أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية ارجع يا زمان الفصل الخامس للكاتبة بسنت عبد القادر

رواية ارجع يا زمان الفصل الخامس للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية ارجع يا زمان للكاتبة بسنت عبد القادر 

رواية ارجع يا زمان للكاتبة بسنت عبد القادر

رواية ارجع يا زمان الفصل الخامس للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية ارجع يا زمان للكاتبة بسنت عبد القادر



"قَفِي و دُعِينَا قَبْل وَشَكّ التَّفَرُّق فَمَا أَنَا مِنْ يَحْيَا إلَى حِينِ نَلْتَقِي ، قِبْلَتَهَا و رشفت خَمْرَة رِيقِهَا فَوَجَدْت نَار صَبَابَة فِي كُوثِر ، ضممتك حَتَّى قُلْتُ نَارِيٌّ قَد انطفت فَلَم تَطُف نيراني وَزَيْد وَقُودُهَا ، لأُخْرِجَنَّ مَنْ الدُّنْيَا وحبكم بَيْن الجوانح لَمْ يَشْعُرْ بِهِ أَحَدٌ "


Dragon holding



مكتب بسال الباش




نظر بسال الي نيهال و احس أنه اخ مهمل أنه لم يكن يحس بأخته الكبري و هنا قرر ان يلبي لها كل طلبتها و جلس بسال و قال :


انا موافق انك تجوز نيهال 


هنا ظهرت سيرا و عينيها مليئة بالدموع و قالت بصعوبة :


يعني الي بتحرمه عليا ، بتحلله لنفسك ؟!


هنا تجمد اديب في مكانه ، ابتلع ريقه بصعوبة و التف وجد سيرا تنظر اليه نظرة شخص ميت و لكن استجمع نفسه و قال بدهشة :


انتي بتعملي إيه في مكتب بسال الباش ؟!


قالت سيرا بصعوبة :


انا سكرتيرة بسال الباش 


و هنا جاء ماهر و ليليان ، قال أديب بغضب :


يعني كنتي إنتي و الهانم بتكدبوا عليا ، لا برافو عليكي انتي ، ليليان و بسال الباش و مش هيعدي الموضوع ده مر الكرام يا سيرا 


قالت سيرا بوجع :


أنا مش مصدقة ، الي بتحللوا لنفسك بتحرمه عليا ؟! عايز تجوز نيهال الباش ، مفكرتش فيا ، نستك سيرا الي بتقول انها بنتك الي مخلفتهاش ؟!


قال أديب :


سيرا خلاص ، كفاية كدة و في القصر هنكلم 


صرخت سيرا كاصقر الجريح مما ادهش الجميع و أبتعد أديب و علم ان سيرا ستنفجر الان .


قالت سيرا ببكاء :


خلاص كفاية ، انا فاض بيا ، انا هحكي كل حاجة ، انا تعبت و لازم احكي 


قال أديب بحنان :


تعالي يا سيرا اتكلمي براحتك خالص بس مش هنا ، يلا يا حبيبتي 


قال بسال :


محدش هيخرج من هنا إلا لما اعرف في إيه و إيه الي سيرا عايزة تقوله 


بكت سيرا بشدة و قالت بوجع :


كان عندي ١٦ سنة انقذت يا بسال و انا بربطلك ال Scarf قولتلي متسبنيش ، إنتي بريئة زي الأطفال


تنهدت و قالت ببكاء :


بعد الحادثة ، قدرت اعرف معلومات عنك و عرفت أنك خاطب جميلة المهندس ، دورت ورا جميلة المهندس عرفت انها بتخونك مع منذر مدكور و شكيت انه هو الي حاول يقتلك


توقف للحظات ثم قالت بوجع : 


روحت لي بابا ، قولتله كل ده اتعصب عليا و قالي لا تروحي تقولي ولا تعملي حاجة ملكيش دعوة و هو اساسا مش هيصدق ، ده بيحبها اكتر من نفسه 


ثم قالت سيرا ببكاء و هيام : 


كنت بجمع كل صور بتنزل ليك ده أنا اتعلمت ارسم عشان ارسمك بس. ، بابا مش وحش كان حنين بس اول ما يسمع اسم بسال الباش بيبقي قاسي خصوصاً اني صغيرة 


توقفت ثم بكت مرة اخري :


