولا أي دا انا يلا سيباكي مليش ساعتين 

نور : وحشتيني يا بيبه أعمل أي يعني البيت وحش من غيرك 

حبيبه : أخويا أدهم ؟ لتركض باتجاهه وتعانقه بشوق ليبادلها نفس الشعور لتنظر إليهم نور وتحزن بشده فلماذا لا يعاملها مثل حبيبه ؟ فما الفرق بينهما ؟ الست اخته أيضاً ! 

هدي : اقفلي الباب يا بنتي وتعالى 

نور تلتفت إلى الباب لتقفله وتذهب للجلوس معهم بحزن شديد وأصبح أشد عندما تجد أدهم ممسك بيد حبيبه وجالسون يتهاتفون سوياً بحب وحنان 

وتنتهي تلك الليله بدلوف كل شخص للنوم 

بغرفة نور وحبيبه 

لترفع نور وجهها وتلتفت إلي حبيبه بتضع يدها عند خدها وتقول بضيق : هو ليه أدهم بيعاملني كدا ؟

حبيبه لم تعرف بماذا تجاوبها 

لتقول نور وهي تتأمل ملامحها المتوتره : مالك اتوترتي ليه كدا ؟ وكأني بستجوبك في قسم الشرطه !

حبيبه بتردد : هااا أنا عايزه أنام نعست خلاص وتتثاوب بتمثيل وتضع المخده علي وجهها : تصبحي علي خير يا نور حياتي 

نور بحب : وأنتي ديما من أهلي .. 

لتشدها حبيبه إليها وهي تعانقها وتقول بصدق : أنا مش بعرف أنام وأنتي بعيده كدا تصدقي بحس باﻷمان 

لتعانقها نور بحب وهي تقبل جبينها وسرعان ما يجفيهم النوم . 

ولكن هل لذلك الجفن أن يغفي وبه تلك الحرقه التي لم تنطفي بعد وذلك الوجع لم ينتهي ؟؟

لتغفي نور وتذهب في النوم وبعد قليل تفيق مزعوره وهي ممسكه بقلبها الذي أعلن تمرده عليها ويدق بطريقه موجعه وكأنه يخبرها بانه لن ينام حتي يرتاح قبل ، بتلتفت حولها ومن ثما تضع يدها علي وجهها تجفف ذلك العرق من علي وجهها بمنديل ورقي التقطته من جوارها وتتفنس بأعجوبه لتمسك كوب الماء وترتشف القليل لتهدئ قليلاً ومن ثما تقول بحيره : مين دول بس ياربي ليه الكابوس ده كل يوم يجيلي مين دول ؟ مين لمار ؟!!! لترجع براسها للخلف وهي واضعه يدها أسفلها وتنظر إلي اللاشئ إلي فراغها فقط وتذكر تفكر ! لعلها توصل ﻷجابه ؟! 

هل سيحدث شئ ليغير مجري حياتهم ؟ أم أن تلك نور ستظل لا يوجد أجابات علي تلك اﻷسئله التي تراودها دئما 


بمركز الشرطه 

ندخل أحدي المكاتب يوجد اصوات عاليه وزعيق 

فهد بزعيق وهو يطرق بيده علي المكتب : 

يعني أي تقصد أي بنوقف البحث بقولك لمار عايشه 

اللواء أمجد بحزن : 

أنا متفهم حالتك علي صديقتك أنت ليه مش مقتنع أنها خلاص أتوفت لمار مش عايشه ماتت أفهم بقا 

رعد بثقه : لمار عايشه ممتتش وبما ان ملقناش جثه لحد الآن يبقي هي عايشه 

أمجد بأمل : ياريت ، ياريت تكون عايشه 

فهد بيغمض عينه بألم : هترجع متأكد أنها هترجع 

فهد بصدق وندم : أنا اسف على انفعالي بس أنت عارف لمار بالنسبالي أي 

أمجد بتفهم : عارف ومقدر الحاله اللي أنت فيها شوف قد أي أنتوا سيبين شغلكم وبدوروا عليها بس مفيش أمل 

فهد بيؤمي برأسه ويقول وهو يخرج : عن أذنكم 

رعد : فهد استنا علي فين ؟ 

أمجد بيمسكه من أيده : سيبوه يفوق مع نفسه ! 

