القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية السهيل العابر لكاتبه سهيله حجازي الفصل الخامس عشر

 💦السهيل العابر 💦

💦السهيل العابر 💦



💞الفصل الخامس عشر 💞

💞العقل سيد النقاش و المواقف 💞

استكمالا للنقاش الذي دار بين لين وعمر في منزل رئيس الوزراء عادل صديق.

عمر : بس اللي أنا اعرفه إن الفنانيين و الإعلاميين برضه سكه.

لين : ده علشان أنت عايز تشوف وتفهم كده، علشان الناس واخده فكره غلط عننا، متخيلين أن أي فنانة أو ممثلة أو إعلامية مشهورة بتكون سكه زي ما حضرتك قلت، بس هما مش كده ممكن تقول، ممكن تقول إن واحده أو اتنين كده، بس مش معنى كده إن الكل ينطبق عليه نفس الوصف.

عمر : يعني يا لين أنت متعرضتيش لموقف زباله من متابع أو معجب؟!

لين : لأ علشان أنا حطيت حدود في التعامل اللي بيتخطاها بيشوف الوش التاني ليا.

عمر : باين بصراحه أنت شخصيه قويه و جبروت يا لين.

رودي : لأ هي مش جبروت و على فكره قلبها أبيض و طيبه جدا بس كله إلا شرفها و كرامتها و سمعتها.

لين : معاكي حق كله إلا الشرف و السمعه و الكرامه، البنت ما هي إلا سمعه لو سمعتها اتخدتش بس هي ادمرت.

عمر : بس في بنات بيجروا ورا الفلوس..

لين : دول بقى نوعين إما إنها واحده رخيصه و باعت نفسها علشان الفلوس، و إما إنها اضطرت لحاجه زي كده تحت ظروف ما و ده مش مبرر لغلطها بالعكس هي غلط لأنها لو صبرت شوية كانت هتاخد  الفلوس دي بالحلال.

عمر : على فكره أنت أقنعتيني لدرجة إني مش قادر أتكلم أكتر من كده، و مكنتش متخيل إن  في يوم من الأيام هقابل حد زيك يغير طريقة تفكيري بس..........

لين : بس أنت لسه فاهم إن البنات و الشباب اللي بيرفضوا فكرة إنهم يخرجوا مع بعض و يهزروا و يضحكوا و يكلموا بعض، ممكن يكونوا ناس هاي 😂

عمر : بالظبط كده يا أنسه.

💞بقلم :سهيلة حجازى 💞

لين : أنا عمري ما فكرت إني هتكلم مع حد بالطريقه دي في يوم من الأيام بس حقيقي أنا سعيده جدا إني الموضوع اتفتح لأنه مهم جدا.

عمر : عارفه؟!، احنا بالنسبه لينا الواحده الست دي موجوده علشان نتمتع.

لين : دي حقيقه إنكوا مفكرين إن المرأة ما هي إلا مجرد وعاء لبعض سوائل الرجل، و المفروض إنها تكون سعيده بحاجه زي كده وتفتخر بده.

عمر : بالظبط، يعني مثلا صاحبي في النادي يتكلم و يقول أنا كلمت فلانه و خرجنا وروحت عندها شقتها و عملنا كذا كذا و احنا نقوله أنت جامد يا برو أيوه هيص عيش يومين.

لين : ما هو ده بقى أكبر غلط، المرأة أعظم من كده بكتير هي اللي يتربى و تتعب علشان تتطلع المهندسين و الأطباء و الأساتذه و العلماء و الفنانين و الفنيين و الإعلاميين و رجال الدولة و قادة الجيوش و الضباط، وبتدي الحنان و بتساعد بطريقه غير مباشره في تأسيس المجتمعات و غيره و غيره.

عمر : أنت بجد عبقريه خليتيني أغير فكري بطريقة المحاوره.

رودي معاك حق أنا كمان فهمت حاجات مكنتش فاهمه، بجد أنت حاجه فخمه أوي، حاجه كده زي ما بنقول و لا في الخيال.

عادل : أنا مبسوط جدا إني قابلتك انهارده.

محمد : لين إنسان عظيمه، فكرها عالي، و طيبه و عطوفه لكن  هي فهد بثياب أنثى جميلة.

لين بحده : خلاص يا سيادة الشاعر هيصدقوك.

ضحك الجميع، أما عبدالرحمن فقام و قبل رأسها و قال : لو عندي مية رجل عمرهم ما هيكونوا زيك أنت تاج على راسي يا لين، أنت النور اللي في حياتي، و عمري ما هندم إنك بنت في يوم من الأيام.