بس بابا قتالني ، قالي في مرة هنروح فرح حد مهم استغربت بس روحت معاه اتريه كان فرح بسال و جميلة و خلاني اسبوع اتحرم من اي حاجة تعرفني بي معاد الفرح ، لما شوفتك و انت عريس عيطت دخلت الحمام اقعدت اعيط ، لما روحت من الفرح حولت انتحر و بابا ساعتها وداني لدكتور نفساني و قال اني عندي هوس ببسال الباش ، نوبات غضب و اكتئاب حاد ، بابا زعل اكتر و خلاني اكرث حياتي للمذاكرة وبي حتي مكنش عندي اصحاب ساعتها ، لما جميلة مات انا مفرحتش بالعكس زعلت بس كان نفسي اروح لبسال و اوسيه ، بعد سنة كان عندي امل اني اروح لبسال و اقوله كل حاجة ، بس بابا رفض و قالي بسال ده بقي سادي عارفة يعني إيه سادي يعني بيضرب البنات بالكرباج و الحزام ، عايزة تروحيله عشان يعمل فيكي زيهم و رفض و انا من جوايا بقول ان ده بسبب الي اتعرضتله


سكتت قليلاً ثم قالت بصوت فاقد للحياة : 


حالتي بدات تسوء كل يوم عن يوم و دخلت ثانوية عامة و نجحت بتفوق و كان عندي امل مرة مش عارفة الكام إني اروحلك و احكيلك ، لما بابا لقاني عندي نفس الاصرار ده صفي كل حاجة ما عدي واحدة من شركاته و قرر اني اكمل دراستي برة و يعمل Business برة مصر ، هناك عرفنا أديب أمام و انا في الجامعة عرفت ليليان. 


امسكت سيرا السلسلة و قالت بهيام :


السلسة ديه عبارة عن ازازة فيها Perfume دفعت كتير اوي عشان اجبها ، فيها Perfume بسال الباش لو اتشالت من رقبتي بتنفس اه بس بصعوبة عشان انا بعرف اتنفس بجد و احس بالامان الابيها .


كان أديب يبكي بشدة ، نيهال بكت بشدة و اردت ان تحتضن هذة الفتاة المشكينة علي كل ما مرت به اما بيريهان فكانت تنظر اليها نظرات قاتلة و كره شديد اما عن أثاب تأثر لانه يحب نيهال و وجد من يعاني مثله اما عن ماهر فقد تأثر بشدة و لا يتمني ان فتاة مثل سيرا تكون حالتها هكذا اما عن ليليلن بكت بحرقة علي انهيار صديقة عمرها سيرا 


اما بسال الباش تأثر و تمزق قلبه و روحه ، ارد ان يحتضانها و يقول لها انه بحث عنها لسنوات و أنه أراد ان تكون سكرتيرة الخاصة به و بجانبه الانه يحبها منذ ذلك اليوم الذي انقذته فيه.


قالت سيرا ببكاء :


اتعذبت كتير اوي و كنت باخد ادوية كتيرة عشان اقف علي رجلي ، عانيت اوي اوي 


ثم سقطت سيرا علي الارض و كاد أديب ، ليليان و بسال يركدون اليها قالت ما اوقفهم بصوت باكى حزين :


محدش يقربلي ، ابويا مرحمنيش ، ضيع مني حب حياتي عشان صغيرة ليه طيب ، انا تعبت و اللة تعبت 


كان بسال علي وشك ان يذهب و يحتضانها و لكن سيرا وقفت و تحولت من بكاء الي جمود ، برود ، جسد بالا روح و قالت :


لكن لا انا مش مسامحة ابويا ، انا مش مسمحاك يا أديب يا إمام ، عايز تعيش حياتك و تجوز اخت الراجل الي دايما بتقول عليه سادي و نهايتي معاه زي نوح العوامري ، انا بقولك اتجوز و من كل قلبي بقولك عيش حياتك كفاية عليك تشيل مسؤولية اكبر من كدة اتجوزها من كل قلبي اتا موافقة و مبراكة ، 

و انتي يا بيريهان هانم ، بسال الباش عندك اهو ملك ايدك ، أنا خلاص اعتزلت مانش بسال الباش و بطلت ، انا مش عايزة حب بسال الباش الي جوايا ده ، عشان ده لعنة ، حب لعنة ، حب ملعون



قال بسال بوجع و كسرة و نزلت الدمع من عيني بسال للاول مرة في حياته :


متروحيش مني ، انا مصدقت لقيتك



هنا لم تتحمل سيرا ، ركضت بسرعة فائقة خارج الشركة ، حاول بيال و الكل اللاحق بها و لكن دون جدوي .


