القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية متاعب الحياة الكاتبة هويدا زغلول الفصل السابع

رواية متاعب الحياة الكاتبة هويدا زغلول الفصل السابع


 المجد للقصص والحكايات

 رواية متاعب الحياة 

الكاتبة هويدا زغلول

 الفصل السابع 

بقلم دوداا حوده
سهير :انت انت جيت هنا ازاي
محمود :ده كل اللي فارق معاكي
سهير :عايز اي يا محمود
محمود : انت تبقي كده انا ندمان في يوم
من الايام ان كنت عايز اتجوزك
سهير : امال كنت عايزني ابقى ايه لما
جيت لك وترجيتك انك تتجوزني وقلت
لا ولا ناسي يا ابن خالتي
محمود :واحد غيري كان قتلك دلوقتي
سهير :امشي يا محمود وسيبني
محمود :مش قبل ما ترجعي معايا
سهير :ارجع معاك فين البلد دي عمري
ما هنزلها تاني
محمود : انتي ازار بقيتي كده
سهير :علشان شوفت القسوه من اقرب
الناس ليا أولهم ابويا اللي بعني
بالرخيص وآخرهم حبيبي اللي اتخلي
عني وسابني لكلاب السكك تاكل لحمي
محمود :والناس لما كانت تعرف أن
اتجوزت واحده كان ابوها بيبعها
سهير :وانت جاي ليه دلوقتي علشان
الناس برضه ملعون ابو الناس امشي
يا محمود من هنا وإنساني
محمود :انا مستعد اتجوزك
سهير : ههههههههه وكلام الناس دلوقتي
بقي عادي
محمود :تعالي يا سهير
سهير :قولتك يا ابن خالتي  مبقاش ينفع
ومن برا كانت وافقه مريم عالباب
كوثر :انتي وافقه كده ليه يا بت
مريم :انا ابدا كنت سامعه صوت زعيق
كوثر :بت يا مريم
مريم :اي فيه اي وباب الاوضه انفتح
سهير:مدام كوثر اندهي الرجاله بتوعك
يطلعوا الراجل ده برا
كوثر :عملت اي يا منيل
محمود :قولتك مش همشي الا بيكي
كوثر :شيل ايدك من عليها
محمود :والله لبلغك عنك
كوثر :انت تطلع مين بقي
محمود :انا اخوها
كوثر :اخوها وده من أمتي بقي
كنت فين يا اخوها لما كان ابوها بيبعها
محمود :لمي لسانك يا ست انتي احسنلك
كوثر :بقولك اي اطلع برا احسنلك
محمود :ماشي رجعلك يا سهير
مريم :لا دكر والله
كوثر :تعالي هنا يا زفته انتي
سهير :احنا لازم نمشي
مريم :انتي اللي لازم تمشي كنا مرتاحين
وعمر ما حصل كده معانا 
سهير :هترد ليكي يا شاطره
مريم :اوعي كده يمكن اتخض
كوثر :اتفضلي قدامي جوا
مريم :براحه يا مدام
كوثر :انتي اتجننتي يا بت
مريم :اعملك اي مانتي اللي خلتيني
اعمل كده
كوثر :ليه يا مريم
مريم :علشان عندك استعداد تستغني
عني علشانها
كوثر:عنك انتي يا عبيطه عمري ما اقدر
banner
مريم : هتقدري عشان خاطر تعبانه زي دي
كوثر : روحي افتحي الدولاب وهاتي
الصندوق اللي فيه
و راحت مريم
كوثر : افتحي  الصندوق
مريم فتحته :: ايه الورق ده كله
كوثر : دي شيكات لكي وشقه باسمك
مريم : معقول ليه انا
كوثر : انا عمري ما اقدر استغنى عنك ابدا
مريم : انا باحبك قوي يا مدام
كوثر : وكنت عايزه توديني انا في 60 داهيه
مريم : والله ما كان قصدي انت خالص
كوثر : افرضي قريبها هناك مبلغ البوليس
مريم :ازاي يعني وقريبته عندنا
كوثر :سعتها كانت هتقول انها مخطوفه
مريم :انا اسفه يا مدام
كوثر :قومي من هنا بقي لما نشوف
هنروح فين
مريم :هاتي بوسه
كوثر :قومي يا بت يلا ههههههههه
وسافر محمود البلد
الام : كنت فين يا حبيبي
محمود : كنت باحاول ارجع سهير
الام :انت عرفت مكانها
محمود:وياريتني ما عرفت
الام :ليه هي فين
محمود : سهير ابوها كان بيبيعها وجت
وطلبت مني أن اتجوزها وانا رفض
وبعدين مشيت وبقت تشتغل كده دلوقتي
الام :وانت ازاي متقولش ليا عالموضوع
ده
محمود :كنتي عايزني اتجوزها ازاي
بس يا امي
الام ::تقوم تسيبها تمشي
محمود. انا مكنتش عارف افكر
الام :منك لله يا بعيد انت السبب برضه
في اللي فيه البت دي
محمود :يا امي انتي عارفه بلدنا
مصطفي :ملنا ومال بلدنا هي كانت
عملت كده بمزجها مش ابوها السبب
محمود :عرض عليها الجواز ورفضت
مصطفي :بعد اي لما خلاص راحت
الام :وديني ليها بسرعه
مصطفي :بعد اي يا امي
الام :انا هعرف ارجعها والباب خبط
محمود :استاذ حازم اتفضل
حازم :معلش انا كنت عايزك في كلمتين
محمود :تحت امرك اتفضل
حازم :ياريت نتكلم برا احسن
وراحت كوثر والبنات شقه جديده
كوثر : انا تعبانه جدا و داخله انام
مريم : تفضلي يا حبيبتي
سهير : وربنا ما هاسيبك يا مريم
مريم :حد بيقول حاجه يابنات
سهير : بكره تشوفي انا هاعمل ايه
مريم : بعد اذنك يا قطه عايزه انام وتاني
يوم دخلت مريم تصحي كوثر
مريم : يا مدام يا مدام قومي بقى شوفي
هنشتغل ازاي وبصت لقت كوثر مدبوحه
يتبع
ياتري مين اللي دبحها علقي ١٠تعليقات
علشان انزل الجزء الجديد 

الفصل التالي

تعليقات