فهد بيخرج صافقا الباب خلفه 

و بيخرج من القسم بيدلف سيارته ويجلس بها يزفر بوجع و وحده ويشغل العربيه ويدوس بنزين تاره يهدي وتاره ويدوس بنزين ويسوق بسرعه جنونيه مش بيشوف قدامه ومع كل مره يتخيل لمار قدامه شكلها جدعنتها طيبتها المخفيه وراء قناع الشجاعه والقسوه حنيتها واﻷهم لما وقفت أمامه وأخذت الرصاصه بداله وهم ف احدي المهمات والتي كانت شخصيه بالنسباله للانتقام لاخته بيتذكر كيف وقفت بكل شجاعه وظلت تجاهد إلا تنهار من الرصاصه وظلت تقاتل معه وكانها جيش بأكمله ... بيفضل ماشي بسيارته يخرج من شارع يمشي باخر وهكذا والدنيا بدور بيه وبعد وقت أخذ فرامل ونزل وهو بيقدم رجل وياخر التانيه تخيل لمار وهي واقعه ارضا غارقه في دمائها ، رجليه مش بتشيله فبيقع مكانه ويصرخ بصوته كله شويه شويه صوت شهقاته تعلي وتعلي ومن ثما يقول بصوته كله : يااااارب ويصمت قليلاً ، وبيتابع بصوت هادي ، حاسس أني يتيم شعور وحش أوي كانت هي االي بتسندني لما بقع دلوقتي مين هيسندني دي كانت أمي التانيه بس وغلاوة كل نقطة دم نزلت منك لهنتقم هنتقملك يا حبيبتي يا اللي كسرتي ظهري ونبي ارجعي .. بيسكت ويرجع راسه للخلف يسند ع عربيته ، سكت ولكن قلبه لم يهدا ولن يهدا سوي برجوع عكازه وظهره وسنده ... بيفضل لبعض الوقت علي حاله هذا ومن ثما يقف ويذهب من ذلك المكان الذي ماتت به تلك الصديقه التي كانت بمثابة كل شئ ، بيمر قليلاً من الوقت ويقف أمام أحدي العمارات ، يهبط من السياره ويدلف للداخل بخطوات مترنحه وجعا بيدلف المصعد وبعد ثواني يطرق أحدي الشقق ليفتح له الباب شاب في الثلاثنيات ولكن من يراه يقول انه فوق الستين ... بيدلف فهد للداخل دون أي همسه ويرمي بثقله ع الاريكه بينما الاخر ، يجلس بأهمال 

ليتنهد فهد تنهيدة راحه ويقول : أحمد كفايه عليك كدا فوق بقا لنفسك وشغلك وأهلك أنا عارف أن لمار تعني كتير ليك بس احنا المفترض منقعدش كدا نولول علي فراقها احنا لازم نعمل حاجة لازم ننتقم ليها ودي اهم حاجة نقدمهالها 

أحمد بغموض : هنتقم ليها هرجع حقها وحق أهلها ، ليسكت بألم لم يتذكر مقتلها ، مش هسيب حقها يضيع أبداً 


في صباح يوم جديد تتململ نور ع الفراش وتبدأ بفتح عينها بسعاده وابتسامة حب لتنعدل وهي تتثاوب لتقول بحب وهي تطلع حبيبه الواقفه أمامها وتقول بغيظ : كل ده نوم 

نور : يا بنتي قولي صباح الخير الأول 

حبيبه : صباح الفل قومي بقا 

نور : حاضر ، بتبدل ملابسها وتخرج خلف حبيبه التي سبقتها لتمشي بخفه وهي تدلف للمطبخ دون أصدار صوت ، لتضع اصبع يدها علي فمها وهي تقول لحبيبه "هشش تتكلميش" لتحضن والدتها من الخلف فجأة وهي تقول مامااا 