في سيارة سيرا أصيل




قامت سيرا مهاتفة " فريدة العادلي " و هنا ردت عليها فريدة بسعادة و قالت : 


الناس الي معزمين عندنا ، هقتلك لو قولتلي مش هينفع


بكت سيرا و هنا قالت فريدة برعب :


مالك يا سيرا , في ايه ؟!


قالت سيرا :


فريدة مش في قصر جانبك و عليه حرس كتير اوي و اكيد اي حد بيسأل بيتقال أنه بتاع حد مهم و محدش بيقرب منه صح ؟!


قالت فريدة بتعجب :


ايوا فعلاً ، إنتي عرفتي ازاي ؟!


قالت سيرا و هي تبكي : 


القصر ده بتاعي يا فريدة و معمل بطريقة معينه ، انا معرفش انا ليه حاسة إني وثقة فيكي بس مقدمليش حل تاني يا فريدة ، انا هروح القصر ده هو ليه دخلة سرية من تحت الارض كدة زي جراج عملته بفلوس كتير اوي عشان محدش يعرف مين الي خارج و مين الي داخل ، هعملك اكسس تقولي اسمك يدخلك و هبتعلك location لان الParking ده من برة ال compound بيودي علي القصر من جوا 


قالت فريدة بدهشة : 


ايه كل ده و ليه ، ده إنتي لو جهة امنية مش هتعملي كدة ، مش عارفة انا ليه وثقة فيكي بس تمام هاجي و اعرف إيه حكايتك 


قالت سيرا ببكاء :


بسرعة يا فريدة ، انا محتاجكي .


قالت فريدة بحزن : 


حاضر يا سيرا


علي العلم ان ليليان و أديب أمام لا يعرفه اي شئ عن ال Secret parking و هذا القصر إطلاقاً.


Dragon holding



مكتب بسال الباش



صرخ بسال الباش بقوة 


و هنا قال بغضب جحيمي ارعب الجميع : 


انت و ابوها السبب ، ضيعتوها مني تاني ، انت و ابوها السبب 


قال اديب بوجع :


كنا عايزين نحميها منك 


قال بسال بوجع :


بتحميها مني ؟! انا كان زماني مبقتش كده ديه كانت هتقولي الحقيقة لكن أنت السبب في إلي انا فيه ، إني ابقي سادي و حياتي تبقي كدة ، أنت السبب ، أنت و ابوها ، جي عايز تتجوز اختي ، مش أنا السادي إلي مش بيرحم ، طب جالك قلب ازاي و انت بتحرمها مني و عايز تاخد اختي 


صرخ بسال مرة اخري كاصقر الجريح و قال ببكاء : 


حرمتني منها ليه انت و ابوها ، حرام عليك ده أنا قعدت سنين ، سنين عشان القيها ، أنا متأكد انك كنت عارف إني بدور عليها ، مصعبتش عليك ، مصعبتش هي عليك ، انا قاعدت ادور عليها عشان اخرج من القرف الي أنا فيه ده ، حرام عليك يا شيخ ، دمرتني و دمرتها 


قالت نيهال ببكاء الي اديب :


أنت إزاي تعمل كدة ، إزاي جالك قلب تعمل كدة يا أديب ؟!


هنا صرخت ليليان بغضب و قالت بغضب جحيمي و هي تتوجه ناحيه اديب و تمسك يده : 


سيرا من كتر الصدمة نسيت الراجل ده عمل عشانها ايه ، أنتم متعرفوش حاجة ، أنا شوفت بعيني الراجل ده الي عملين تقطع من لحمه الحي زي حضرتك يا بسال يا باش ، شال سيرا و استحمل ، استحمل حاجات كتيرة اوي و مسبهاش ، استحمل نوبات الغضب الي بتيجي لي سيرا و مرة أنا فكرة عورته بالسكينة و لما فاقت كدب و قال انه اتعور في ازاز ، الراجل ده شالها اكتر من أبوها الحقيقي نفسه شالها ، مكنش راضي علي الي بيحصل بس في نفس الوقت ميقدرش يعمل الي يقدر عليه ، الراجل ده شالها لما ابوها مات ، كان كل حاجة ليها اب و صاحب .