احتضنت لين والدها و قبلت رأسه و قالت : و أنا بفتخر إنك أبويا و إنك علمتني الصح من الغلط و الحلال من الحرام و علمتني ازاي حب وطني و أضحى علشانه حتى لو كان التمن حياتي، أنا بنت عبدالرحمن عمار اللي وهب نفسه و أهله لبلده و طول ما في ناس زيك مصر بخير.

عبدالرحمن : مصر دايما بخير لأن ربنا هو اللي بيحفظها و دايما بخير لأن أهلها ناس طيبين و قلوبهم على بلدهم وعلى رئيسهم و جيشهم دايما هما ايد واحده وقت الجد، ربنا يحفظ مصر و يحفظ أهلها و يحفظنا بحفظه.

💞بقلم :سهيلة حجازى 💞

عادل : حقيقي أنكم فعلا ولاد بلد و ناس طيبين.

محمد : عمري ما تخيلت إن بيوم من الأيام راح بلد غير بلدي ، دايما كنت مفكر مصر دوله عاديه و سكانها ناس عاديين، لكن الواقع صدمني.

لين : معلشي  يا محمد باشا مصر عظيمه بأهلها و ناسها وقبل كل ده عظيمه بخالقها.

رودي : أنا بحبك أوي يا لين و بتمني تكوني دايما سعيده.

لين : و أنا حبيتك رغم إني معرفكيش بس حسيت إنك زي و بتفكري بنفس الطريقه.

عادل : معاكي حق لأنها دايما بتقول نفس الكلام و بتقول لعمر إنه هيندم على اللي بيعمله و بتحاول تقنعه بس هنعمل ايه بقى.... الشيطان شاطر.

ضحكت لين و قالت : الشيطان..... الشيطان..... الشيطان عامل إيه ليكم مش عارفه، كل ما حد يغلط يقول الشيطان شاطر.

ضحك الجميع، طلبت لين الإذن بالمغادرة.

عمر : لسه بدري خليكي شويه نتكلم مع بعض.

نظرت لين لوالدها فوافق.

لين : أوك ما دام بابا وافق.

عمر : أنا عايز أعرف بقى أنت عندك كام سنه؟!

لين : مش لما اعرف أنت عندك كام الأول؟!

عمر : ٢٧ سنه.

لين : أنا عندي عشرين سنه.

عمر : بجد ده أنا فكرت من طريقة كلامك أنك سنك من ٢٥ ل ٣٠ على الأقل.

لين بإبتسامة : العقل أحيانا بيفوق السن.

عمر : معاكي حق بصراحه.

رودي : هو أنت مخطوبه؟!

لين : لا بس في مشروع جواز كده.

عمر : ألف مبروك و ربنا يتمم بخير.

لين : عقبالك يا سيدي أما ربنا يهديك كده و تكمل نص دينك.

عمر : عندك عروسه؟!

لين : يا ريت ما تغلاش عليك لو موجوده.

عمر : أنا في واحده فبالي بس مش عارف إن كانت مرتبطه و لا لأ.

لين : اسألها مش هتخسر حاجه.

رودي : شكلك بتتكلم على ميار حسين المصري.

💞بقلم :سهيلة حجازى 💞

لين : حسين المصري.... حسين المصري؟!

عمر : الفريق حسين المصري.

لين : أيوه أونكل حسين.

عمر : عارفه حاجه عنها؟!

لين : دي بنت خالي يا بني دي قطر اللي بيجي جنبها بدوس عليه و بصراحه هي مش مخطوبه.

عمر : ربنا يبشرك بالخير يا ست البنات.

لين : أنا مش عارفه بس حاسه إني هشتغل خاطبه كمان يومين، يلا على الله.

عمر : إيه ده أنت بتهزري و تضحكي؟!

لين : أه و بحب الهزار بس مش مع الكل.

عمر : تعرفي إني أول ما شوفتك كنت ناوي أدخل عليكي بالوش بتاع النادي.

لين : بس اللي أنت متعرفهوش إني كنت هقتلك لو فكرت  بس إنك تبصلي بصه مش حلوه.

عمر : ليه حق الشاب اللي كان قاعد يقول عليكي فهد.

ضحكت لين و قالت : أومااال أحنا مش بنلعب.

عمر : صحيح أنت بتدرسي إيه و فين؟!

لين : صحافة و إعلام جامعة عمان الأردن.

عمر : علشان كده........

لين : علشان كده إيه....؟!

عمر : لا، لا ولا حاجه، أنا هستأذنكم و أقوم بقى و أسيبك مع رودي تتكلموا.

لين : طيب أوك.

رودي : يلا أطلع نام ولا شوف هتخرج مع مين.

عمر :لأ هروح أشوف الشغل اللي ورايا.

رودي: ربنا يعينك.

لين : ربنا يقويك ويوفقك.

عمر : اللهم امين.

💞بقلم :سهيلة حجازى 💞

 الفصل التالي

تعليقات