هدي بتضحك من صميم قلبها : مش هتبطلي العاده دي 

نور بتزمر : لا 

هدي : طب يلا ياختي منك ليها جهزوا الفطار عشان وراكوا ترويق 

حبيبه : ليه كدا يا ماما أنا مش هعمل حاجة 

هدي : أخلصي يابت هي كلمه وحده 

بيجهزوا الفتيات اﻷكل ويضعونه ع الطاوله ليجلس الجميع ما عدا أدهم .. ولا تخلوا الجلسه من مناغشة الفتيات لبعض ليأتي أدهم وهو يقول : صباح الخير يقترب من والده ويقبل يده و والدته أيضاً حبيبه بيقبلها من جبينها بهزار ويجلس دون أن يهدي نور أي أهتمام وكانها ليست موجوده ... لتشرد بحزن وهي تفكر لماذا يعاملها هكذا ؟ 

لتقول حبيبه بمرح : أدهم هتخرجني أنهارده صح 

أدهم بجديه : لا 

حبيبه بحزن : ليه أنت ديما وقتك مش ليك كدا 

لينظر أدهم ﻷخته الحزينه ويرق قلبه : خلاص بالليل نخرج 

حبيبه : بجد ، وتصيح بسعاده وتوجه كلامها لنور : نور يلا بقا نجهز حالنا من دلوقتي 

لتأتي نور أن تجيب ليقاطعها أدهم بقوله الذي جعلها متصنمه بحزن أشد : أنتي وأنا بس غير كدا أنسي 

حبيبه : بس 

أدهم وهو يقاطعها بوقفته ونفس اللحظه صوته وبقرار لا يتقبل النقاش وأنهاء الحديث : أنا خارج بالليل هعدي عليكي ويمشي 

ليسود الصمت بينهم ، نور تخرج من متاهتها وتدخل غرفتها ولترمي بجسدها ع الفراش وتبكي بشده 


مساءً تتجهز حبيبه وتخرج مع أدهم بينما ظلت نور حبيسة غرفتها تبكي علي ذاك اﻷخ وهي لا تعرف سبب كرهه لها ، بيأتي منتصف الليل ونور قلقه واﻷرق لم يغمض لها جفن لترن علي حبيبه تلفونها مغلقاً بتلقي بالموبيل من يدها بتأفف وتطل من النافذة لتننظرهم بيمر الكثير من الوقت ولم يعودوا يراود قلبها الكثير من القلق والاسئله ... لماذا اتاخروا ؟ هل حصل معهم شي ؟ هل هما بخير أم لا ؟ الكثير من الاسئله والأفكار تزاحمت في خلدها فماذا تفعل ؟ لتتنهد بقلق وحزن وتنظر من النافذة 

وأخيرًا تقر عيناها عندما تجدهم أتيون سوياً يتهامسون ويضحكون حقاً شعرت بالغيره تسري بدمها وقلبها يتاكله النيران ! ولكن لتتغير فجاة تلك الملامح الغاره الينه إلي قلق خوف هب 

بأوثارها وشعريره تسري بجسدها ظلت متسعت العينين بصدمه و خوف لتنظر يسارها ويمينها لتتخيل اشياء سوداء ويمر علي طيفها شئ لتردد باسم أدهم وتهرول راكضا لننزول نزلت بسرعه فائقه بسرعة الريح لتركض بخوف باتجاه أدهم الذي وقف لثواني لتصرخ باسمه بصوتها كله الذي هز الأبدان ... لتنظر حبيبه بزهول وهي تقول "في أي" ادهم الذي وقف ولا يعرف ما بها تركض ك المجنونه ... لقد كان بعيد عن المنزل ليس بالكثير ليمشي باتجاها سرعان ما دفشته بعيداً أرضاً وتلتقط ضربه ببطنها لينظر أدهم بصدمه هو وحبيبه ، فقد كان مجموعه من الشباب التي لم يتعد حدودهم عن عشره أفراد ، ولكن بأشكال وأحجام مختلفه لهم هيبه من يراهم يخاف من طولهم وعرضهم 

لمار وضعت يدها مكان الألم وكتمة المها وباليد الآخري مسكت تلك العصا التي بيد الشاب الذين ينظرون لادهم بغل وإليها ، 