تنهدت و قالت ببكاء :


الراجل ده ابوها فعلاً مش لازم يكون من صلبه بس هو الي شال و استحمل نوبات و دكاترة و ادوية و تعب اعصاب عشان سيرا تقف علي رجليها ، هو الي كان مرعوب عشان هترجع مصر خايف عليها من الهوا 


بكي أديب و هنا امسكت ليليان يد اديب و قبلتها و مسحت دموعه و قالت :


الرجال ده اب ليا ، ابويا انا و سيرا فعلاً و نعمة و خير الاب ، الراجل ده كان داعم لينا طول الوقت 


تركت ليليان يد أديب و توجت الي نيهال التي كانت تبكي و قالت لها ليليان بغصب :


لو إنتي شايفه الراجل إلي معندهوش قلب و بشع كدة يبقي فضيها سيرة احسن و اتجوزي ابن عمك الي أديب كسحهولك لما ضايقك 


قال بسال بغضب :


أثاب ، بيريهان اخرجوا دلوقتي و روحوا علي القصر 


قالت نيهال و هي تتوجه الي أديب :


أنا اسفة حقك عليا ، انا غبية 


قال أديب بحزن : 


عمري ما ازعل منك يا بنت الباش ، بسال انا بجدد طلبي للجواز من نيهال 


قال بسال بحزن : 


موافق ، بس نلاقي سيرا و هتجوزها انا كمان 


قال أديب بدهشة :


إزاي ، أنت عندك إبن و ..


قال بسال بغضب جحيمي :


تاني ، عايز تحرمني منها تاني ، مش هيحصل 


قال أديب بدهشة :


طيب انا مواقف 


قال بسال ببرود :


و انا كمان موافق


قال أثاب بغضب :


انا الاحق بيها انا ابن عمها ، ما لو إنت يا بسال مطنش علي فرق السن يبقي مفهاش حاجة إني انا اتجوز نيهال !!


قال بسال بهدوء مخيف :


خد اختك و علي القصر 


ارتعب أثاب من نبرة صوت بسال و اخذ بيريهان و ذهبوا الي القصر.


قصر سيرا السري 



ذهبت سيرا الي القصر و انبهرت به و هنا وجدت سيرا تجلس في الرده و قالت سيرا بجمود : 


اقعدي يا فيري


قالت فريدة :


هو ده قصرك بجد ؟!


قالت سيرا بجمود : 


اه قصري السري


قالت فريدة بتعجب :


طب و التاني ده بتاع مين ؟!


قالت سيرا بجمود :


بتاعي برده 


قالت فريدة بدهشة :


اللة ايه يا ماما لاقية فلوسك في الشارع 


قالت سيرا بجمود : 


فريدة نهدي كدة و انا هحكيلك كل حاجه عني 


قالت فريدة :


اتفضلي يا هانم ، احكي


قالت سيرا بحزن : 


هحكيلك 


و بدأت تحكي سيرا كل شئ عنها و عن بسال و عن سرها المخيف 


قالت فريدة بدهشة :


كل ده حصلك و إنتي عندك ٢٠ سنة ، لا بس بجد انا جنبك و مش هسيبك 


قالت سيرا بجمود :


عارفة يا فريدة ، انا بعتبرك اختي و إنتي هتدعميني


احتضانتها فريدة و سيرا احتضانتها اكثر و بدأت تبكي علي ما وصلت له 


قصر اصيل 


عاد اديب و ليليان ، توجه الي جناحها و لم يجدوها ، سألوا الخدم إذا جاءت قالوا انها لم تأتي اليوم منذ ان خرجت ، بكت ليليان خوفاً عليعا و هنا قام أديب بالاتصال ببسال و هنا اجاب بسال و قال بقلق :


سيرا حصلها حاجة ؟!


قال أديب بحزن :


سيرا مرجعتش القصر بحد دلوقتي !!


فزغ بسال و قال بغضب جحيمي :


مش هخليها تبعد تاني ، مش هتبعد تاني مهما حصل 


هنا اتت رسالة لكل من أديب ، ليليان و بسال قالت فيها :


انا في مصر ، هبعد شوية لمدة شهر ، انا بخير محدش يقلق عليا ، اه بسال يا باش اتعالج عشان خاطر ابنك 


هنا بكي أديب و تمني لو يعود الزمن الي الوراء حتي يصلح ما افسده ، اخذت ليلان طبطب علي أديب و تبكي ايضا و قالت ببكاء : 


عايزة اختي ، عايزة سيرا ، يارب رجعهالي


هنا بكي بسال و اقسم ان سيرا لن تكوم الا له هو و سوف يتعالج من اجل ابنه صهيب و هي أيضاً حتي ترضي عنه و تتزوج منه .


قصر بسال


عاد بسال الي قصر و معه صهيب و نيهال و توجه الي Living room و جد الكل غاضب هنا قالت فريال بغصب :


أنت هتخلي اختك تتجوز أديب أمام ؟!


قال بسال ببرود :


اه ، هتجوزه 


قالت فريال بغضب :


اه ، و بالنسبة لفرق السن اخت ٣٩ سنة و هو ٥٠ سنة ده عادي بالنسبة لك ؟!


قال بسال ببرود :


ما إنتي كنتي اصغر من بابا بي ١٥ سنة و اتجوزتيه عن حب


قالت فريال وبسخرية :


بدام بتحبه ، تتجوزه الي بيشيل قربة مخرومة تخر عليه في الاخر 


غضب نقيب و قال :


ابن عمها اولي بيها 


قالت نيهال بغضب :


أنا مش بحبه هو بالعافية ؟!


قال أثاب بوجع و عشق :


انا مستعد اتغير ، انا بحبك بجد 


قالت نيهال بغضب :


يادي النيلة ، انا مش ناقصة ، انا طلعة جناحي 


تركتهم و هنا اقسم أثاب أنه سينتقم من أديب أمام و يحرق قلب نيهال عليه.


كانت بيريهان في الحديقة و هنا وجدت صهيب نظرت له بكره و توجهت له و قالت له بكره شديد :


شايف طنط الي قدامك ديه ، هتجوز بابي بسال الباش و هتخلف منهم اولاد كتير ، هيبقوا احسن منك علي الاقل مش خرس زيك و ابوك 


نظر لها صهيب بتقزز غضبت بيريهان و كادت ان تضربه فر صهيب منها و قد توعدت لذلك الصغير المتعجرف .


في الصباح 


قصر الباش 


لم يذهب بسال الشركة و ام ينم علي الاطلاق ، قام بحجز ميعاد مع دكتورة نفسية مشهورة تدعي "ورد الحلبي " ، اخذ بسال صهيب و ذهبوا الي العيادة ، دخل العيادة ثم توجه الي الممرضة و أعطي اسمه و اسم ابنه و الممرضة دخلت مكتب الدكتورة ثم خرجت منه و قالت برسمية :


دكتورة ورد في انتظاركم


بالفعل دخل بسال الي مكتب دكتورة ورد و قال برسمية:


مساء الخير يا دكتورة ، انا بسال الباش 


قالت دكتورة ورد :


غني عن التعريف يا فندم 


قال بسال ببرود :


انا جي بخصوص ابني ، ابني مش بيتكلم خالص و دايما خايف مني مع إني انا بعمله كويس ، حاسس ان حد قايله حاجة وحشة عني 


تفهمت دكتورة ورد و قالت برسمية :


تسمح حضرتك تستريح برا ، ادردش مع صهيب شوية 


تعجب بسال و قال ببرود : 


تمام 


و بالفعل خرج بسال و هنا قالت دكتورة ورد و قد وقفت من مكانها و جلست امام صهيب :


قولي يا صهيب أنت ليه مش بتكلم او عامل نفسك مش بتكلم ، اعتبرني صحبتك و احكيكي 


سكت صعيب قليلاً ثم قال :


انا بخاف من بابا و من نظارته 


تعجبت ورد و قالت :


طب ليه مقولتش لي بابا ؟!


قال صهيب بملل :


مش عايز و بعدين انا مش عايز اتكلم مع حد 


قالت دكتورة ورد بتعجب :


ليه يا صهيب ؟!