أدهم وقف سريعاً حقا لقد أنتابه بقلبه خوف مبهم تجاهها ، ولكن أول ما اتعدل بوقفته ليدفش أحد الرجال حبيبه فتقع ارضا ليلتفه جميعهم حوالين ادهم الثائر علي أخته ... في نفس اللحظه نظرات نور مثبته علي حبيبه لتصوب نظرها تجاه الشاب الذي دفشها لتتحول عيناها لقطعه من جهنم لتكور قبضة يدها بغضب وتهجم عليه ك النمر الثائر الذي وجد فريسته بتظل تصدد له اللكمات بغل وغضب بينما هجم عليها الباقيين بغضب شديد لتلك الفتاه الغريبه فمن أين جاءتها تلك الشجاعه لتضرب رجالاً يفوقها بأضعاف ؟ بل والاغرب أنها تقاتل باحترافيه شديده ... ظلت نور تضربهم جميعهم ، بينما أدهم جمع شتات عقله وهجم عليهم معها حتي وقعوا جميعهم ارضا ك الموتي لتهجم نور علي احد منهم لترفع وجهه وتقول بحده وغضب : مين بعتك تبع مين 

ليقول الشاب بخوف شديد وببطئ : أنا مش تبع حد 

لتضربه نور وتشدد من امساك شعره حتي كادت ان تخلعه من جذوره : سؤال وعايزه اجابته ومش هكرره مين اللي بعتك 

الشاب بخوف ودموع : لو قولت هيقتولني 

نور ببعض الهدواء : محدش هيقربلك وأنا بأكدلك بده وعد 

الشاب بأطمئنان : كامل بيه 

نور : بتسيبه وتنظر حولها لتجد كل الماره وقفون يتفرجوا عليهم ... لتنظر إلي أدهم الواقف مزهول من اللي هي عملته ومش منتبه ﻷي حاجة .. تجول بنظرها تجاه "حبيبه" الواقفه لا تقل زهول عن أدهم لتقول ببعض القلق وهي ممسكه ببطنها ويظهر اﻷلم في صوتها : حبيبتي حصلك حاجه أنتي كويسه

حبيبه تنتبه لها وتقول بدهشه : أنتي ضربتيهم قدرتي ازاي ؟ 

نور لا تعرف بما تجاوبها هي لا تعرف الإجابه لنفسها فكيف ستجاوبها هي ! 

حبيبه بتنتبه لجرح اختها فبتمسك يدها بقلق وتنظر اليها : أنتي اللي كويسه حصلك حاجه 

نور برغم كل الألم اللي بتشعر بيه إلا أنها أجابت : لا أنا كويسه 

حبيبه : بس الضربه جت في بطنك كويسه ازاي بس 

نور بدون كلمه تركتها دون أن ترد هي فقط تفكر 

من هي ؟ هل حقاً اسمها نور بالفعل ؟ كيف اتتها القوه لكي تقاتل الرجال دون خوف ؟ بينما البنات بالاساس يخافون من تلك الأشياء ؟ بل هي قاتلتهم وكأنها متدربه محترفه ؟ ما تلك التخيلات التي انتباتها ؟ بتوصل الشقه وتدلف للداخل لتجد والدتها ع الباب و والدها وهم يهمون بالنزول 

هدي بقلق وصدق وهي ممسكه نور تفتش بها عن أي جرح : يا بنتي انتي كويسه حصل اي بس فين باقي اخواتك 

نور في نفسها وهي تنظر إليها بشرود لاول مره : بنتك ؟ أنا بنتها فعلا ؟ ... بتفيق من شرودها علي صوت والدتها التي تتسال بقلق ، لتنظر لها بغموض وتدفش يدها من عليها وترحل من أمامهم ك السراب أو الطائر الجريح الذي لا يوجد أحد يداوي جروحه بتدخل إلى غرفتها بتفتح الباب ببطئ شديد وكأن الحياه وقفت بقلبها تأهها تشعر بالوحده التي ليس لها سبب لتغلق الباب وتمشي ببطئ شديد غارقه في أفكارها تتنهد بوجع بحزن وحده هد أجل أنها مهدوده من تلك الاسئله وفي نفس اللحظه بتجلس بهم ع السرير لتنام بوضعية الجنين لتضم يدها على جسدها ، وكأنها تحمي نفسها من غدر البشر 