قال صهيب :


مش بحب اتكلم ، انا اتكلمت مع سيؤا بس و كمان انا و انا في مدرستي في إنجلترا محدش كان بيحبني عشان كدة مش بحب اتكلم 


تفهمت دكتورة ورد ثم ركزت في كلام صهيب و سألته :


مين سيرا ديه ؟!


قال صهيب بحزن :


ديه بتشغل عند بابا ، بحبها اوي عشان هي كويسة و نفسي بابا يتجوزها بس هي هتجوزه ازاي و هو شرير كدة 


تعجبت دكتورة ورد و هنا قامت باستدعاء بسال الباش و طلبت من الممرضة أن تاخد صهيب و تحضر له حلوة ، شكرها بسال ببرود علي ذلك .


قالت دكتورة ورد برسمية :


أستاذ بسال ، احب اقولك أن صهيب ابنك بيكلم و تاني حاجة هو بيخاف منك و من نظراتك 


اندهش بسال و هنا أكملت ورد و قالت بحزن :


مع الاسف كمان ، كان بيتعرض لتنمر عشان كدة مش بيتكلم و لاجئ للوحدة و كمان متاثر بغياب وحدة اسمها سيرا و قال هي الوحيدة الي اتكلم معاها و بيحبها اوي لدرجة انه نفسك تجوزها 


ابتسم بسال ابتسامة بخيبة امل و كسرة و قالت دكتورة ورد :


بس قال إزاي هتجوزه و هو شرير كدة ؟!


اندهش بسال و قال بصدمة :


شرير ؟! ابني شايفني شرير ؟!


قالت دكتورة ورد برسمية :


الولد محتاجك جداً الفترة الجاية ، هو مش محتاج ادوية ، محتاج وجودك خرجه فسحة اتكلم معاه حاسه انك باباه و صحبه اقوي نفسيته يا استاذ بسال و مع الجلسات هيبقي احسن 


قال بسال ببرود :


شكراً يا دكتورة ورد ، انا هعمل كل ده و اتكلم معه 


كادت ان تنهي ورد الجلسة و لكن اخبارها بسال انه ايضا يريد ان يخضع للعلاج و قال :


انا كمان عايز اتعالج يا دكتورة ورد 


ابتسمت ورد ابتسامة جانبية و قالت :


من سادية صح ؟! 


قال بسال بكسرة :


مش متفاجي الصراحة ، عشان اكيد معروف عني اني سادي بس انا عمري ما عملت علاقة جنسية مع اي ست 


قالت دكتورة ورد :


هو العلاقة الجنسية العنيفة هي الي بتكمل السادية بس السادية اساسا عنف جسدي بالضرب و خصوصاً بأدوات للضرب ، بص يا استاذ بسال مش هخبي عليك احنا هنحتاج جلسات مكثفة ، هنعرف من الجلسة التانية انها مجرد تفريغ طاقة ولا ميول و تزرعت جواك ، احنا هنحتاج جلستين أسبوعياً و صهيب جلسة أسبوعياً.


واقف بسال و هنا وضعت دكتورة ورد ميعاد أسبوعي لبسال و صهيب ، خرج بسال و معه صهيب و في السيارة قال بسال الي صهيب :


أنت خايف مني ليه يا صهيب ؟!


قال صهيب :


نظرتك مخيفة 


قال بسال بحنان :


أنا مش قصدي كدة ، ربنا خلقني كدة عيني لما تبرء تحس انها تخوف بس هحاول اخد بالي ، صهيب انا قدمتلك في مدرسة و هيبقي عندك اصحاب و هنخرج و نتفسح و اجيبلك كل الي نفسك فيه ، اوعي تخاف مني ابدا يا صهيب ، لو حصل اي حاجة او اي حد ضايقك في القصر قولي يا صهيب 


قال صهيب :


طنط بيريهان ديه قالتلي انها هتجوزك و هتخلف منك اولاد كتير هتحبهم اكتر مني 


تحكم بسال بنفسه بصعوبة بغضبه حتي لا يخاف صهيب و هنا قال بحنان :


اوعدك يا بطل ان الحصل ده مش هيتكرر تاني ، القصر ده بتاعي انا ، نانا و طنط نيهال و انت هما الي ضيوف عندنا اتفقنا يا بطل 


قال صهيب :


اتفقنا يا بابا 


سعد بسال بكلمة "بابا" و احتضن صهيب بشدة و قبله من رأسه .