بينما بالخارج نور دخلت بعد قليل تاتي حبيبه ومن ثما أدهم وبعد ما تطمئان عليهم والدتهم ، 

هدي ببكاء ورجاء : قولتلك شغلك ده في موتك ، وبنبره هادئه وصوت شهقاتها تعلي ، 

سيبه يا حبيبي أنا عارفه انك ضابط قد الدنيا بس أنا عايزه أعيش وأنا قلبي مطمن يا بني أنا قلبي بيقف اول ما بتطلع مهمه حرام عليك ارحم قلب أمك والله ما هتعيش اللي اقوي منك وقع اللي اقوي منك بقيت ميته وهي عايشه لتنتبه لما قالته لتسكت بوجع 

ليقول أدهم بشك : مين اللي اقوي مني و وقع 

هدي بارتباك وهي تمسح دموعها وتبعد عينها عن عيون ادهم : مفيش انا قولت كدا من خوفي عليك 

ادهم : لا يا أمي في حاجه لازم اعرفها تقصدي مين بكلامك 

أسماعيل بنبره أمره : قولت اسكتوا انا هروح اصلي قيام الليل ربنا يهديك يا ابني 

أدهم لوالدته بغموض : تقصدي نور مش كدا نور تبقي مين يا امي أحكي ، قتالها انهارده ودفعها عني يقول انها مدربه باحتراف ليصمت لثواني ويقول ... نور شرطيه 

لتسكته وضع والدتها يده علي بقه ليسكت وهي تقول بحده : نور بنتي بنتي يا ادهم واختك

أدهم علي ذكر اسمها تخيل الضربه اللي تلقتها ببطنها ظلت عينه تبحث وتدور بكل ركن ... ليبعد يد والدته وهو يقبلها ويقول بتساؤل : نور فين يا امي هي كويسه حصلها حاجه 

هدي بقلق : نور في اوضتها بس ليه مالها كانت كويسه لا لا مش كويسه حصل اي 

حبيبه بقلق : يا ماما نور خدت الضربه بدل أدهم 

هدي : ايه 

حبيبه وهي ترحل لعند نور : ايوه هروح اشوفها 

حبيبه تدخل لتتفأجا بنوم نور بوضع الجنين لتنزل دموعها وتقول بصوت يشبه الهمس وهي تجلس بجوارها : والله حبيتك وخايفه خايفه تفتكري كل حاجة وتسيبيني أنا لازم مش هخليكي تفتكري ، لتصمت لحظه وتقول ، بس أنا كدا هبقي أنانيه ! أنا هساعدك بس خايفه والله ليرجعوا يقتلوكي هموت لو حصلك حاجة .. لحظات وتغفي جانبها 

بينما بالخارح هدي تترك ادهم غارق في افكاره وتدخل غرفتها 

أدهم بينظر حوله ويتنهد تنهيده طويله بيجلس ع اقرب كرسي ويقول : يارب ، بيضع يده علي وجهه ويفتكر بعد نور ما طلعت رن موبايل احد الشباب ليمسكه ادهم ويفتح المكالمه ويضع الموبايل علي أذنه 

ليقول ذلك الشخص : ها اخلص ربيته عشان بس يتعلم ميقربش لاسياده ويسيب القضيه دي 

أدهم : أسيادي ؟ ، تصدق خفت ! عارف انت اي قصادي ؟ مجرد حشره ادوس عليها بجزمتي بسهوله ، واه أنا كدا مستحيل اسيب القضيه دي هتبت فيها بايدي وسناني واطمن خالص مش ههدي غير لما الف حبل المشنقه علي رقبتك . وقبل متقفل تعالي لملم كلابك اللي بعتهملي ... 

وبيقفل المكالمه بينظر لشباب ويفتكر الشاب اللي لمار وعدته بيرن علي حد وبيجي شاب بياخده ويمشي

بيفوق من تفكيره علي صوت والده " أنت لسه منمتش عندنا سفريه بكرا" 

أدهم بمحبه : حاضر يا بابا ... وبيقف ، تصبح علي خير

إسماعيل بعد أدهم ما بيدخل بيذهب لغرفة البنات بيدخل ويقترب من نور يقف عند راسها ويميل يقبلها ويغطيها ويقول " كدا أمان ليكي يا حبيبتي هنسافر بكرا أتمني بكون بعمل الشئ الصح ومتتازيش" وبيطلع تاني من الغرفه .... بينما نور بتفتح عينها وهي تنظر إلى السراب وتسرح فقط 


في صباح يوم جديد تتململ حبيبه ببطئ بتفتح عينها وتنظر جنبها وتقول بتزمر ؛ اي ده نور صحيت قبلي وكمان مصحتنيش ماشي شوفي هعمل فيكي أي دلوقتي ؟ 

بتتعدل وتخرج من الغرفه لتنظر باحدي الغرف تجد والدها يصلي ، بتمشي تبحث عنها دون جدوي لتدلف إلى المطبخ وهي تقول بقلق : ماما حبيبتي صباح الخير نور فين ؟ لا تجد رد و والدتها شارده .. بتضع يدها على كتفها : ماماااا نور فين 

هدي بتفيق من شرودها وتقول بحزن : هي مش جوه 

حبيبه بقلق : لا يا ماما دورت عليها مفيش في الشقه وهي مش في الاوضه هتكون فين ؟ 

هدي : يعني أي ؟ هتكون راحت فين بس ؟ بتسيب المعلقه من ايدها وتخرج من المطبخ وهي تقول في ذات الوقت : ادهم يا أدهم ... بتدخل غرفته وتبدأ تصحي فيه وهي تهزه 

ليتململ أدهم بتزمر : في أي يا ماما عاوز انام .. في اي مالك ؟

هدي بدموع : لمار مش موجوده انزل دور عليها ! 

ادهم بقلق نهض بفزع : يعني اي مش موجوده ؟ هتكون فين ؟ 

هدي بخوف : معرفش يا ادهم انزل 

ادهم من غير ولا كلمه نزل يركض لتحت خرج من العماره وفي ثواني كان وقف ع النيل وراء نور الشارده وهي تنظر للبحر ، أدهم يقترب منها ويقف جنبها 

أدهم براحه وهو يهدي نفسه انها بخير : كنت عارف أني هلاقيكي هنا الحمد لله انك كويسه .

نور بتنظر إليه بعيونها الباكيه : جيت ليه ؟ 

أدهم بغيظ : جيت ليه ؟ أنتي ازاي تخرجي من غير ما تقولي لحد وماما اللي في البيت بتموت من قلقها عليكي ! 

نور : روح أنت شويه وجايه 

ادهم : مش ماشي غير وانتي معايا 

نور بترجع خصلات شعرها خلف اذنها وتقول وهي ترفع عينها لتقابل عيناه : أنت مش بتكرهني أنا ليه بقا شايفه انك قلقان عليا ؟ 

ادهم بصدق : أنا عمري ما كرهتك .

نور بحزن : امال ليه بتعاملني كدا ؟ 

أدهم : بعدين نتكلم خلينا نمشي دلوقتي عشان نسافر 

نور بتحرك راسها بمفيش فايده وبتلف عشان تمشي ، أدهم مسك ايدها ولفها ليه تاني 

ادهم بصدق وحب : اسف 

نور تبتسم بمكر وهي تفكر في شئ : هقبل اسفك ولكن بشرط ؟ ها قولت اي ؟ 

أدهم مكنش متوقع ده : طب قولي ؟ 

نور : هطلب طلب وتحققه ليا وهسامحك ها موافق ؟ 

ادهم برفع حاجب : طلب اي ده ؟ 

نور بمكر : نجري 

ادهم بغيظ : اي ياختي نجري ؟ بتهزري أنا أجري ؟

نور وهي ترجع للخلف : أه وبتسيبه وتجري 

ادهم بصدمه : دا بجد استني هنا وجري وراها 

نور بتوصل قبله :بتدخل لان الباب مفتوح ... لتقف هدي بدموع وهي تقول براحه : حرام عليكي كنتي فين قلقتيني عليكي 