وصل بسال الي قصر خرج من السيارة و معه صهيب .


قصر الباش


دخل بسال القصر و معه صهيب كان ميعاد العذاء ، جلس بسال و حمل صهيب و اجلسه علي ساقيه و اخذ يطعم و هنا قال بسال بهدؤء مخيف :


القصر الطويل العريض ده ملك ٤ أشخاص أمي فريال هانم ، أختي الكبيرة نيهال الباش و انا ، انا بسال الباش و وريث بسال الباش إلي هو صهيب بسال باش يعني يا بيريهان إلي قولتيه لي ابني إني هتجوزك و هتجيبي مني عيال و الكلام ده كله مش هعديهالك


نظر نقيب الي بيريهان نظرة قاتله علي غبائها و قال معتذرا :


انا بعتذرلك يا بسال و بعتذر لصهيب أنا في مقام جدو علي إلي قالته بيريهان مش هيتكرر تاني و يا صهيب لو عملت اي حاجة تعالي قولي و مبقاش أنا الا لو جبتلك حقك قدامك


قالت بيريهان بغضب :


الولد ده كداب ، طلع لي امه 


قال صهيب بغضب :


لا انا مش بكدب و متكلميش علي ماما جميلة كدة ، انا جريت منك عشان كنتي هتضربيني كمان 


نظر بسال الي بيريهان نظرة قاتلة كادت تتبول علي نفسها و هنا نظر بسال الي صهيب و قال بحنان :


خلصت يا حبيبي الاكل و لا تاكل تاني ؟!


قال صهيب :


لا يا بابا شبعت 


قال بسال بحنان :


شاطر يا بطل ، يالا زي الشطار ده تتطلع تاخد  Shower  و تلبس و تستناني عشان احكيلك حدوتة اتفقنا


قال صهيب :


اتفقنا يا بابا


و هنا نزل صهيب من علي ساق بسال و ركض علي الدرج و ما ان سمع بسال ان باب جناحه اغلق مع العلم ان جناح بسال عازل للصوت قال بسال بكل هدوء مخيف :


ممكن بس الكل حتي انا نقوم من علي السفرة


تعجب الجميع و بالفعل الجميع وقف و ابتعد عن الطاولة و ما ان ابتعد الجميع قام بسال بشد المفرش من علي الطاولة بعنف ، شهق الجميع و لم يكتفي بذلك قام بقلب الطولة بعنف و اتكسرت الي اشلاء و توجه الي بيريهان و امسكها من رقبتها و قال بغضب جحيمي :


كنتي عايزة تضربي ابني يا بنت الكلب ، إلا ابني يا حيوانة ده جزمته انضف منك و من الي خلفوكي 


قال نقيب بغضب :


انت بتشتمني و بتغلط فيا ، كنت هجبلك حقك و حق ابنك لكن متهنش بالمنظر ده 


القي بسال بيريهان علي الارض و صرخ فيهم و قال بغضب شديد :


برا ، برا من هنا و حاجكتم هتوصلكم عند اي خرابة هتروحه فيها ، برا عشان متجننش عليكم ، الي يتعرض الي اي حد يخص بسال باش مش هسمي عليه ، يالا مش عايز اشوف خلاقكم العكرة ديه 


و بالفعل ذهبت عيلة النقيب و هم يتوعدون لبسال الباش .


بعد مرور شهراً كامل : 


كان بسال يبحث عن سيرا في كل مكان دون جدوي ، أصبح اكثر عصبية و حبه و هوسه بها أزداد يوما عن يوم و لم يذهب إلي جلسات العلاجية بل اصبحت السادية تجري في عروقه اكثر و اكثر لدرجة الوحشة حتي ينفث عن غضبه .


اما عن أديب كان حزين علي فراق سيرا و احساس الذنب يأكله من الداخل ، لقد بحث عنها في كل مكان و لم يعثر عليها و نسهال و ليليان بجانبه حتي يبقي أديب ا من أمام علي رجليه بسبب هذة الكارثة .


قصر سيرا السري



قالت فريدة :


جاهزة ؟!


قالت سيرا بجمود :


جاهزة ، جيه الوقت الي تظهر فيه سيرا أصيل و مواجهة القاتلة.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-