نور وهي تحتضنها : انا كويسه كنت زهقانه شويه بس وتمشيت حبه 

حبيبه بزعل مصتنع :من غيري كدا 

نور : خلاص المره الجايه هخدك معايا ولا تزعلي 

إسماعيل بحده : اللي حصل ميتكررش تاني فاهمه 

نور : حاضر 

اسماعيل : يلا جهزوا نفسكم عشان ننزل مصر 

هدي : بتومئ براسها وهي تقول للبنات ... هنزل اشتري شوية حاجات انا وابوكم ارجع الاقي الشقه بتلمع 

حبيبه بتزمر : لا بقا حرام 

هدي لنور : عشان تتكرر تاني 

نور : دا عقاب بقا ؟ 

هدي : بالظبط كدا 

ليقاطع حديثهم ادهم الذي يتنفس بضيق ونفسه عالي 

هدي : مالك يا ابني أنت بتجري ؟ 

أدهم : المفتريه السبب منك لله يا شيخه ... قالها وهو ينظر الي نور وهي كتمه ضحكتها بيدها وبعدين تقول بصوت عالي وضحكه : تستاهل 

اسماعيل : ادهم تعالي عايزك في مشوار وينظر لهدي ... هنستناكي تحت 


بعد قليل كانوا البنات لبسين لبس عادي والمياه مغرقة الشقه و وحده بتمسح والتانيه بتنفض ومشغلين اغنية وبيغنوا 

نور بتتذكر شئ وتقول : بت يا حبيبه أنا مش بطيق بنت عمتك دي 

حبيبه بتأيد : والله ولا أنا بت ملكعه كدا 

نور بمكر : بس شكلها بتحب ادهم 

حبيبه بغيظ : حبها برص البرصه دي 

نور بحزن لما بيخطر ببالها شئ : حبيبه أنا ليه مش فاكره حاجه ؟ 

حبيبه بتصمت لدقائق وتذهب باتجاهها وهي تقول : يا بنتي منا قولتلك أنتي عملتي اااااااااه الحقيني ... وكانت اتزحلقت في المياه والمياه أخذتها لحد نور االي وقفه بتضحك بصوتها كله وهي وقعه جنب رجلها 

حبيبه بألم : اه يا ضهري بتضحكي منك لله يلا والله المياه دي جدعه جبتني لحد عندك من غير متعذب يابت بطلي ضحك قوميني 

نور مش مسيطره علي ضحكتها بتمد يدها لها حبيبه بتجي تقف تقع تاني ولمار واقفه تضحك 

حبيبه بغيظ منها : يعني اقول قوميني توقعيني وكمان بتضحكي ماشي ، بتقف وبتجيب دلو مياه وبتكبه عليها بتشفي وهي مش منتبهة 

نور بتصدم وتبطل ضحك وهي فاتحه بقها : اي اللي عملتيه ده ماشي ... وبيجروا وراء بعض وهما بيضحكوا بصوت عالي ويرشوا مياه علي بعضهم 

فهل ستظل تلك الضحكه أم أن للقدر رأي آخر ؟؟؟ 

هل سيظل الرابط المتين الذي يينهم أم أنه سيدوب الي اشلاء صعب ارجعها ؟؟ 

بيقفوا وهما بيضحكوا لتقول نور : بس بس كفايه ماما لو جت ولقيتنا مش عاملين حاجة هتطردنا برا البيت 

حبيبه : ياااا نهار يلا نخلص بقا 


بعد قليل بيرجع الجميع لشقه وتكون الفتاتان خلصا بيجهزوا نفسهم 

هدي : ها جهزتوا كل حاجه 

حبيبه : اه 

هدي وهي تهم بالنزول : ماشي هستناكم تحت 

نور بتنظر لكل ركن بالشقه وهي تشعر أنها لن تعود مره أخري بتتذكر كل اللحظات وتمسح دموعها .. وتفيق من دوامتها علي يد حبيبه التي على كتفها 

حبيبه بحنو : مالك مش علي بعضك فيكي اي 

نور برقه : مفيش يا قلبي يلا ننزل 

بينزلوا ويتجهوا للمحطه بيركبوا القطر ويتجه بهم إلي مصر .... لتفضل نور تنظر الي الاسكندرية وكأنها تودعها لتستقبل أيام ستتمني بها الرجوع لها 


بعد قليل تنظر نور لتجد ان حبببه غفت و والدتها لتقول لادهم الذي جالس أمامها : مين كامل 

أدهم : ليه ؟ 

نور : الولا امبارح قلي كامل بيه مين ده ؟ 

أدهم : قضيه مسكها 

نور بعفويه : ممكن تقولي عنها 

ادهم : مينفعش دي اسرار شغل 

بيفضلوا يرغوا سوياً حتي الوصول إلى المحطه المراد الوصول إليها بينزلوا جميعاً من القطر ثم يهموا بالخروج ليجدوا قوات شرطه كثيره تدخل المحطه وصراخ الناس بها وهي تخرج بعشوائيه وحصلت حاله هرج ومرج والدنيا اتقلبت أدهم ابتدا يسأل اي حد لكن الكل بيجري دون اجابه لحد ما بيسمع "اخلوا المكان بسرعه يوجد قنبله" 

أدهم اتزعر بقي ينظر لاهله وبيحاول يخرجهم باي طريقه بينما نور ماشيه زي التايها وصور وتخيلات هجمت عليها لحد ما وقفت مكانها متسمره ورجعت كم خطوه للخلف ومن ثما ركضت لداخل المحطه نفسها 

أدهم اتسمر مكانه وهو ينظر اليها تاره واهله تاره بقي مش عارف يخرجهم ولا يرجعها هي صوت أمه واخته الباكي وهم ينادوا باسمها وهو مسكهم ومتبت فيهم عشان ميذهبوش للداخل خلفها لحد ما بباه قال : مش ابني اللي يقف عاجز ارواح ناس كتير في ايدك شغلك معلمكش تهرب من مسيرك روح وحاول توقف القنبله دي وبيشاور له بايده علي الاطفال اللي من زحمه مش لقيين اهليهم والي الكبار وهما بيبكوا علي عيالهم 

أدهم ابتداء ينظر حواليه وركض للداخل 


بينما نور أول ما دخلت جريت لجوه الشرطه منعوها من انها تدخل وبيحاولوا يخرجوها إلا أنها بعدتهم عنها وقالت بجمود : فين القنبله 

واحد شرطي خرج فجأه وقال بصدمه : لمار أنتي عايشه .. سيبها يا ابني ادم 

نور ذهبت لعندها وعنيها بدور عن القنبله وهو شاور بايده علي دخلت القنبله واللي كانت في مكان تجمع الناس بالانتظار نور جريت عليها وابتداءت تفتكر حاجات كتير وهي بتفك قنابل قبل كدا وبسهوله بدأت تعمل زي ما بتفتكر وصل ادهم وعرف عن نفسه وابتدا يتعامل مع الموقف معاها بسهوله ققدرت نور تفق القنبله 

الشرطي قال بفخر وكل الموجودين ابتسموا بسعاده : هي دي لمار اللي مفيش حاجه تصعب عليها وقفتها مع اننا كنا فقدنا الأمل 

وجه عسكري وخبرهم انهم لقوا قنبله تاني لمار وقفت اول ما سمعته 

نور بقلق : فين هي قول 

العسكري : تعالي معايا 

مشيوا جميعهم معاه وبالفعل لمار لقيت قنبله وللاسف الشديد معرفتش تفكها لان خلاص مفيش وقت و هتنفجر في اي لحظه 

لمار وقفت وبصت لقوات الشرطه اللي معاه : بسرعه كله برا 

الجميع ابتدوا ينظروا لبعض بحيره 

لمار بصوت عالي : قولت برا اخلوا المكان مش عايزه اي حد هنا 

الكل كان سامع كلامها وخرج ما عدا أدهم 

نور بتنظر اليه وقبل ما تتكلم : مش هسيبك 

نور عارفه انه عنيد وبالتاكيد مش هيسبها فأمسكت شنطه القنبله وركضت من غير ما تديله اي فرصه و ..... 


لماذا أدهم يعامل نور هكذا ؟ 

ما الذي يخبئه اسماعيل وهدي ؟ 

هل ستظل تلك الفرحه وتلك العائله متماسكه ام انها ستنتهي وستتفرق ؟ 

ما الذي سيحصل للمار وأين ذهبت ؟ 

توقعاتكم ورأيكم يهمني ويشجعني أكمل .

الفصل الثاني 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -